خالد صلاح

عصام شلتوت

من تأجير «هوا» الشريف.. لـ استفزاز الغندور.. كل شيخ وله طريقة

الأحد، 11 فبراير 2018 06:00 م

إضافة تعليق
أكيد لحضراتكم أكثر من رؤية لما يحدث فى ساحات الإعلام الرياضى!
 
الأكثر تأكيدًا يأتى فى تركيز الجمهور مع الإعلام للخروج بمعلومة، أو عقد مقارنة، أو التنفيس عما يجول بخواطركم.
 
طيب.. هل الجماهير راضية عن الإعلام الرياضى!
 
ماشى.. خليهم راضيين!
 
لكن.. النسبة كام!
 
صدقونى حاولت كثيرًا، أن أبتعد عن الكلام المباح فى توجه بعض الإعلام، لكننى أدركت، أن الجماهير من حقها الحصول على شرح واف لكل طريقة، إعلامية، وبالتالى شيخها.. إذا اعتمدنا جملة، أو مقولة: «كل شيخ وله طريقة»!
 
● يا حضرات.. البداية مع أحمد الشريف، الذى يطل على الجماهير من خلال برنامج اسمه «ملعب الشريف»!
 
طيب.. هل الإعلام هو ملعب الشريف!
 
ماشى.. إذا اعتبرنا أن الرجل اكتشف فجأة موهبة كامنة بداخله كان عليه إخراجها، فماذا يمكن أن تكون التفاصيل وهذه الحالة!
 
● يا حضرات.. الشريف.. يخرج علينا غير مرة، معلنًا أنه «يستأجر»، أو مشتر للهواء من القناة.. مش كده!
 
طيب.. ما أعلمه، وأعرفه أن «المهن» هى السبيل لأكل العيش، على ما أظن!
 
هل.. يعيش الشريف على دخله من الإعلام!
 
بلاها.. السؤال ده!
 
● يا حضرات.. إذا لم يكن الشريف يعمل بأجر.. أو إعلانات، فماذا يمكن أن يطلق على البرنامج.
 
إذا قال قائل.. لماذا الشريف فقط؟!
 
● يا حضرات.. نقولكم: ببساطة لأنه شخص يبدو من خلال الشاشة أنه مصرى طيب، ملامحه تحمل للناس أنه من أصحاب القلوب الرقيقة.. آى والله كده.
بس.. ما لا أعلمه هو أن الشريف يحتاج لتطوير إذا كان يريد البقاء فى دنيا الإعلام بحسب خبرتى المتواضعة!
 
إذن يحتاج الشريف للمزيد من التجارب، رغم أننى أشكر صراحته حين يعلن أنه مشتر للبرنامج.. غيره لا يقولها بتاتًا!
 
أستاذ أحمد الشريف هو ليس هجومًا.. بل للإيضاح.. فتلك طريقة فرضت عليك.. تحب الإعلام.. ادفع لتظهر!
 
● يا حضرات.. على ذكر ما قلناه عن الشريف، ولأن الصديق والزميل المشاغب بندق الكرة المصرية خالد الغندور يحاول دعم الشريف، فيجب أن ننقل للشريف نفسه، أو نسرب له طريقة الغندور، أحد الإعلاميين المطلوبين فى الميديا.
 
الغندور.. اختار واعتمد «استفزاز» الضيف للخروج بسخونة للحلقات، وهى طريقة تشبه «الاستحواذ» فى عالم كرة القدم!
 
● يا حضرات.. «استفزاز».. أو عصف رأس الضيف هو أسلوب متبع فى عالم الميديا.. لهذا، ولأن الغندور، على ما أفهم يسعى جاهدًا لمساعدة ومساندة الشريف، فعليه أن ينظر حوله - الشريف- ويجعل الغندور مثلًا له.. فكل شيخ له طريقة لا يمكن أن يكون ضمنها «هواء للإيجار».. حتى لو بحسن النوايا.

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة