خالد صلاح

عبد المحسن سلامة: الصحافة الورقية لن تندثر والأهرام مؤسسة ذكية بحلول 2025

الخميس، 06 ديسمبر 2018 03:23 م
عبد المحسن سلامة: الصحافة الورقية لن تندثر والأهرام مؤسسة ذكية بحلول 2025 عبد المحسن سلامة نقيب الصحفيين يشارك بفاعاليات قمة المعرفة بدبى
رسالة دبى: محمد طنطاوى
إضافة تعليق
محمد-طنطاوى

قال الكاتب الصحفى عبد المحسن سلامة، نقيب الصحفيين، ورئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام، أن الصحافة الورقية باقية ولن تندثر رغم كل ما تعانيه هذه الصناعة من معوقات والتى أدت إلى تصور البعض بأن استمرارها أصبح مستحيلا خاصة مع اتجاه القارئ إلى الصحافة الإلكترونية.

وقال نقيب الصحفيين، خلال مشاركته فى جلسة حول الإعلام فى ظل اقتصاد المعرفة بعنوان "المطبوع فى اندثار والرقمى إلى ازدهار"، ضمن قمة المعرفة 2018، المنعقدة فى دبى، أنه مع ظهور التلفزيون تصور البعض أن صناعة السينما والمسرح ستندثران وأيضا الإذاعة والكتاب، إلا أن الواقع الحالى أثبت العكس، فالسينما والمسارح موجودة حتى الآن وكذلك الكتاب والاذاعة، بل وأصبحت الآن هذه الصناعات تنافس مثيلاتها التكنولوجية والرقمية.

ورأى الكاتب الصحفى عبد المحسن سلامة، أن التجارب السابقة والتطور العلمى والتكنولوجى يجب استثماره فى تطوير صناعة الصحافة الورقية وتقديم محتوى مختلف ينهض بها حتى لا يكون هناك منافسا يعمل على افقادها قيمتها، مشيرا إلى أهمية الصحافة الورقية خاصة فيما يتعلق ببعض الملفات التى تعطيها زخما وقوة وتأثيرا مقارنة بالصحافة الإلكترونية.

وأشار رئيس مجلس إدارة الاهرام إلى أن تطوير الصحافة الورقية هو مسئولية مجتمعية ومؤسسية يجب أن يعمل عليها الجميع بداية من اكساب طلاب كليات الإعلام بالجامعات المهارات التى تؤهلهم لإضافة المحتويات المناسبة للصحافة الورقية.

كما نوه الكاتب الصحفى عبد المحسن سلامة، إلى أهمية اكتمال المؤسسات الصحفية بما يلبى رغبة جميع القراء من خلال إضافة المحتوى الرقمى والرقمى والتلفزيونى داخل هذه المؤسسات حتى لا يكون هناك توصيفا لهذه المؤسسات خاضعة لما تنتجه من محتوى إخبارى أو صحفى، مشيرا إلى أنه وضع خطة لتحويل مؤسسة الأهرام إلى مؤسسة ذكية بحلول عام 2025.

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة