خالد صلاح

الجارديان: مخاوف تساور لاجئى الروهينجا مع قرب إعادتهم قسرا إلى ميانمار

الأحد، 11 نوفمبر 2018 02:08 م
الجارديان: مخاوف تساور لاجئى الروهينجا مع قرب إعادتهم قسرا إلى ميانمار الروهينجا ـ صورة أرشيفية
دكا(أ ش أ)
إضافة تعليق

رصدت صحيفة " الجارديان" البريطانية، زيادة حدة المخاوف لدى لاجئى "الروهينجا " المسلمين المقيمين فى بنجلاديش مع اقتراب إعادتهم قسرا إلى ميانمار- وطنهم الأصلى.

وذكرت الصحيفة، فى تقرير بثته على موقعها الإلكترونى اليوم الأحد، أن حكومتى بنجلاديش وميانمار تدفعان من أجل إعادة الآلاف من لاجئى "الروهينجا " خلال الأسبوع الجارى، وذلك رغم معارضة الأمم المتحدة، وعدم رغبة اللاجئين فى العودة بعد تحدثهم عن "الإصابة بالذعر" جراء أنباء العودة.

وأشارت إلى أن الشعور بالخوف الشديد قد خيم الأسبوع الماضى على مخيمات "كوكس بازار " التى تأوى "الروهينجا " فى بنجلاديش، لدى ورود أنباء عن إعداد قائمة تضم أربعة آلاف و355 اسما للاجئين تمت الموافقة على إعادتهم إلى ميانمار بدون موافقتهم.

ومن المقرر بدء أولى عمليات الترحيل اعتبارا من يوم الخميس المقبل، رغم عدم إخطار الأشخاص الذين وردت أسماؤهم بالقائمة.

وتحدث بعض أفراد "الروهينجا " فى مخيمات "كوكس بازار" عن حالة الذعر التى أصابتهم، حيث توفى رجل يبلغ الثامنة والخمسين إثر أصابته بأزمة قلبية الأسبوع الماضى جراء معاناته نتيجة أنباء إجباره على العودة إلى ميانمار، بينما حاول اثنان من اللاجئين الانتحار بعد إبلاغهما بأن اسميهما على قائمة المرحلين.

وأوضحت الصحيفة أنه مع هدم معظم قرى "الروهينجا " خلال اعمال العنف ضدهم فى ميانمار، العام الماضى، ومصادرة معظم أراضيهم ومنحها للسكان "البوذيين " المحليين، ثمة تساؤل عن كيفية إعادة هؤلاء اللاجئين لقراهم الأصلية.

وبينما تصر بنجلاديش على أن جميع عمليات إعادة اللاجئين ستكون طوعية، يؤكد أن الضغوط تمارس على "الروهينجا " المدرجين على القائمة، والذين أبلغهم مسؤولون فى بنجلاديش بأن "يستعدوا للرحيل"، فيما سجل العديد من اللاجئين تزايد تواجد قوات الأمن فى المخيمات.

ولفتت الصحيفة إلى أن السبب وراء الإسراع فى اعادة "الروهينجا " إلى ميانمار، يأتى بفعل ضغط سياسى من كل من: بنجلاديش وميانمار، حيث أنه من المقرر إجراء انتخابات فى بنجلاديش خلال ديسمبر المقبل، فى الوقت الذى يعد وجود مليون لاجئ فى "كوكس بازار" قضية سياسية حساسة فى تلك الدولة الفقيرة.

كما ترددت أنباء عن ممارسة (بكين) ضغوطا على ميانمار لبدء إعادة اللاجئين، حيث تبرعت بألف منزل سابق التجهيز للعائدين- طبقا للصحيفة.

 


إضافة تعليق

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة






الرجوع الى أعلى الصفحة