خالد صلاح

مريم محمد سعيد تكتب: الأم مرأة حديدية

الخميس، 08 نوفمبر 2018 02:00 م
مريم محمد سعيد تكتب: الأم مرأة حديدية أم مع أطفالها
إضافة تعليق

كم من تضحيات قدمتيها أيتها المرأة تقومين بأعمال شاقة مؤبدة ولا تشتكين تتألمين ولا تبوحين لأحد وتستطيعين أن تنيرى مدينة بأكملها.

أشعر بك أيتها المرأة التى وهبتى حياتك لزوجك وأولادك أشعر بالفخر حين ألقاكِ وأصافحك بمنتهى الحرارة وحينما تغيبى عنى اشتاق لرؤيتك أكن لك كل الاحترام والتقدير فأنت التى لم تسأمى يوماً ولم تملى أبداً أنت كالفانوس السحرى الذى إذا فركه أحد من عائلتك لبى لهم كل متطلباتهم أنت إنسانة جميلة جداً تستحقين التكريم فأنت التى تذهبين الى العمل لكى تساعدى زوجك فى مصاريف المنزل.

وأنت التى تذاكرين لأولادك وحين يمتحنون يعتريك القلق عليهم وكأنك أنت التى ستؤدى الامتحان انت التى تمكثين بجوارهم ليلاً إذا مرض أحدهم وأنت التى تشترين احتياجاتهم يا لك من امرأة حديدية ارفع لك القبعة تحرمى نفسك من كل متع الدنيا لكى تسعدى اولادك التمست فيك الحنان و الطيبة ليس فقط لأولادك بل للناس جميعاً  أريد منك أن تحبى نفسك كما تحبى الآخرين أرجو أن يكون لكِ وقتاً خاصاً بكِ تسعدى فيه نفسك كما تسعدى كل من حولك أنت تبهرى أى شخص تلتقى به بروحك الجميلة وبقلبك الطيب فأنت خلقت لكى تنيرى الكون مودة ورحمة.

ارحمى نفسك واشرعى فى ممارسة هواياتك او اى شىء يسعدك بعيداً عن مسئولياتك اليومية ولو لبعض الوقت أشعر بإنسانيتك وعطفك الذى ليس له حدود لو وصفتك لن أعطى لك حقك فأنت لا تضاهى أحدا، نعم إننى أتكلم عن هذه المرأة الأم الحنونة، التى قلبها يشع  بالمحبة للناس جميعاً التى ضحت بحياتها من أجل زوجها وأولادها والتى تحب أن تتبادل معها أطراف الحديث، حيث تشعر بارتياح شديد عند انتهاءك من الحديث معها فهى تنصحك دائماً بالصواب، فخبرتها توازى خبرة رجل عجوز..فيايتها المرأة الحنونة الحديدية  اطلب منك ان تعرفى قدر نفسك فانت توزنين بالذهب  بل بالماس فافرحى بنفسك و دلليها احبك جداً و اسعد جداً عند رؤيتك لأنهل من رائحة طيبتك الخلابة التى هى رائحة من الجنة.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة