خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

عفوا.. لا يوجد مباريات اليوم

صور.. أبو هشيمة لطلاب الجامعة الفرنسية: كسبت أول مليون بعد سنة ونصف من العمل وخسارة 7 أشهر.. كل قرية افتتحها بالقرى الأكثر احتياجا أحسن من مصنع جديد.. ومحمد صلاح جعل 100 مليون مصرى يعشقون ليفربول

الجمعة، 21 ديسمبر 2018 01:35 ص
صور.. أبو هشيمة لطلاب الجامعة الفرنسية: كسبت أول مليون بعد سنة ونصف من العمل وخسارة 7 أشهر.. كل قرية افتتحها بالقرى الأكثر احتياجا أحسن من مصنع جديد.. ومحمد صلاح جعل 100 مليون مصرى يعشقون ليفربول ابو هشيمة
كتب: وائل ربيعى تصوير محمد فوزى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
استضافت الجامعة الفنرسية، رجل الأعمال أحمد أبو هشيمة، فى ندوة نقاشية بعنوان "Mindset".
 
وأكد رجل الأعمال أحمد أبو هشيمة،  أن أكثر محطة نجاح يفتخر بها هو نجاحه فى بناء 4 مصانع بالصناعة الثقيلة خلال الفترة التى أعقبت ثورة 25 يناير، مضيفا: "كنا نبنى وكان الإرهاب فى الشوارع مع اختلاف أنظمة الحكم طلعت عليا إشاعات كثيرة ولم ألتفت إليها وما أستطيع قوله إن هذه المصانع بنيت بالدم وعلى أحدث مستوى ولم تكن المسألة سهلة".
 
وأوضح أبو هشيمة، " أنه فشل كثيرا حتى وصل لما هو عليه الآن"، مضيفا: أستطيع القول بأننى محارب جيد وأتحدى المشاكل والفشل دائما يؤدى لنجاح وفى فترة بعد الثورة أصبح العمل مثل الحروب وليس العمل فكل يوم يخوض أعمال أشبه بالقتال وسط هذه الظروف الصعبة.
 
أحمد أبو هشيمة (1)
 
وتابع أبو هشيمة، "أكبر إنجاز فى 2018 إننا عدينا منها بخير سنة صعبة للغاية بعد التعويم ، واعتبر من يعملون فى الصناعة أبطال أيا كان نوع هذه الصناعة، وأكبر إنجاز لى أننى حافظت على الاستثمارات وحجم العمالة فلم نحقق أرباحا ولكن الإنجاز أننا حافظنا على ما هو موجود وهدفى فى 2019 جنى ثمار البناء والتعب".
 
ووجه رجل الأعمال رسالة لطلاب الجامعة، "أى شاب يتخرج ينسى تماما القطاع الحكومى فيه 5 ملايين موظف زيادة فى هذا القطاع، وريادة الأعمال أهم فلابد أن يبدأ مشروعه الخاص حتى لو برأس مال صفر مثلما بدأت أهم شئ يكون لديه فكرة ومؤمن بها".
 

ـ أبو هشيمة: محمد صلاح جعل 100 مليون مصرى يتمنون الفوز لـ"ليفربول"

 
ورد أحمد أبو هشيمة على أحد أسئلة طلاب الجامعة الفرنسية خلال ندوته بالجامعة، أنه حتى الآن يلعب الكرة وكثير الاهتمام بممارسة الرياضة، مضيفا: " لم ألعب الكرة مع كريستيانو رونالدو وقبل متكلم على كريستاينو هتكلم عن صلاح هو صورة مشرفة لنا فى الخارج لديه إصرار وشخصية مهذبة ومتواضعة للغاية".
 
وأضاف، أن محمد صلاح الآن جعل 100 مليون مصرى يجلسون أمام التليفزيون وهم يدعون لنادى ليفربول بالمكسب بعد أن كان جمهور هذا النادى معدود فى مصر.
 
أحمد أبو هشيمة (3)
 
وأكد أبو هشيمة، "محمد صلاح يستاهل كل هذا وأكثر لما لديه من إصرار وعزيمة واحترام كامل وخلق عالى للغاية وأوجه له كل التحية والاحترام"، موضحا أنه يعرف كريستيانو رونالدو منذ عامين وأنه شخصية جديرة لأن تجرى عليها دراسة كاملة فهو رجل وصل لمرحلة مهمة يتمرن حتى الآن 6 ساعات يوميا ويحرم نفسه من نوعيات معينة من الطعام حفاظا على لياقته ووزنه.
 
وقال أبو هشيمة، إن تحقيق التوازن بين الحياة الخاصة والعملية فى مصر شئ صعب للغاية، وأنه فيما يخص الشباب فإن أهم شئ استثمر فيه هو الشباب من خلال مؤسسة شباب القادة وسيستمر فى دعمها، مضيفا: "تم اختيار 50 شابا من 8 آلاف طالبا لديهم مؤهلات القادة يتم تأهيليهم على أعلى مسئوى.
 
 

ـ أبو هشيمة: كل قرية أفتتحها بالقرى الأكثر احتياجا أحسن من مصنع جديد

 
وقال أبو هشيمة، إنه ليس هناك سن معين لتوقف بذل المجهود والتعب خاصة لهؤلاء الذين يحققون نحاجات معينة فدائما عليهم الحفاظ على هذه النجاحات، موجها النصح لطلاب الجامعة الفرنسية بعدم إضاعة الوقت أو النظر لما يمتلكه الغير.
 
أحمد أبو هشيمة (5)
 
وأشار إلى أن تنظيم الوقت هو أول سبل النجاح، وخدمة المجتمع واجب عليه وواجب على كل رجل أعمال ومؤسسة خاصة، قائلا: "ثورة كاملة قامت فى 2011 بسبب عدم وجود عدل اجتماعى ولابد من تغيير فكرة رجل الأعمال لدى المجتمع من عدم النظر للناس البسيطة إلى رجل يساهم فى المجتمع"، موضحا أن ظروف هذه الشركات ليست جيدة اقتصاديا وهذا طبيعى خلال الفترة الحالية، ولكن العمل الخيرى والمساهمة الاجتماعية بعيدة عن ذلك وأنه يقوم به مثلما يضع رواتب الموظفين والعمال مع بداية أول كل شهر.
 
وأوضح أبو هشيمة، أن هذه الأعمال المجتمعية تقوم بعمل حالة صحية للمجتمع ككل، مشيرا إلى أن مشروع القرى الأكثر احتياجا من أهم المشروعات التى يرعاها.
 
وأضاف، "بنروح قرى أكثر احتياجا فى محافظات ونجوع بعيدة للغاية افتتحنا حتى الآن 14 قرية آخرهم قرية الروضة فى شمال سيناء وكل قرية افتحتها بالنسبالى أحسن ما بفتح مصنع لى هذا واجب علي ولا أستطيع القول بأن رجال الأعمال والمؤسسات الخاصة مقصرة لأن فيه ناس كتير بتعمل حاجات زى كدة".
 
 
واستعرض أبو هشيمة، بداية علاقته بصناعة الحديد، موضحا أن والده كان ضابطا بالشرطة وتنقل بين المحافظات المختلفة حتى استقر فى محافظة بورسعيد، وأنه كان لاعبا جيدا لكرة القدم ولعب للنادى المصرى والفريق الأول وهو فى سن الـ 16 ودخل منتخب مصر ولعب مباريات دولية ولكنه أصيب بقطع فى الرباط الصليبى ومنذ هذا الحين ترك كرة القدم.
 
وأضاف، "هنا توقفت الحياة وكان لابد أن أعتمد على نفسى وأضبط مستقبلى حاولت أن أعودة مرة أخرى لكرة القدم ولكننى فشلت لأن العلاج كان صعبا فى وقتها، مشيرا إلى أنه ذهب للتدريب بالمصرف العربى الدولى وكان يتقاضى 100 دولار شهريا ولكنه لم يجد نفسه فى البنك.
 
وقال، "لم يكن الحضور فى الجامعة إجباريا وحصلت على تقدير جيد جدا خلال سنوات الدراسة وكنت أذهب على الامتحانات فقط وأصررت على العمل ولم ألقى نفسى فى الوظيفة وحلمت أن أكون رجل أعمال".
 
وتابع، "أول تاجر حديد روحتله كنت لابس بدلة وروحتله الساعة 7 الصبح جه 3 الظهر وانا مستنيه قلتله أنا عندى حديد وقلتله الماركة اللى معايا قالى بكام كان الطن ساعتها بـ 1200 جنيه قلتله بيعه بـ 1300 جنيه قالى اطلع بره وقالى ايه اللى أنت لابسه ده؟ رجعتله تانى قلتله عاوز بكام قالى 1190 عمل معايا خسارة كبيرة بس الناس بدأت تعرفنى فى السوق فى مقابل هذه الخسارة كنت ببيع أقل من المصانع".
 
ـ أحمد أبو هشيمة: "كنت طالب شاطر جدا جدا ولكنى لم أستفد شيئا مما درست"
 
وقال إن الشباب من طلاب الجامعة الفرنسية وغيرها من الجامعات لديهم فرص أكثر من جيله بكثير لكما يمتلكونه من إمكانيات وثورة تكنولوجية هائلة، مضيفا: "كنت فى جامعة قناة السويس بكلية التجارة وهى تعليم حكومي فالإمكنيات التى امتلكتها لم أتوقع أنها توصلنى لهذا لكن كان لدى إصرار ونجاح ودائما كنت أرى حلمى أمام عينى طول الوقت".
 
وأضاف، "كنت طالب شاطر جدا جدا ولكنى لم أستفد شيئا مما درست، كنت أحلم دائما بالأفضل كنت شاطر وبحفظ كويس وكان نفسى أدخل سياسة واقتصاد وجالى قرحة فى المعدة قبل امتحان الثانوية العامة بشهر ولم ألحق بها لأننى حصلت على مجموع 90 % ودخلت تجارة قناة السويس".
 
أحمد أبو هشيمة (2)
 
وتابع أبو هشيمة، "والدى كان ضابط شرطة وكان مصمم يدخلنى كلية الشرطة وهربت من البيت أسبوع كامل عشان مدخلش الاختبارات"، موضحا أن الطالب المجتهد شيئا جيدا لكن هناك مقومات للخريج تؤهلة للشركات الصناعية وكل شركة صناعية تختلف عن غيرها.
 

ـ أبو هشيمة ومنتخب مصر

 
ورد رجل الأعمال أحمد أبو هشيمة، على أسئلة طلاب الجامعة الفرنسية خلال الحلقة النقاشية التى عقدتها الجامعة اليوم، ففى رده على سؤال خاص برأيه فى منتخب مصر خلال فعاليات كأس العالم الماضى، قال أبو هشيمة إن الوصول لكأس العالم كان الإنجاز المطلوب متمنيا تمثيلا مشرفا وأداء أفضل خلال المرة المقبلة".  
 
وفى رده على سؤال بماذا سيكون رد فعله إذا ما تعرض لمقلب من الفنان رامز جلال، قال أبو هشيمة ممازحا الطلاب: "على حسب المقلب أوعوا يكون موجود معانا دلوقتى"، لافتا إلى أنه اختار مبادئه وليس الربح خلال الأزمة الاقتصادية العالمية عام 2008، عندما رفض أن تعود 110 طنا من المواد التى يستخدمها فى صناعة الحديد إلى الجهات التى استوردها منها مقابل خسارته 10 % فقط قيمة الشرط الجزائى وقرر أن يُحضر هذه المواد من الموانى وألا تعود مرة أخرى".
 
وتابع أنه حقق مكسب أول مليون جنيه بعد سنة ونصف من العمل وأول 7 شهور كان يخسر فقط.
 
وقال، "لست من الناس التى يهمها الأموال وما أهتم به أكثر كم عدد العمال بالشركات فلا أرى القيمة بالمال فقط".
 
 
 
 
 
 
 
 
 
أحمد أبو هشيمة (4)
 
 
 
أحمد أبو هشيمة (6)
 
أحمد أبو هشيمة (7)
 
أحمد أبو هشيمة (8)
 
أحمد أبو هشيمة (9)
 
أحمد أبو هشيمة (10)
 
احمد ابو هشيمة1 (1)
 
احمد ابو هشيمة1 (2)
 
احمد ابو هشيمة1 (3)
 
احمد ابو هشيمة1 (4)
 
احمد ابو هشيمة1 (5)
 
احمد ابو هشيمة1 (6)
 
احمد ابو هشيمة1 (7)
 
احمد ابو هشيمة1 (8)
 
احمد ابو هشيمة1 (9)
 
احمد ابو هشيمة1 (10)
 
احمد ابو هشيمة1 (11)
 
احمد ابو هشيمة1 (12)
 
احمد ابو هشيمة1 (13)
 
 
احمد ابو هشيمة (1)
 
احمد ابو هشيمة (2)
 
احمد ابو هشيمة (3)
 
احمد ابو هشيمة (4)
 
احمد ابو هشيمة (5)
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة