خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

سفير الاتحاد الأوروبى: نتائج الإصلاح الاقتصادى بمصر مشجعة.. والوضع أفضل مما كان عليه فى 2016.. إيفان سوركوش يشيد بتمرير قانون الاستثمار ويؤكد لـ"اليوم السابع": ندعم القاهرة.. و"أم على" أكلتى المفضلة وسيوه ساحرة

الأربعاء، 10 أكتوبر 2018 01:56 م
سفير الاتحاد الأوروبى: نتائج الإصلاح الاقتصادى بمصر مشجعة.. والوضع أفضل مما كان عليه فى 2016.. إيفان سوركوش يشيد بتمرير قانون الاستثمار ويؤكد لـ"اليوم السابع": ندعم القاهرة.. و"أم على" أكلتى المفضلة وسيوه ساحرة رئيس وفد الاتحاد الأوروبى فى مصر - إيفان سوركوش
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

- الاتحاد الأوروبى أطلق حوارا شاملا مع مصر لمواجهة الهجرة غير الشرعية ..و60 مليون يورو لمساعدة المجتمعات المضيفة للاجئين 

- نعمل على جذب المزيد من المستثمرين الأوروبيين إلى السوق المصرية 

 
قال إيفان سوركوش، رئيس وفد الاتحاد الأوروبى بالقاهرة تعليقا على تبنى مصر لإجراءات الإصلاح الاقتصادى خلال الفترة الماضية، إنه بالنظر إلى بيانات الاقتصاد الكلى، وكيفية تطبيق البرنامج بمساعدة  صندوق النقد الدولى، فالنتائج مشجعة للغاية، وإذا ما تمت مقارنة الوضع الآن وبما كان عليه فى نهاية عام 2016 فسنجد أن الوضع تغير كثيرا للأفضل. 
 
 
وأضاف السفير فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" أن مصر فى حاجة للمزيد للمضى قدما بهذه الإصلاحات فمثلا الحكومة أمامها مهمة ضخمة تتمثل فى خلق المزيد من فرص التوظيف للشباب لاسيما مع ارتفاع النمو السكانى فكل عام يدخل سوق العمل ما يقرب من 700 ألف شخص، ويجب توفير الخدمات الاجتماعية لهم والرعاية الصحية وتزويدهم بالتعليم الجيد، وتوظيف هؤلاء الأشخاص سيساعدهم فى بناء أسرهم والاعتناء بهم. 
 
وتابع قائلا إن إنجاح اجراءات الإصلاح يتطلب كذلك التركيز على كيفية جذب استثمارات جديدة لزيادة رأس المال المحلى وكذلك لجذب الاستثمارات الأجنبية، موضحا أن هذا ليس سهلا نظرا للتنافسية الكبيرة بين دول المنطقة لجذب المزيد من المستثمرين. 
 
واعتبر أن مصر اتخذت خطوات جيدة كذلك فى هذا الاتجاه، لاسيما بتمريرها لقانون الاستثمار فضلا عن تطبيق بعض التشريعات الأخرى والاتجاه لتحسين بيئة الاستثمار بهدف جذب المستثمرين وإقناعهم بأن وجودهم فى السوق المصرى سيعود عليهم بالفائدة. 
 
سفير الاتحاد الأوروبى مع محررة اليوم السابع
سفير الاتحاد الأوروبى مع محررة اليوم السابع
 
وبسؤاله عما يمكن أن يفعله الاتحاد الأوروبى للمساهمة فى جذب الاستثمارات لاسيما وأن التكتل يعد الشريك التجارى الأول للقاهرة، أوضح سوركوش أن الاتحاد من أكبر الجهات المانحة بالفعل وأكبر مستثمر وأكبر شريك تجارى ويعمل حاليا على جذب المزيد من المستثمرين الأوروبيين إلى السوق المصرية فى إطار خطة " الاتحاد الأوروبي للاستثمار الخارجي" والتى تهدف إلى خلق المزيد من فرص العمل من خلال العمل مع القطاع الخاص وتشجيعه على الاستثمار لتعزيز الوضع الاقتصادى بالبلاد.
 
 
وأضاف أن الاتحاد الأوروبى يؤمن أن الطريقة المثلى لدعم مصر والدول الإفريقية تتمثل فى تبنى هذا النهج المعنى بدعم القطاع الخاص والعمل مع الشركاء الأوروبيين، لافتا إلى أن هذا يطبق بالفعل مع القاهرة منذ بداية العام حيث يساعد الاتحاد الأوروبى على طمأنة البنوك والمؤسسات المالية الأوروبية حيال توفير قروض لتمويل بعض أنشطة المستثمرين الأوروبيين الذين يرغبون فى العمل فى مصر. 
 
وبسؤاله عن الجهود المصرية فى مكافحة الهجرة فى ضوء الزيارات الأوروبية رفيعة المستوى خلال الفترة الماضية، أوضح السفير سوركوش أن الاتحاد الأوروبى أطلق حوارا شاملا مع مصر يقوم خمسة ركائز منها  التصدى للأسباب الرئيسية للهجرة ومناقشة مسألة التحركات القانونية وحماية اللاجئين والمهاجرين ونظام اللجوء بوجه عام. 
 
وأوضح أن الاتحاد الأوروبى اتفق مع الحكومة المصرية على توفير 60 مليون يورو من أجل المجتمعات التى تستضيف اللاجئين ونحن الآن فى آخر مرحلة والمتعلقة بكيفية توزيع هذه الأموال موضحا أن هذه الاتفاقية تشمل 7 مشروعات كبرى ينفذ بعضها هيئات مثل المجلس القومى للمرأة والهيئة الوطنية لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة. 
 
 
الشعاب المرجانية
الشعاب المرجانية
 
أما عن حياته الاجتماعية، أشار إيفان سوركوش إلى أن مكانه المفضل فى مصر هو مدن البحر الأحمر، حيث يحب السباحة بالقرب من الشعب المرجانية "الرائعة"، قائلا إنه زار واحة سيوه خلال أجازته ووجدها مكانا جميلا. 
 
قلعة شالى فى سيوه
قلعة شالى فى سيوه
وأوضح أن الاتحاد الأوروبى يساهم فى تمويل أعمال ترميم قلعة شالى بسيوه التى دمرتها الأمطار مشيرا إلى أن هذه الجهود تشمل توفير وظائف للمحليين هناك كما تشمل بناء متحف حتى يتسنى للسياح الذين يزورون المكان الاستمتاع ليس فقط بالصحراء وإنما بالجانب الثقافى للمكان.
 
 
 وأضاف السفير فى تصريحاته لـ"اليوم السابع" أن المشروع يشمل كذلك بناء مركز طبى لأبناء سيوه لدعم الأمومة والطفولة حيث لا يوجد هناك مستشفى واحدة وتضطر النساء إلى السفر إلى مرسى مطروح التى تبعد 300 كيلومتر عن سيوه، للولادة مما يدفع بعضهن للولادة فى المنزل وهذا يعرض حياتهن وحياة ابنائهن للخطر. 
 
 
وأشار إلى أن الاتحاد الاوروبى سيعمل على تزويد هذا المركز بأفضل الأطباء لمساعدة النساء هناك. 
 
 
وعن أكلته المصرية المفضلة، أوضح السفير أن "أم على" ربما تكون الأفضل بالنسبة له. 
 
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة