خالد صلاح

إنقاذ الروهينجا: الـ10 الذين عُثر عليهم فى مقبرة بميانمار مدنيون أبرياء

السبت، 13 يناير 2018 11:45 ص
إنقاذ الروهينجا: الـ10 الذين عُثر عليهم فى مقبرة بميانمار مدنيون أبرياء الروهينجا -أرشيفية


رويترز
إضافة تعليق

 قال جيش إنقاذ الروهينجا، اليوم السبت، إن الأشخاص العشرة من الروهينجا المسلمين الذين عُثر عليهم فى مقبرة جماعية بولاية راخين المضطربة فى ميانمار الشهر الماضى "مدنيون أبرياء" وليسوا أعضاء فى جماعتهم.

وكان جيش ميانمار قال الأسبوع الماضى إن جنوده قتلوا عشرة من "الإرهابيين" المسلمين الأسرى خلال هجمات للمتمردين فى بداية سبتمبر بعد أن أجبر قرويون بوذيون هؤلاء الأسرى على النزول فى مقبرة حفروها، وهذا اعتراف نادر للجيش بارتكاب أخطاء خلال العمليات فى ولاية راخين بغرب البلاد.

وقال جيش إنقاذ الروهينجا فى أراكان إنه "يرحب باعتراف جيش بورما الإرهابي" بارتكاب "جرائم حرب". وكان جيش إنقاذ الروهينجا شن غارات على قوات الأمن بداية من أغسطس آب مما أطلق شرارة عمليات عسكرية كاسحة ضد الجزء الشمالى من ولاية راخين الذى تقطنه أغلبية مسلمة.

وأضاف جيش إنقاذ الروهينجا فى أراكان فى بيان على تويتر "نعلن من هنا أن هؤلاء العشرة مدنيون روهينجا أبرياء عثر عليهم فى مقبرة جماعية فى قرية (إن دن) وليسوا من أعضاء جيش إنقاذ الروهينجا كما أنه ليست لهم أى صلة به".

وردا على البيان قال زاو هتاى المتحدث باسم حكومة ميانمار إنه أحيانا "يتحالف الإرهابيون والقرويون" فى شن هجمات على قوات الأمن.

وأضاف "قلنا بالفعل أنه يصعب جدا التفرقة بين الإرهابيين والقرويين الأبرياء سيستمر التحقيق لمعرفة ما إذا كانوا أعضاء فى جيش إنقاذ الروهينجا فى أراكان"، ولم يرد جيش ميانمار على طلبات للتعليق.

وكان الجيش أعلن فى 18 ديسمبر العثور على مقبرة جماعية بها عشر جثث فى قرية إن دن الساحلية التى تبعد نحو 50 كيلومترا إلى الشمال من ستيوى عاصمة ولاية راخين، وعين الجيش ضابطا كبيرا للتحقيق فى الأمر، وقال الجيش يوم الأربعاء إن تحقيقه خلص إلى أن أفرادا من قوات الأمن قتلوا العشرة وسيتم اتخاذ إجراء ضدهم.

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة