خالد صلاح

الانتهاء بنسبة 75% للأعمال المطلوبة بكوبرى كلابشة الجديد

الجمعة، 09 نوفمبر 2018 05:00 ص
 الانتهاء بنسبة 75% للأعمال المطلوبة بكوبرى كلابشة الجديد كوبرى كلابشة الجديد
أسوان- صلاح المسن
إضافة تعليق
إنشاء محاور مرورية جديدة ومتكاملة  يمثل إضافة لمحافظة أسوان من الشبكة الحديثة للطرق حيث يتم فيها تنفيذ  أحد أكبر المحاور المرورية على النيل بصعيد مصر وهو  كوبرى كلابشة على النيل والذى شارفت مراحله الأولى على اللإنتهاء  فضلا عن بدء الحكومة فى العمل بموقع  آخر وهو محور دراو الجديد على النيل.
 
وتساهم  المحاور الكبرى التى سيتم إنشائها على النيل بأسوان  فى ربط الطرق الرئيسية شرق وغرب النيل وتوفيرالوقت واستهلاك الوقود وتكلفة النقل فضلا عن امتصاص الكثافات المرورية من الطريق الصحراوى الغربى والطريق الزراعى الشرقى.
  
  
هذا وقد تم الإنتهاء بنسبة 75% للأعمال المطلوبة  بكوبرى كلابشة الجديد ومن المقرر إنتهاء المرحلة الأولى فى الجانب القبلى بنهاية فبراير القادم ، بينما سيتم إفتتاح الكوبرى بالكامل بنهاية يونيو 2019 من أجل ربط الطريق الغربى الصحراوى بالطريق الشرقى بتكلفة 642 مليون جنية ويصل طوله إلى 23كم وعرضه 21م ويضم 10 كبارى و6 أنفاق ويهدف الكوبرى إلى ربط الطريق الصحراوى الغربى بالطريق الزراعي الشرقي وتخفيف الإختناقات المرورية بمختلف مراكز ومدن المحافظة.
 
فيما سيربط محور دراو الجديد - المقرر البدء في تنفيذه - الطريق الصحراوى الغربى بمركزى دراو ونصر النوبة حيث يبدأ من أمام قرية بنبان وحتى الطويسه فى الجانب الشرقى للنيل بالقرب من مدخل طريق بلانه بطول 18 كم وبعرض 21 متر وبتكلفة 1.3مليار جنيه ومقرر تنفيذه خلال 36 شهر.
 
المحاور الكبري التي سيتم إنشائها علي النيل بأسوان
المحاور الكبري التي سيتم إنشائها علي النيل بأسوان

المحاور المرورية علي النيل
المحاور المرورية علي النيل

كوبري كلابشة أوشك علي الإنتهاء
كوبري كلابشة أوشك علي الإنتهاء

كوبري كلابشة
كوبري كلابشة

محور  كوبرى كلابشة على النيل بمحافظة أسوان على النيل
محور كوبرى كلابشة على النيل بمحافظة أسوان على النيل

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة