خالد صلاح

"اليوم السابع" تكشف التفاصيل الكاملة لوفاة مواطن مصرى بإحدى مستشفيات لندن

الجمعة، 23 مارس 2018 10:10 م
"اليوم السابع" تكشف التفاصيل الكاملة لوفاة مواطن مصرى بإحدى مستشفيات لندن شرطة لندن
كتب مؤمن مختار

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكد أسامة غريب قنديل، وفاة شقيقه سيد المصرى المقيم فى بريطانيا، والذى تواجد جثمانه فى مشرحة مستشفى سانت مارى بوسط لندن منذ يوم 26 فبراير، ولَم يكتشف أصدقائه مكانه حتى الْيوم.

وأوضح أسامة غريب، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أنه لم يعلم بوفاة شقيقة إلا يوم أمس، حيث وصلته رسالة من أحد المصريين المتواجدين فى بريطانيا يؤكد له وفاة أخيه سيد، حيث تواصل مع القنصلية المصرية فى لندن دون وجود أى استجابة منها، موضحا أنه لم يكن متوقعا أن يكون رد السفارة المصرية بهذا الشكل.

باسبور المواطن المصرى المتوفى
باسبور المواطن المصرى المتوفى

 

وأشار غريب إلى أنه وفقا للمعلومات سيتم الانتهاء من جميع الأوراق الخاصة بنقل جثمان أخيه من المشرحة يوم الإثنين المقبل، مؤكدا على تواجد جثمانه شقيقه منذ يوم 26 فبراير فى المستشفى.

 

وأضاف أن شقيقه متزوج وأسرته متواجدة فى مصر، لكنه توجه إلى لندن منذ سنة ونصف تقريبا للعمل هناك.

 

من جانبه، قال مصطفى المنشاوى، مواطن مصرى مقيم فى لندن، إنه علم بوفاة المواطن المصرى سيد غريب قنديل من أحد العمال، وأنه متواجد فى مستشفى سانت مارى بوسط لندن.

 

وأشار المواطن المصرى فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، إلى أنه توجه للمستشفى واتصل مايقرب من 5 مرات بالقنصلية لكنها تجاهلت حالة المواطن المصرى المتوفى، حيث علم أنه مصرى من خلال باسبوره الخاص.

المواطن المصرى مصطفى المنشاوى
المواطن المصرى مصطفى المنشاوى

 

وأوضح أن أحد العمال أكد أن المواطن المصرى كان يسير فى الشارع وأغمى عليه، وتوفى فى المستشفى، حيث كانت تكاليف المشرحة 3000 جنية استرلينى لكن المستشفى قامت بإعفاءه منها عندما علمت أن المواطن المصرى المتوفى كان يقوم بأعمال خيرية.

 

وقد تلقت "اليوم السابع" رسالة من أحد المصريين المقيميين بلندن أشار فيها إلى وجود جثمان المواطن المصرى، سيد غريب قنديل يوسف من مواليد 1970 محافظة الجيزة، فى مشرحة مستشفى سانت مارى بوسط لندن من يوم 26 فبراير، ولَم يكتشف أصدقائه مكانه حتى الْيوم.

 

وبحسب المواطن المصرى، فإن إدارة المستشفى أجرت اتصالات عدة بالقنصلية المصرية بموجب جواز السفر المصرى الذى يحمله المتوفى، للتدخل وإنهاء الإجراءات لتسفير الجثمان إلى مصر، لافتاً إلى أن قنصلية مصر العامة بلندن استقبلت استغاثات المستشفى ووعدتها بإنهاء الوضع طوال شهر ولَم تتحرك القنصلية ولا السفارة وهناك حالة استياء شديدة لدى المستشفى من رد فعل القنصلية المصرية.

 

من جانبها، قالت منال الشبراوى، المستشار الإعلامى المصرى فى لندن، إن قنصل مصر العام فى لندن، السفير علاء يوسف، أكد أن القنصلية تلقت اتصالا من مستشفى سانت مارى، لإبلاغها بوجود متوفى لديهم، لكنهم لا يعلمون جنسيته، لعدم امتلاكه أوراق ثبوتية، فطلبت القنصلية من إدارة المستشفى التواصل مع شرطة لندن، للتأكد من شخصيته عبر الأوراق الثبوتية، وهل هو مصرى أم لا، لكن لم تعاود المستشفى أو الشرطة الاتصال بالقنصلية المصرية حتى الآن.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة