خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

نبيه بري: لا عودة للفتن الدينية والمذهبية فى لبنان.. والوضع الاقتصادى خطير

الأحد، 11 نوفمبر 2018 07:15 م
نبيه بري: لا عودة للفتن الدينية والمذهبية فى لبنان.. والوضع الاقتصادى خطير نبيه برى رئيس مجلس النواب اللبنانى
بيروت /أ ش أ/

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قال رئيس مجلس النواب اللبنانى نبيه بري، إن الخطر الوحيد الذى يهدد لبنان فى الوقت الحالى يتمثل فى الأوضاع الاقتصادية المتدهورة، مشددا على أنه لا عودة لأى فتنة إسلامية – مسيحية أو بين السُنّة والشيعة فى لبنان، وأن مثل هذه الأمور غير واردة على الإطلاق.

وأضاف بري- خلال المؤتمر السادس عشر لكشافة الرسالة الإسلامية التابع لحركة "أمل" التى يرأسها بري- أن التحدى الذى يواجه تشكيل الحكومة الجديدة فى لبنان، ليس فى تأليفها أو فى البيان الوزاري، وإنما فى التآلف بين عناصرها، معتبرا أن الامتحان الحقيقى سيكون ماذا ستقرر الحكومة الجديدة (عقب تشكيلها) فى المائة يوم الأولى من عمرها ومدى استجابتها لتطبيق القوانين الإصلاحية والصادرة.

وأشار إلى أهمية مواكبة ومتابعة المؤتمرات الدولية الخاصة بدعم لبنان، مثل مؤتمرى "سيدر" الذى عقد فى باريس لدعم الاقتصاد والبنى التحتية للبنان، و"روما 2" الذى عقد لدعم الجيش والمؤسسات الأمنية اللبنانية، مشيرا إلى أن المؤتمرات الدولية، إلى جانب تشغيل معبر (نصيب) الحدودى يشكلان فرصا يمكن لها تعويض لبنان عن الاهتزازات الاقتصادية والوقت الضائع.

وأضاف أن الأوضاع الاقتصادية لم تعد تتحمل المزيد من إهدار الوقت، مشيرا إلى أنه يتم اتخاذ العديد من الإجراءات لحماية الدولة من الاهتزازات الاقتصادية وإبعاد الأزمات عن الأوضاع النقدية، محذرا من أنه إذا استمر الحال على ما هو عليه فإنه سيمثل خطورة شديدة على وضع لبنان.

وشدد على أن أولوية العمل السياسى فى لبنان بالنسبة له تتمثل فى تعزيز السلم الأهلى بالحفاظ على الوحدة الوطنية وتنمية الموارد الاقتصادية وتعزيز النسيج الاجتماعي، مستشهدا برؤية الدبلوماسى المصرى المخضرم الدكتور بطرس بطرس غالى الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة، فى أن السلام والاقتصاد والتنمية والديمقراطية والبيئة، تشكل الأبعاد الخمسة المترابطة للتنمية.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة