خالد صلاح

شكوى من تدهور الخدمات الصحية بمسشتفى طوابية والوحدات الطبية بقنا

السبت، 13 يناير 2018 06:00 م
شكوى من تدهور الخدمات الصحية بمسشتفى طوابية والوحدات الطبية بقنا وزارة الصحة


كتب أحمد جودة
إضافة تعليق

أرسل القارئ كمال السايح، شكوى من تدهور الخدمات الصحية بوحدة أولاد عمرو الصحية التابعة لمركز ومحافظة قنا، مضيفا «يوجد لدينا مشكله فى المجموعه الصحيه بأولاد عمرو  بعدم وجود أطباء نهائيا فى المجموعه كاملة، وكل ما نريده هو وجود الحد الأدنى من الخدمات خاصة أن لدينا الكثير من الفقراء الذين لا يملكون قيمة الكشف أو العلاج».

الوحدات الصحية بمركز أولا عمرو خارج نطاق الخدمة
الوحدات الصحية بمركز أولا عمرو خارج نطاق الخدمة

وأضاف القارئ عبر شكواه، «يوجد لدينا مستشفى الطوابيه التابعه لنفس المجموعة الصحية بأولاد عمرو، وهى على مساحة تكاد تقترب من مستشفى قنا العام، وبها المبانى كاملة مقامة وكان بها استقبال وحجز مرضى وولاده،  وكان بها سكن للأطباء، كل هذا  انتهى بحجج واهيه  مع العلم بأن لها ميزانية شهرية قائمة».

مستشفى طوابية بقنا خاوية من الاطباء والمرضى
مستشفى طوابية بقنا خاوية من الاطباء والمرضى

وطالب السايح وزارة الصحة، بإعادة الخدمات الصحية فى هذه الوحدات، ومستشفى طوابيه، لخدمة المرضى، مضيفا «نبعد عن مدينة قنا ما يقرب من 15 كيلو متر فى حالة وجود طارئ لا يمكن إنقاذه،  نرجو أن نؤخذ بعين الشفقة  ليتسنى لنا الحصول على القليل من الخدمة».


إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

محمدجادالرب محمدحسن علي

السيد رئيس الوزراء،السيد وزير الصحه

نرجوا عبر جريده اليوم السابع ان يصل صوتنا الى الساده المسؤلين. ف الدوله بدايه من السيد رئيس الوزراء والسيد وزير الصحه والسيد وكيل وزاره الصحه ف محافظه قنا ان ينظروا بعين الرحمه الى هذه القريه التى يقطنها الآلاف من الناس اللذين يعيشون داخلها وهم يأنون ولا احد يسمع صوتهم من عدم وجود أطباء او خدمات داخل مستشفى الطوابيه(مجمع وحدات صحيه) التى تخدم جميع النجوع المجاوره ، أرجو ان أوجه الدعوة الى السيد وكيل وزاره الصحه ف محافظه قنا ان يشرفنا ويقوم بزيارتها و يتفقدها ع الطبيعه والتى هيا بالطبع من ضمن عمله ،تحيا مصر تحيا مصر

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة