خالد صلاح

مقالات الصحف: فاروق جويدة: مؤسسات الدولة وقضايا الفلاح.. جلال عارف: الأهلى والترجى وانتصار الحياة.. عماد الدين أديب: أهمية السعودية «قوية».. سليمان جودة: عاش هنا.. ياسر أيوب: تحية لهذا البرنامج التونسى

الجمعة، 09 نوفمبر 2018 10:00 ص
مقالات الصحف: فاروق جويدة: مؤسسات الدولة وقضايا الفلاح.. جلال عارف: الأهلى والترجى وانتصار الحياة.. عماد الدين أديب: أهمية السعودية «قوية».. سليمان جودة: عاش هنا.. ياسر أيوب: تحية لهذا البرنامج التونسى كتاب الصحف المصرية
إعداد - أحمد سامح
إضافة تعليق

تناولت مقالات صحف القاهرة الصادرة صباح اليوم الجمعة، العديد من القضايا، كان أبرزها: مباراة الأهلى والترجى التونسى فى نهائى أبطال أفريقيا، وأهمية تبادل الروح الرياضية بين جماهير الفريقين وبين الشعبين الشقيقين.

الأهرام

علاء-ثابت

علاء ثابت يكتب: من منتدى شباب العالم إلى الانتخابات الأمريكية

تحدث الكاتب فى مقاله عن المفارقة بين صورة التى ظهرت خلال منتدى شباب العالم فى شرم الشيخ، حيث الأحلام والأمل والخطط التى يبحثها الشباب عن المستقبل الزاهر لبلدهم، وصورة انتخابات التجديد النصفى للكونجرس الأمريكى، وخروج الرئيس الأمريكى ترامب لإثارة رعب الشعب الأمريكى من المهاجرين الذين ظهرت على وجوههم التعب والأجهاد، وانتزاع الاطفال من أمهاتهم، بشمل مؤلم ومحبط.

........................................................

فاروق جويدة يكتب: مؤسسات الدولة وقضايا الفلاح

تساءل الكاتب فى مقاله عن مدى تواجد قضايا الفلاح المصرى على أجندة مؤسسات الدولة، خاصة أن الفلاح أصبح غائباً فى كل أحواله وشئونه عن الساحة، بعد تواجد مؤسسات كثيرة ترعى الفلاح فى الدولة، ومنها وزارة الزراعة ، وبنك خاص للائتمان الزراعى، ومؤسسة خاصة بمحصول القطن ولها بورصة سمعتها معلومة عالمياً، والفروع العديدة للوزارة مثل الإرشاد والإصلاح الزراعى، مطالباً بإعادة الفلاح لعرشه القديم، لأنه أنبل وأعظم ما أنجبت الأرض ابنها الباز الذى لم يفرط فيها يوما.

..................................................

 

أحمد موسى يكتب: الأهلى والترجى

تحدث الكاتب عن مباراة نهائى أبطال أفريقيا المرتقبة اليوم، بين الأهلى والترجى التونسى على ملعب رادس فى تونس الخضراء، معرباً عن ثقته فى الشعب التونسى المحب لمصر وتبادله مع المصريين المشاعر الفياضة لعشق الأشقاء، مطالباً الجماهير المصرية والتونسية بالتزام الروح الرياضية وعدم خروج هذه المباراة عن  الهدف من لعب كرة القدم، التى تعد وسيلة للتقارب بين الشعوب.

..................................................

 

الأخبار

جلال دويدار يكتب: مطلوب تعاون الشعب مع الأمن لمواجهة ومكافحة الإرهاب لتأمين الوطن

أشار الكاتب أنه لابد من تعاون الشعب مع الأمن فى هذا الوقت لمكافحة الإرهاب وتأمين الوطن، مضيفا أن الرئيس السيسى مخلصا لوطنه ولن يتخذ قرار يضر مصلحة الدولة، مثلما قام به مبارك بقرار تحرير الكويت،  التى لم يحظى وإعادة سيادته إليه. إنه لولا هذا القرار ما حظى التدخل الأمريكي بقرار من القمة العربية.

وتابع أن أى مساهمة من جانب المواطنين الشرفاء لأجهزة الأمن سوف تعني الحفاظ علي الوطن وإتاحة الفرصة لتفعيل جهود بناء وطنهم على أسس تحقق لهم الرخاء والازدهار.

....................

جلال عارف يكتب: الأهلى والترجى وانتصار الحياة

تحدث الكاتب عن مباراة الأهلى والترجى المقرر إقامتها اليوم فى تونس، وما حققه الأهلى فى الذهب بالفوز عليهم 3/1، مضيفا أن المباراة ليست سهلة، وعلى الأشقاء فى تونس تأمين المباراة وإخراجها فى أفضل صورة للعالم، فلتكن مباراة تحتفل فى نهايتها معا بأن الجميع قد خرج منتصرا على أعداء الحياة.

.........................................

الوفد

عباس الطرابيلى يكتب: جامعة الفلاحين.. الأفضل!

تحدث الكاتب عن فوز جامعة كفر الشيخ بالمركز الأولى بين كل الجامعات، وذلك بسبب الخدمات المجتمعية التي تقدمها الجامعة للمجتمع حولها، فيما فازت جامع أسيوط بالمركز الثانى، والمنصورة وهذا يؤكد أن تقدم جامعات الفلاحين والصعايدة فى المقدمة، ومبروك للفلاحين.. وللصعايدة ما حققوه.

..................

وجدي زين الدين يكتب: أجواء الديمقراطية فى حزب الوفد

تحدث الكاتب عن رئيس حزب الوفد بهاء أبو شقة الذى يهيئ المناخ الكامل للحزب بشفافية فى اختيار 50 عضوا و5 سكرتارية فى المجعية المعنقدة اليوم الجمعة، مضيفا أن رئيس الحزب لزم الناخب بأن يدلى بصوته أن يكون حاملاً بطاقة الرقم القومى، ولن يعتد بأى مستند آخر.

...................................

الوطن

عماد الدين أديب: أهمية السعودية «قوية»

تحدث الكاتب عن تصريحات الرئيس عبدالفتاح السيسى الأخيرة الداعمة للمملكة العربية السعودية ولقيادتها واستقرارها تتعدى المشاعر والعواطف، مؤكداً أنها تعبير دقيق وصادق عن مصالح عليا ورؤية استراتيجية وطنية مصرية، لأن ليس من مصلحة الخليج، والعالم العربى، ودول البحر الأحمر، ودول الأوبك، والعالم الإسلامى، والدول الصناعية الكبرى، أن تتضرر السعودية كدولة وكدور إقليمى، وكدولة منتجة للنفط وصاحبة الدور الأهم فى كمية الإنتاج والأسعار، وقبل ذلك وبعده فى العملة المتداولة لتسعير وبيع النفط.

.........................................

محمود خليل: المأساة.. والقط الأوحد

ناقش الكاتب، فكرة "القط الأوحد" او لجوء أصاحب المصالح أو النخب التى شاركت فى حدث جلل او مأساة، إلى اختزال جرم معين فى شخص وحيد حتى ينأوا بأنفسهم عن مواضع الشبهات، موضحا ان هنالك العديد من الأمثلة على هذه الآلية، فى التفكير خلال السنوات الأولى للاحتلال الإنجليزى لمصر (1882)، فقد بادر البعض إلى تعليق طوق الاحتلال فى رقبة أحمد عرابى، واتهم بأنه السبب فى الاحتلال الانجليزى لمصر، وهو اتهام يقفز على العديد من العوامل الموضوعية التى تفسر هذا الحدث.

.........................................

المصرى اليوم

سليمان جودة: عاش هنا!

تحدث الكاتب، عن تبنى جهاز التنسيق الحضارى فى وزارة الثقافة، مشروعاً بتثبيت 200 لوحة فى أنحاء القاهرة، موجودة على مدخل كل مبنى آخر أقام فيه عظيم من عظماء هذا البلد، مشيراً إلى اللوحة المعلقة على مدخل العقار 172 على اليمين بشارع النيل بالعجوزة، كدلالة على تواجد الأديب الكبير الراحل نجيب محفوظ فى هذا المسكن لمدة 12 عاماً، وتقول اللوحة "إن أديب نوبل قد عاش هنا فترة من حياته، وإنه جاء الدنيا فى عام كذا، وغادرها فى عام كذا" كما تحمل كوداً إلكترونياً أسفلها، يمكنك إذا استعملتَه على موبايلك أو على الـ"آى باد" أن تعرف كل التفاصيل عن صاحب الاسم المحفور على اللوحة.

...............................................

 

ياسر أيوب يكتب: تحية لهذا البرنامج التونسى

تحدث الكاتب، حالة التضامن بين جماهير الأهلى والزمالك للدفاع عن رئيس نادى الزمالك ضد سخرية مذيع برنامج تونسى، موجها رسالة شكر إلى البرنامج التونسى وصاحبه لأنهم نجحوا فى تحقيق ما لم ينجح فيه الإعلام المصرى الرياضى طوال الفترة الماضية، لأنه اختتم الحرب القديمة بين جماهير الناديين المصريين، كما ظهرت روح جماهير الزمالك الإيجابية بدعم النادى الأهلى خلال مباراته فى تونس أما الترجى التونسى فى نهائى أبطال أفريقيا.

................................

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة