خالد صلاح

كيف يحتفل أبناء الريف بالفلانتين؟.. شاب سنجل فى رسالة للمخطوبين الجدد: "ارحمونا وراعوا شعورنا".. "خلاف" لمحبوبة المستقبل: هتتعبى كتير معايا.. آلاء: مش هحب لأنى مش هجيب هدية.. ونورهان: ضحك على الدقون

الأربعاء، 14 فبراير 2018 08:00 م
كيف يحتفل أبناء الريف بالفلانتين؟.. شاب سنجل فى رسالة للمخطوبين الجدد: "ارحمونا وراعوا شعورنا".. "خلاف" لمحبوبة المستقبل: هتتعبى كتير معايا.. آلاء: مش هحب لأنى مش هجيب هدية.. ونورهان: ضحك على الدقون كيف يحتفل أبناء الريف بالفلانتين؟
المنوفية – محمود شاكر
إضافة تعليق

احتفالات وأعياد كثيرة بعضها يتعلق بالحب وأخرى بالأسرة مثل عيد الأم وأعياد الميلاد، البعض يراها بدعة وآخرون يحتفلون بها من أجل توثيق العلاقات الاجتماعية، وتختلف طريقة الاحتفال بكل عيد من هذه الأعياد وفقا لمن يقوم بالاحتفال بها، والتى دائما ما يتم تتويجها بهدية.

الفلانتين (1)

اختلفت الآراء واختلفت بعدها طريقة الاحتفال وخاصة فى عيد الحب أو ما يعرف "الفلانتين" والذى دائما نجده مرتبطا بالألوان الحمراء والدبدوب والسلسة والعديد من الأشكال التى تتواجد به طرق الاحتفال به والتى لا تختلف كثيرا فى العديد من المحافظات. 

وفى محافظة المنوفية استقبلت المحال التجارية ومحال الورود عيد الحب بالاستعدادات المختلفة كتوفير هدايا من "دبدوب، برفانات، شنط هدايا" والعديد من الهدايا والتى تلاقى إقبالا كبيرا مع الاحتفال بعيد الحب، كما تكمل محلات الورود شكلها بالعديد من الورود والتى يتوافد عليها الحبيبان. 

واختلفت الآراء عن عيد الحب بين مؤيد ومعارض وجاهل به وبين رافضا له، هناك من أقر به وهناك من قال إنه لا يعلم عنه شيئا، وهناك من قال إنه لا ينبغى الاحتفال به.

الفلانتين (2)

وفى جولة لمعرفة آراء الشباب، بمحافظة المنوفية، قال "على خلاف" الطالب بالفرقة الأولى بكلية الآداب بجامعة المنوفية، إنه يسمع كثيرا عن عيد الحب، ولكنه يتعجب من تواجده بأكثر من وقت خلال العام، والذى يتفاجأ به  ويجد زملاءه يحتفلون به فى شهرى ديسمبر وفبراير، متسائلا كيف يكون عيد والذى من المفترض أن يكون سنويا يتم الاحتفال به مرتين وقال: "حاليا أنا سنجل ومفيش بنت فى مصر تشغلنى، وبقول للى حتحبنى هتتعبى كتير معايا".

الفلانتين (3)

وباستكمال الجولة بشوارع العاصمة شبين الكوم، والتى يتواجد بها عدد كبير من الطلاب بجامعة المنوفية، والذين يعتبروا هم الهدف الأول الذى يقوم بالاحتفال بعيد الحب، قال عبدالرحمن يوسف، الطالب بكلية الاداب جامعة المنوفية، سمعت عن عيد الحب كثيرا، ولكن لا أعلم عن هذا العيد شيئا، وأن أؤمن كثيرا بأن الحب الذى أعرفه هو حب الله وحب الوطن وحبى لأهلى، لافتا إلى أنه يفضل إذا أحتفل بهذا العيد أن يحتفل معهم، موجها رسالة لكل المظاهر التى يشاهدها خلال الاحتفال بعيد الحب خاصة من المخطوبين الجدد والذين يعتبرون أكثر من يحتفل بهذا العيد ويشاهدهم فى الكثير من الشوارع والميادين بالمدينة قائلا "راعوا شعورنا شوية وحسبى الله ونعم الوكيل فيكوا ". 

الفلانتين (4)

لم نتعب وبحثنا أكثر عن سر الاحتفال بعيد الحب، لنتقابل مع سارة الطالبة بجامعة المنوفية، والتى  قالت "أسمع عن عيد الحب كثيرا وخاصة بين زملائى بالعديد من الأشكال المختلفة من الهدايا، والحب أحسن حاجة فى الدنيا، مشيرة إلى أنه ليس بالضرورة أن يكون الاحتفال بعيد الحب بين المحبوبين أو بين خطيب وخطيبته، ولكن من الممكن أن يكون عيد الحب فى حب الوطن وحب الأهل وحب البلد وجميعها عبارات يتم اختصارها فى كلمة عيد الحب، موجه تهنئتها للجميع قائلة "عيد حب سعيد لكل الشعب المصرى والشعوب العربية وايد واحدة ودائما تحب بعض".

الفلانتين (5)

واصلنا جولتنا بمدينة شبين الكوم، لنقابل لميس الطالبة بكلية الآداب، والتى قالت "أسمع عن عيد الحب والذى ليس بالضرورة أن يكون بين ولد وبنت، ولكن من الممكن أن يكون هذا الحب بين الأخوات أو الجيران فى أن تكون العلاقة بينهم فى ود وحب مع أى حد، مختتمة كلامها قائلة "عيشو يا جماعة وانبسطوا المرتبط يعيش والسنجل دورك جاى متقلقشى". 

الفلانتين (6)

وباستمرار الجولة، والتقابل مع ألاء رأفت، الطالبة بالفرقة الاولى بكلية الاداب جامعة المنوفية، والتى قالت أن عيد الحب ممكن يكون فيه هدايا من الأصحاب لبعضها ومش شرط لاتنين بيحبوا بعض، وأنا عن نفسى مش هحب علشان مجيبشى هدية لحد لانى بصراحة بقالى 18 سنه مجبتش هدية هجيب دلوقتى" 

فيما استكملنا الجولة لنقابل نورهان، والتى قالت "أنا سنجل، ومن الممكن أن أكون حبيت مرة قبل كدة بس اعتقد أنه ليس الحب بمعناه الحقيقيى، وأن ما يحدث فى العديد من الأمور يكون حب فى معظمة لا يجد الطريق السليم للنجاح، قائلة " فى الوقت الحالى لم يكن هناك الحب الحقيقى وفاهمين الحب بمعنى غلط، لاننا بنشوف ضحك على الدقون، الشباب بيضحكوا على البنات والعكس، وبحجة ان الشاب جاب هدية يكون كدة بيحب وهذا ليس معنى الحب الحقيقى ". 

الفلانتين (7)

ولم يعجب أحمد محمود، الطالب بكلية التجارة بجامعة المنوفية، ما يتم ترديده من أقوال وما يتم من تداول للهدايا بين الشباب والبنات، قائلا "يعنى إية عيد الحب، كان مواطن زينا حب بنت ومكانشى معاه الامكانيات اللى يقدمها لمحبوبته، والملك قتله، ومن الاخر مالهاش لازمة"، وانا مبحبش بصراحة ومفتكرشى انى هحب فى المستقبل. 

أما عبدالرحمن الطالب بالفرقة الاولى بكلية الحقوق، قال "أسمع عن عيد الحب، واحد بيحب حبيبته يجبلها هدية، ويارب الناس تحب بعض دايما، وفى المستقبل هجيب هدايا زى اللى بيجيبوا بالظبط دباديب وسلال من الهدايا اللى البنات بتحبها. 

 

الفلانتين (8)
 

 

الفلانتين (9)
 

 


إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

مصرية

لا يجب اختزال الحب في قيمة "هدية"

القلوب الغير قادرة على عطاء هدية قد تكون قادرة على عطاء حب ومودة ورحمة بلا حدود وهذا في حد ذاته شيء لا يقدر بثمن، الاحتفال بيوم الحب وتبادل الهدايا شيء جميل لكن الأهم ألا يتم اختذال الحب في الهدية أو قيمتها، فكثرة الهدايا لن تجلب الحب وكذلك قلة الهدايا لن تقضي على الحب .

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة