خالد صلاح

قضاء فرنسا يحكم بأحقية مارى لوبن فى الرئاسة الشرفية لحزب الجبهة الوطنية

الجمعة، 09 فبراير 2018 03:36 م
قضاء فرنسا يحكم بأحقية مارى لوبن فى الرئاسة الشرفية لحزب الجبهة الوطنية جون مارى لوبن
أ ش أ
إضافة تعليق

حكم القضاء الفرنسى اليوم الجمعة باحتفاظ جون مارى لوبن بموقعه كرئيس شرفى لحزب (الجبهة الوطنية) اليمينى المتطرف الذى يعد لوبن من مؤسسيه قبل أن يخوض نزاعا مع ابنته "مارين" التى تقود الحزب حاليا.

وأيدت محكمة استئناف "فرساى" قرار طرد جون مارى لوبن من الحزب كعضو فيه إلا أنها اعتبرت القرار ليس له تأثير على صفته كرئيس شرفى لا يمارس اى عمل تنفيذى و ذلك بموجب اللوائح الداخلية للحزب التى لا تسمح بذلك سوى للأعضاء. 


كما ايدت محكمة الاستئناف القرار القضائى الذى طالب من حزب الجبهة الوطنية السماح لمؤسسه اى جون مارى لوبن المشاركة فى اجتماعات الحزب و رفعت غرامة منعه منها من 2000 الى 5000 الاف يورو. 


يذكر ان جون مارى لوبن (89 عاما) رأس حزب الجبهة الوطنية، المعروف بمواقفه المتشددة تجاه الهجرة، خلال الفترة من 1972 الى 2011 الا انه تم ابعاده عنه تدريجيا من قبل ابنته التى أرادت تحسين صورة الحزب لتصل به الى أبواب السلطة.


وتأهل الحزب مرتين للجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية فى عام 2002 ممثلا فى جون مارى لوبن و فى 2017 ممثلا فى مارين ابنته. 
وتم طرد جون مارى لوبن فى اغسطس 2015 من الحزب على خلفية تصريحاته المثيرة للجدل المتكررة لا سيما تلك التى وصف فيها غرف الغاز النازية بانها تفصيل فى الحرب العالمية الثانية والتى أدانه القضاء بسببها. 


يأتى حكم القضاء الفرنسى بإبقاء جون مارى لوبن رئيسا شرفيا للجبهة الوطنية فيما من المقرر ان يصوت اعضاء الحزب فى 10 و 11 مارس المقبل على الغاء هذا المنصب.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة