أكرم القصاص

طه عمر محمد يكتب: احذروا هذه الرسائل !!

الأحد، 14 يناير 2018 12:00 م
طه عمر محمد يكتب: احذروا هذه الرسائل !! شخص يتصفح الإنترنت

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

زادت بشكل ملحوظ هذه الأيام رسائل ظاهرها دينى وهدفها خبيث فهى تشتمل على آيات قرآنية وأحاديث نبوية وأقوال لأئمة المسلمين ودائماً تنتهى بأن يطلب منك إرسالها لعشرة أشخاص أو أكثر وستحدث لك معجزة!! ويأتيك خبر سار فى خلال دقائق معدودة !! ومن الملاحظ أن كثيرا من الناس يصدقونها ويرسلونها لأصدقائهم !! وكأنهم يقدمون لهم هدية !! فمنهم من يبدأ بكلمة علشان ربنا بيحبك !! أو علشان انت غالى علي!! وممكن مايكونشى يعرفك أصلاً!! وممكن يقولك أن كنت بتحب الرسول ابعتهالى تاني!! حتى أن أحد أصدقائى أرسل لى ساخراً من تلك الرسائل فيقول أن كنت بتحب الرسول فعلاً إشترى لى أى فون x هدية !! وللأسف أن كثيرا من المتعلمين والحاصلين على أعلى الشهادات أصبحوا مقتنعين بتلك التخاريف الشيطانية !!

 

فهل فكر أحد منا فى أهداف ومصدر تلك الرسائل ؟!

إن أعداء الإسلام يسعون بكل ما ملكوا أن يشككوا الناس فى الدين ولديهم أعوان يعملون ليل نهار فيجمعوا بعضاً من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية والأدعية ويترجمونها بلغات البلاد التى يكثر فيها المسلمين ويصيغونها على شكل رسائل قصيرة ويرسلونها عبر وسائل التواصل الإجتماعى !! فيجعلون مستقبلها فى حيرة من أمره !! فإن أرسلها ولم يأتيه ولن يأتيه الخبر السعيد صار يتشكك فى الدين والآيات التى أرسلها وهو على يقين أنها ستجلب له الخبر السعيد ويعتبرها مجرد خرافات !! لا يأتى منها إلا الخداع والسراب !!وإن أهملها ولم تحدث له المصيبة التى حذروه منها !! تشكك أيضاً فى الدين !! ورويدا رويدا يضعف الإسلام بأيدى المسلمين فهم يدسون السم فى العسل !! وهذا هو الهدف الذى لم ولن ينالوه بفضل العقلاء والعلماء الذين يجب عليهم توعية البسطاء من الناس بخطورة تلك الرسائل !!

 

فإن وصلتكم تلك الرسائل فلا تعيروها اهتماما ولا ترسلوها بل احذفوها ولا تنساقوا وراء الخرافات والأوهام فديننا دين العقل والحكمة والمنطق ولا يمكن أن تؤثر فيه تلك الخزعبلات !!


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة