خالد صلاح

عمرو جاد

بين الطلاق والخيانة

الأربعاء، 12 ديسمبر 2018 10:00 ص

إضافة تعليق

ينظر كل زوجين فى مصر للطلاق مثل كل المصائب التى تحدث للآخرين فقط، إلى أن يجدوا أنفسهم أمام المحكمة يتجادلون حول النفقة وقائمة المنقولات، لذلك ليس صحيحًا أن كل حالة طلاق سبقها زواج فاسد، بعض الأسر تكون مستقرة ثم تنفجر من الداخل فجأة، وتلك الظواهر التى تكون أحيانًا نتائج فقط دون مقدمات واضحة، يجب أن نبحثها بصراحة تليق بخطورتها، وظاهرة الطلاق فى مصر الآن نتيجة وليست سببًا، مرض أكثر منها عدوى، نشاهد كثيرًا من المقدمات: انحرافات أخلاقية، أوضاع مالية ضاغطة، استهتار بمسؤوليات الزواج، تدخلات عائلية، ثم نغمض أعيننا ونقول إن النتيجة السيئة لن تأتى، لذلك حينما نبحث عن الأسباب ونعالجها أو على الأقل نرفع الوعى بها، سيكون أفضل بكثير من مبادرات لم الشمل وتغليظ العقوبات التى غالبًا ما تنتهى بالخيانة التى هى أبغض الحرام.


إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

Ahmed

من وحي المقال. لقطة جميلة. بقلم. : نشات. رشدي. منصور

كان. هناك. رجل. يحب. زوجته. بدرجة. العبادة. ولكنه. في. ذات. الوقت. لم. يكن. يهتم. بالتعبير. لها. عن. حبه. باي. هدية. ليس. بخلا. منه. ولكن. عادة غير. مقصودة. . في. كل. مرة. تهدده. زوجته. بانها. سوف. تذهب. لمحكمة. الاسرة. للسعي. لخلعه. او طلب. الطلاق. منه. وعندها. تكرر. تهديدها. قال. لها.تروحي المحكمة. علشان. تخلعيني او. تطلقيني. روحي. .. وانا. من. جديد. ها اروح. لأبوكي. واطلب. منه. ايديكي. دي عشرة عمر. وساكنة. في. القلب. .. مش. ممكن. افرط. فيكي. بقلم نشات رشدي منصور

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة