خالد صلاح

أزمات المعرض العام عرض مستمر.. إلغاء دعوات كبار التشكيليين يثير جدلا قبل انطلاقه.. فرغلى عبدالحفيظ: لن أشارك والفرز إهانة.. محمد عبلة: قرار عنترى وخاطئ.. صلاح المليجى: مستعد لفرز أعمالى.. صبرى منصور: القرار جيد

الأحد، 11 نوفمبر 2018 09:30 م
أزمات المعرض العام عرض مستمر.. إلغاء دعوات كبار التشكيليين يثير جدلا قبل انطلاقه.. فرغلى عبدالحفيظ: لن أشارك والفرز إهانة.. محمد عبلة: قرار عنترى وخاطئ.. صلاح المليجى: مستعد لفرز أعمالى.. صبرى منصور: القرار جيد قصر الفنون بدار الأوبرا
كتبت بسنت جميل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يبدو أن أزمات المعرض العام، خاصة فيما يخص الدعوات التى كانت ترسل من قبل، لدعوة كبار الفنانين التشكليين، عرض مستمر للدورة الـ40، والمقرر انعقادها خلال ديسمبر المقبل، وذلك على خلفية قرار الفنان طه القرنى، قومسير عام المعرض العام فى دورته المقبلة، بإلغاء الدعوات الخاصة، المخصصة لكبار التشكيليين، مشيرا فى قراره إلى أن كبار الفنانين أصحاب البصمة هم جهة الإصدار الأول ولهم كل التقدير والاحترام ومستعد لتذليل أى عقبات أمامهم فى الاشتراك، وانتقال الأعمال حسب الإمكانات المتاحة، وحتى يظهر المعرض العام بشكل يليق بالفن التشكيلى المصرى فلا توجد مركزية فى العرض أيضاً.

 

قرار العام الماضى أثار جدلا واسعا، داخل أوساط التشكيليين، وأصر البعض على عدم المشاركة، معتبرا القرار غير جيد، فى هذا الشأن استطلعنا آراء عدد من الفنانين التشكيليين، حول طبيعة القرار، وما إذا كان ذلك سوف يؤثر على مشاركتهم أم لا.

 

قال الدكتور الفنان التشكيلى فرغلى عبد الحفيظ، إنه لا بد من أرسال دعوات لجميع الفنانين التشكيليين للمشاركة فى المعرض العام، ومن بعدها يقوم الفنان بملئ استثمارة للتقدم للمشاركة فى المعرض العام، مثلما كان يحدث منذ انطلاق الدورات الأولى للمعرض.

 

وأضاف "عبد الحفيظ"، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أنه من المفترض أن يقوم قطاع الفنون التشكيلية بتشكيل لجنة فنية مهمتها الأساسية، متابعة أعمال الفنانين فى الجاليريهات الخاصة والعامة، وبناء على ذلك يطلبون مشاركة الفنانين الذين قدموا أعمال فنية ذات جودة عالية ومتقنه خلال السنوات الماضية.

 

وأكد فرغلى عبد الحفيظ أنه ضد أن تقوم لجنة بفرز أعمال الفنانين، لتختار من سيشارك ومن لن يشارك، لأن هذا الفرز سيخلق نوعا من أنواع الإهانة للفنانين الصغار قبل الكبار، إضافة إلى أن ذلك يسبب خلافات بين جيل الشباب والكبار ويسبب عزوف عن المشاركة.

 

واختتم فرغلى عبد الحفيظ أنه لن يشارك فى الدورة المعرض العام المقبلة، كون المعرض العام، عانى خلال السنوات الماضية، من افتقره إلى الجودة أضافة إلى أنه أصبح متكدس بالأعمال الفنية، غير أن عرض الأعمال الفنية فى قصر الفنون غير متقنة.

 

وفى السياق ذاته، قال الفنان التشكيلى الكبير محمد عبلة، إنه لن يشارك فى المعرض العام إلا بدعوة خاصة، مضيفا أنه تحدث مراراً وتكراراً مع المسئولين فى قطاع الفنون التشكيليية، بضرورة تخصيص لجنة مهمتها متابعة معارض الفنانين التشكيليين التى تقام فى الجاليريهات الفنية خلال العامين الماضيين، وبناء على ذلك تطلب مشاركة الفنانين.

وأشار محمد عبلة إلى أن المعرض العام هو نتاج الحركة الفنية التشكيلية خلال العامين الماضيين، لذا فمن المفترض أن يشارك فى المعرض العام هو من أنتج أعمالا فنية تعبر عن الحركة فى مصر.

 

وأوضح محمد عبلة أنه فنان مسئول عن اسمه وعن تاريخيه، فكيف ستقوم لجنة بفرز أعماله، وعلى أى أساس سوف تقوم بتقييمها، مضيفا أن قرار إلغاء الدعوات الخاصة فكرة خاطئة تعبر عن أداء عنترى من قبل القائمين على المعرض، قائلا: "هى مش خناقة".

على الجانب الآخر، رأى الفنان الدكتور صلاح المليجى، أن قرار الفنان طه القرنى موفّق 100%، وذلك لأنه عندما كان رئيسا لقطاع الفنون التشكيلية سابقا كان يرسل دعوات إلى 50 فنانا فقط، أما ما يحدث خلال الأعوام الماضية فكان غير منطقى لأن الدعوات الخاصة كانت ترسل لـ200 فنان، وهذا بالطبع رقم كبير للغاية.

 

ولفت صلاح المليجى إلى أن قصر الفنون فى دار الأوبرا يستقبل على الأكثر 400 فنان، فإذا تم دعوة 200 فنان بدعوة خاصة سيكون الأمر غير عادل بالمرة بالنسبة لمشاركة جميع الفنانيين.

 

وشدد صلاح المليجى على أنه سوف يكون أول فنان يذهب للمشاركة فى المعرض العام، بنفسه، ومستعد أيضا بأن تقوم لجنة التحكيم بفرز أعماله الفنية.

من جانبه قال الفنان التشكيلى الكبير صبرى منصور إنه موافق على قرار قومسير عام المعرض العام، بإلغاء الدعوات الخاصة، وذلك لأن الدعوات الخاصة تخلق نوعا من أنواع الحساسيات بين الفنانين المشاركين وغير المشاركين فى الدورة، كما أن الدعوات الخاصة ليست لها معايير.

 

وأوضح صبرى منصور أن الدعوة مفتوحة للجميع، فمن يرغب فى الاشتراك يشترك، وهناك لجنة فرز تقوم باستقبال أو رفض الأعمال.

 

وأكد صبرى منصور أنه لن يشارك فى المعرض العام فى هذه الدورة، نظراً لأنه شارك فى المعرض العام منذ بدايته فى 1978، إضافة إلى أن أعماله تعرضت للإهمال والكسر خلال مشاركته فى الأعوام الماضية، متابعا أنه يريد أن يعطى الفرصة للأجيال الشابة أن تظهر فى المعرض العام لتكتسب خبرة.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة