خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

يموت المعلم ولا يتعلم.. "فرح" جمعت الأمثال الشعبية من جدتها ورسمتها بطريقتها

الأحد، 11 نوفمبر 2018 06:00 م
يموت المعلم ولا يتعلم.. "فرح" جمعت الأمثال الشعبية من جدتها ورسمتها بطريقتها فرح ورسومات الأمثال الشعبية
كتب - سامح بدوى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

رغم تطور العصور والشعوب لاحظت تعلق المصريين بالحضارة الغربية وفى لحظة سكون تذكرت أن غالبية المصريين "عندهم عقدة الخواجة"، وخلال لحظة صفاء تتحدث فيها مع جدتها، سمعت أحد الأمثال المصرية القديمة منها، لتقفز الأفكار إلى خيالها، وتتوصل من خلالها لدمج هوايتها وحبها للرسم والتعبير البصرى مع التراث المصرى والأمثال المصرية الشعبية القديمة والأمثال العربية أيضًا.

"كل بلد ليها أمثالها اللى بتعبر عن تاريخها، فليه نيجى إحنا نقلد الغرب ونتخلى عن تراثنا؟"، سؤال تبادر إلى ذهن فرح الشافعى، التى تخرجت فى كلية الفنون الجميلة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، أثناء جلوسها مع جدتها وهى تروى عليها أحد الأمثال المصرية التى جعلت "فرح" تذهب معها بخيالها، وتتابع: "حاولت أفكر فى الموضوع ده شوية وقلت يمكن الناس مش فاهمة الأمثال أوى زيى، فقررت أرسمهم بطريقة مضحكة تعبر عن معنى كل مثل والناس تفهمها بسهولة".

 

يموت المعلم ولا يتعلم
يموت المعلم ولا يتعلم

مثل شعبى سمعته "فرح" من جدتها أثناء حديثهما وقررت أن ترسمه، وهو "يموت المعلم ولا يتعلم" بسبب تشابهه مع الحديث الذى دار بينها، لتبدع بأناملها فى عرض الأمثال من خلال الرسومات داخل كُتيب اختارته أن يكون مشروعًا لتخرجها فى عام 2017 من كليتها، ولكنها لم تكتف بتسليم المشروع والوقوف عند هذا الحد.

قررت "فرح" صاحبة الـ 23 عامًا أن تخوض طريقًا عكس ما يتقبله الكثير فى مثل سنها من عادات وتقاليد مصرية، وأصرت على استكمال هذا الطريق للنهاية، وظلت تتجول فى الشوارع وتتعمق داخل ذاكرة جدتها ووالدتها، وتبحث عن المعلومات داخل عقول أصدقائها لتجمع أكثر من 100 مثل من أفواههم، وتقول لـ"اليوم السابع" إن الأمثال تعبر عن موروثاتنا بأسلوب مضحك وساخر يعكس ما تحمله الروح المصرية من فكاهة "دم خفيف".

 

عايم في ماية البطيخ
عايم في ماية البطيخ

حرصت "فرح" على اختيار الأمثال التى تعبر عنها من خلال الرسم، وأن تكون بعيدة عن العنصرية سواء كانت فى الجنس أو اللون أو ما يشابه ذلك، وتتابع حديثها: "وحاولت اختار اللى أقدر أرسمه وأعبر بيه للناس، ونفسى أكمل المشروع ده بأمثال تانية واستمر فيه".

"يااااه.. فاكر المثل ده" تعليق سمعته كثيرًا تعليقًا على رسوماتها للأمثال من العديد ممن رأوا تلك الرسومات فى المعارض، وردود أفعال عديد تستقبلها بفرحة وبهجة كبيرة من رواد المعارض التى تعرض منتجاتها بداخلها، وعن ذلك تقول: "فى ناس انبسطت أوى لما شافوا فكرة الأمثال دى"، ومن خلال نظرات المارين فى المعارض وتهافت روادها على أعمالها استطاعت أن تكتشف الأمثال الأكثر قربًا للأشخاص وتحكى: "فى ناس بتقولى أرسمى لى المثل ده وبرسمه".

2
فرح تدشن كُتيب لتوثيق الأمثال
AMTHAL-04
جانب من أعمال فرح "الباب يفوت جمل"
AMTHAL-07
جانب من أعمال فرح "مقطع السمكة وديلها"

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة