خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

بصيرة: عدد سكان مصر يصل لـ98 مليون نسمة الأسبوع المقبل.. وربع المواطنين أميون

الأربعاء، 05 ديسمبر 2018 03:26 م
بصيرة: عدد سكان مصر يصل لـ98 مليون نسمة الأسبوع المقبل.. وربع المواطنين أميون الدكتور ماجد عثمان
كتب : مصطفى عبد التواب

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

شارك الدكتور ماجد عثمان الرئيس التنفيذي لمركز بصيرة والدكتورة حنان جرجس نائب الرئيس التنفيذي لمركز بصيرة، اليوم الأربعاء بمؤتمر "القضية السكانية في مصر: الأبعاد الثقافية والاقتصادية والاستراتيجية ومقترحات التعامل" الذي عقدته كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، افتتحت المؤتمر الأستاذة الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري".

وبدورها عرضت الدكتورة حنان جرجس نائب الرئيس التنفيذي لمركز بصيرة أبعاد القضية السكانية والتي تشمل ارتفاع معدل النمو السكاني مما أدى إلى أن عدد سكان مصر سيصل الأسبوع القادم إلى 98 مليون نسمة، وانخفاض خصائص السكان، حيث تشير البيانات إلى أن ما يقرب من ربع سكان مصر أميين، وسوء توزيع السكان، حيث يعيش المصريون على  8% فقط من مساحة مصر، بالإضافة إلى وجود فجوات كبيرة بين الفئات المختلفة من المصريين حيث توجد فجوات بين الذكور والإناث، وبين المناطق الحضرية والريفية، وبين الوجه القبلي وباقي مناطق مصر، وكذلك الفجوات بين الأشخاص ذوي الإعاقة والأصحاء.

وأشارت جرجس إلى أن استمرار الزيادة السكانية الحالية سيؤدي إلى وصول عدد سكان مصر إلى 119 مليون نسمة في 2030، وهو ما يجعل تتحقق أهداف استراتيجية التنمية المستدامة "رؤية مصر 2030" في التنمية البشرية بحلول عام 2030 يتطلب مضاعفة عدد الفصول وعدد المدرسين 3 مرات مقارنةً بالعدد المتوفر حالياً، كما يتطلب مضاعفة عدد الأطباء البشريين 5 مرات ومضاعفة عدد أسرة المستشفيات 4.5 مرة.

وأكدت جرجس على ضرورة التحرك السريع للسيطرة على الزيادة السكانية وتحسين خدمات التعليم والصحة من خلال تأهيل مقدمي الخدمة وتوفير الأعداد المطلوبة منهم، وكذلك التوسع في توظيف التكنولوجيا في التعليم عن بعد لتعويض عدم توافر المدرسين والفصول المطلوبة.

وأكد الدكتور ماجد عثمان عن كيفية التعامل مع القضية السكانية في مصر على ضرورة وجود إطار واضح للعمل يشمل التعليم، والتمكين، والتشغيل.

وأشار إلى أن التعليم الجيد الذي يركز ويعتمد على التكنولوجيا هو السبيل الوحيد للاستفادة من الزيادة السكانية التي حدثت والمتوقع حدوثها في المستقبل القريب.

وفيما يتعلق بالتمكين أكد على ضرورة تمكين المرأة وتمكين الشباب للعب دور أكبر في الإنتاج والتنمية، وسيؤدي تحسين التعليم والتمكين إلى ارتفاع معدلات التشغيل إذا ما تم فتح مجالات عمل جديدة.

وأشار عثمان إلى أنه بالرغم من وجود مادة في الدستور تؤكد على ضرورة وضع برنامج سكاني، وبالرغم من اهتمام رئيس الجمهورية بقضية السكان والحديث عليها أكثر من مرة، ووجود استراتيجية قومية للسكان والتنمية، إلا أن السياسات التي يتم تنفيذها على الأرض لا تعكس هذا الاهتمام بقضية السكان.

وأكد عثمان أن هناك مشكلة كبيرة في الإطار المؤسسي الذي تعمل من خلاله قضية السكان فقد تم إنشاء وزارة للسكان ٣ مرات وإلغاؤها ونقل تبعية قضية السكان من وزارة إلى أخرى وتوزيع اختصاصاتها، وإنشاء المجلس القومي للسكان واختلاف مستوى عمله ومستوى عضويته دون أن يتم تقييم هذه التغييرات في الإطار المؤسسي لتحديد  أفضل إطار مؤسسي للعمل.

واقترح عثمان أن يصبح المجلس القومي للسكان تابعاً لرئاسة الوزراء بعضوية ٣ وزارت تشمل وزارة الصحة والتعليم والتضامن على سبيل المثال، بالإضافة إلى أمانة فنية تعمل على المتابعة والتقييم والتنسيق، وأن يتم وضع مستهدفات واضحة لعمل المجلس القومي للسكان ومؤشرات واضحة للأداء يتم تقييم أداءه بناءً عليها بصورة دورية، وأكد على ضرورة توفير الموازنات المطلوبة لتنفيذ الاستراتيجية القومية للسكان التي أطلقت في عام ٢٠١٤ ومازالت لم تنفذ حتى الآن.

وتعجب عثمان من الهجوم الذي تقوم به النخب المصرية على تجربة التعليم الجديدة دون أن تعطى الوقت الكافي ليكون لها مخرجات يمكن تقييمها على أساسها.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

عماد

لا حل

الا بتحديد النسل بطفل واحد لكل رجل ولا اقول اسرة. فلو عملناها للاسرة وواحد ذكي اتجوز ٣. عشان يخلف ٣ يبقى ماعملناش حاجة

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة