خالد صلاح

عمرو جاد

فى صحة الطماطم الفاسدة

الأربعاء، 10 أكتوبر 2018 10:00 ص

إضافة تعليق

لا يهم إذا ما كانت الكارثة المسماة بـ«شتلات الطماطم 023» خطأ من موظف يعبد الإجراءات، أم فساد من الشركة المستوردة بتواطؤ مع شخص فى وزارة الزراعة، المهم أن كل فساد أو إهمال فى بلادنا يستهدف دائمًا صحة البشر وحياتهم وأمنهم ومستقبلهم، الأكثر أهمية أن بعض الوزارات ترى الكارثة وتنتظر حتى يلجأ المتضررون لوسائل الإعلام أو السوشيال ميديا ثم تبدأ بالتحقيق، هذه المرة المزارعون هم الضحية، وكان من الممكن ألا يرتفع صوتهم بالشكوى، لأنهم فئة مستضعفة ليس لها التزامات فى رقبة الحكومة، هؤلاء لا يملكون إلا الاحتماء بالستر والصبر، ووعدت وزارة الزراعة بالوقوف إلى جانبهم، ونحن ننتظر تنفيذ هذا الوعد حتى لا تتكرر المأساة، ويفقد المزارعون ثقتهم فى الحكومة والستر والصبر أيضًا.

 

 


إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

مشمش

بلاها طماطم.....اخر مره اشتريتها ٣ كيلو ب ١٠ جنيه منذ ٤ اشهر

😄😁

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة