خالد صلاح

3 مطبات فنية يبحث كارتيرون عن حلها بتشكيلة الأهلى قبل النهائى الأفريقى .. حيرة بين مروان و صلاح لخلافة وليد أزارو .. مطالب بتأمين الوسط بإضافة لاعب ثالث .. وكيفية غلق المساحات دون افتقاد الفاعلية الهجومية

الخميس، 08 نوفمبر 2018 09:19 م
3 مطبات فنية يبحث كارتيرون عن حلها بتشكيلة الأهلى قبل النهائى الأفريقى .. حيرة بين مروان و صلاح لخلافة وليد أزارو .. مطالب بتأمين الوسط بإضافة لاعب ثالث .. وكيفية غلق المساحات دون افتقاد الفاعلية الهجومية الأهلى
كتب محمد عراقى
إضافة تعليق

يعكف الجهاز الفني للأهلى بقيادة الفرنسي باتريس كارتيرون على إنهاء كافة الرتوش الأخيرة على الجانب الفنى قبل مواجهة الترجى التونسي المرتقبة المقرر لها التاسعة من مساء غدا الجمعة، التى ستجمع الفريقين على ملعب رادس فى إياب الدور النهائي لبطولة دورى أبطال افريقيا، بعد انتهاء مباراة الذهاب فى برج العرب بفوز الفريق الأحمر بثلاثية مقابل هدف واحد، وشهدت الساعات الماضية حالة من الجدل داخل الجهاز الفني للأهلى بشأن عدة أمور فنية في مباراة الترجى نستعرض أبرزها فى التقرير التالى.

صلاح محسن ومروان محسن

خليفة وليد أزارو

لم يكن فى حسبان الجهاز الفني للأهلى تعرض مهاجم الفريق الأساسي وهدافه الأول للإيقاف قبل ساعات من مواجهة الترجى المصيرية، على خلفية أحداث مباراة الذهاب فى برج العرب، ولذلك يسابق الجهاز الفني الزمن لاختيار خليفة أزارو، حيث ظهرت أصوات داخل الجهاز تُطالب بمنح الفرصة لصلاح محسن ليُشارك أساسياً فيما تُطالب أصوات أخرى بالاعتماد على مروان محسن بدعوى أنه أكثر جاهزية وصاحب خبرات أكثر من صلاح وهو ما جعل الجهاز الفني يرفض حسم هذا الأمر ويُقرر تأجيل قراره النهائى حتى قبل اللقاء بساعات .

السولية

تأمين الوسط بلاعب ثالث

نادت أصوات داخل الجهاز الفني للأهلى بتأمين وسط الملعب فى مواجهة الترجى الحاسمة ، بمشاركة الثلاثي أكرم توفيق وحسام عاشور وعمرو السولية من أجل "التقفيل الجيد" أمام الفريق التونسي الذى سيضغط من البداية للتسجيل ، ويعقد المدير الفني جلسات مُكثفة مع معاونيه من أجل حسم هذه الأمور الفنية قبل اللقاء، خاصة وأن الدفع بأكرم توفيق سيكون على حساب واحد من الثنائي إسلام محارب أو أحمد حمودى والذان يعدان من أهم محاور الفريق الهجومية فى الفترة الأخيرة والاستغناء عن أحدهم ليس بالأمر الهين من الناحية الفنية.

الاهلى

كيفية غلق المساحات دون التأثير على الهجوم

نتيجة مباراة الذهاب وضعت الجهاز الفني للأهلى فى حيرة من أمره فالفوز بثلاثية قد يجعل الجهاز الفني يفكر فى تأمين دفاعاته على حساب الناحية الهجومية ، ولكن الخطورة فى هذا الأمر فى حالة نجاح الترجى فى إحراز هدف مبكر، وهو الأمر الذى سيضع الفريق الأحمر فى موقف صعب، ولكن الجهاز الفني استقر على عمل توازن بين الناحية الدفاعية والهجومية حيث سيتم الاهتمام بالدفاع فى المقام الأول لمنع الترجى من اختراق الحصون الحمراء، مع الاعتماد على الهجمات المرتدة لإحراز هدف مبكر يربك حسابات بطل تونس.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة