خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

مریم محمد سعید تکتب: هل أنا حر أم مقید

الأحد، 14 أكتوبر 2018 04:00 م
مریم محمد سعید تکتب: هل أنا حر أم مقید ورقة وقلم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

إن للحیاة معانی شتی....فهل  تعلم أی معنی أنت فی تلك الحیاة؟؟؟ هل تتعایش داخل إطار یقید من حریتك؟ أم أنت حر طلیق کالحصان الجامح الذی أطلق عنانه؟

إننی مدرکة تماماً أن الحیاة تنشد منا أن نسخر لها جمیع ما أوتینا من قوة لتمنحنا حق البقاء فیها...

نعم، ....نحن یا عزیزی نعیش فی غابة...القوی یفترس الضعیف....تلك القلوب المریضة التی اعتقدت أن قوتها فی جسدها لا فی عقلها...نحن خلقنا لکی نهب الحیاة للآخرین لا لکی نتفاخر بعضلاتنا....، فمن یستحق رخصة الحیاة هو من أخذ عاٸلته فی عربته ومنحها الحمایة والامان....وهذه العاٸلة لا تنحصر علی عاٸلتی فقط، فمجتمعی هو عاٸلتی ایضا.....فکل ما استطیع حمایته هو جزء منی و بحوزتی.

و من هذا المنطلق،، یتبین لنا أن الحریة لیست کلمة مطلقة...فانا اعیش داخل اطار جماعی ادافع عنه و احمیه و انا ملزمة بان انهی معه الرحلة بسلام انا وعاٸلتی وبمعنی اصح انا ومجتمعی.

واکتشفت اننی لست الحصان الجامح الذی اطلق عنانه و اننی لست الحرة الطلیقة التی تعمل ما یحلو لها....، فاننی مقیدة بأصول وأخلاقیات لکی اصل بالسفینة الی بر الامان.

لکن هذا القید لیس قیداً مطلقاً..، یضیق علی الخناق،،، فانا مقیدة و لکن بداخلی نشوة و سعادة و رغبة فی أن اکون مثلاً یحتذی رغم قیدی....، فاننی لا اشعر به عندما اری ملامح الفرحة لاناس انا السبب فی سعادتهم فانسی معنی قید من قاموسی .

وفی هذه اللحظة اکون قد فککت کل قیودی و اصبحت حرة طلیقة و انتقلت الی مفهوم اعم و اشمل من مفاهیم الحریة.....، هی حریة فکری من وجهة نظری والمحلاه باطار اجتماعی متزن.....هکذا تکون الحیاة....و هکذا تکون الحریة.

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة