خالد صلاح
}

عصام شلتوت

"محبوب" الخطيب.. آل الشيخ.. وقوتنا الناعمة.. والشراكة العربية

الإثنين، 01 يناير 2018 06:11 م

إضافة تعليق
المؤكد أن كثيرين تصوروا أن وجود محمود الخيب رئيساً لمجلس إدارة الأهلى سيعود بالعديد من المنافع على القلعة الحمراء.. وهذا حقيقى جداً، ولكن!
الأكثر تأكيداً، أن الأغلب الأعم، لم يصل لخيالهم أن بيبو الذى يستحق أن يحول اسمه من «محمود» إلى «محبوب» الخطيب.. لديه تصور كامل لبلاده، وليس فقط للمنطقة الحمراء التى عاش وتربى وانطلق منها إلى عوالم النجومية والشهرة!
فمن يعرف «بيبو».. أكيد لم تكن مفاجأة له أن يفكر مع مجلسه وأنصاره، لمصر الكل.
طبيعى جداً أن يفعلها «محبوب» الخطيب.. فلماذا!
• يا حضرات.. لأنه «محبوب».. فإن حالة الحب ليست محصورة، لا فى جماهيرية وجماهير الأهلى، بل تعدت الحدود المصرية!
نعم.. عربياً.. النجم الكبير قريب من القلوب العربية.. سواء الشعوب، أو أهل الحكم، ورجالات الدول.
ليس هذا.. وحسب، بل تعدت «معزته» وتقديره حاجز الوطن إلى قارة آسيا وقبلها بالطبع أفريقيا.. وأظن أنها حالة واضحة ومثبتة.
 
• يا حضرات.. لأن الخطيب مواليد «عين شمس» المصرية، فلم ينس أبداً فضل هذا الوطن «مصر».. ثم المحيط العربى «الوطن الأكبر».
 
بيبو.. رفض بإيماء أن يقبل مساندة ودعم أصدقائه العرب، مؤكداً، لهم أن «كله تمام».
المؤكد أنه كان يفكر فى أمر «جلل».
 
• يا حضرات.. أقولها صريحة وواضحة.. لم يفلت «محبوب الخطيب» فرصة التقارب العربى القائم الذى يعيد للأذهان أوقات قوة الاتحاد العربى، تمر.
 
بيبو.. واصل البحث مع الشيخ تركى آل الشيخ.. المسؤول الأول عن الرياضة والشباب بالمملكة العربية السعودية عن عمل، يظهر خلاله حجم التعاون، واقتسام كل الأشياء بحلوها ومرها.. مع الأشقاء، لهذا أصر آل الشيخ على أن تلعب مباراة الأهلى وأتليتكو.. بشعار.. «السلام ضد الإرهاب».. فى قلب العروبة النابض مصر.
 
• يا حضرات.. الأكثر أهمية أن يحول الخطيب بوصلة التعاون نحو استثمار قدراتنا العربية «الكل».. فكان الاتفاق على بدء التعاون مع المملكة فى صورة «آل الشيخ».. لإخراج الأهلى المصرى من الحيز الضيق إلى عالم يستحقه.. بالاتفاق على استاد عالمى بتمويل «عربى» «B.O.T».. ليكون «الزيت والدقيق».. كما أمثالنا العربية واحد.
 
• يا حضرات.. الأهم فى المشروع ليس استثمار المال واسم الأهلى!
أبداً.. بل الأهمية القصؤى تكمن فى تعافى مصر من عدم القدرة على استعادة «قوتها الناعمة» التى نجسها سابقون ندعو ألا يكونوا عواده!
قوتنا «الناعمة».. ستعود ومعها هذه الشراكة العربية التى ظلت محاصرة، من قوى الشر التى لا تريد هذا التجمع العربى!
ببساطة.. هو خطر على الشر.. فما بالكم دام فضلكم.. إذا كانت نواته، وقلبه ونقطة ارتكازه هما مصر والسعودية.. قووووولوا.. يا رب.. ولسه اللى جى أحسن بكتير.

إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

دكتور علي السعدي

مقال رائع والأسلوب رشيق والخطيب حالة عسق مفرط مع الجماهير

أعجبني المقال جدا ودوما أسلوب أستاذ عصام شلتوت رشيق وجذاب قلمـه كفراشة جميلة متعددة الألوان تنتقل من بستان إلى آخر وأشد ماجذبني للمقال بصراحة أنه يجوز ولأول مرة كاتب وناقد رياضي يربط القوى الناعمة بأحد رموز الرياضة المصرية وفي رأيي الكابتن  محمود أو محبوب الخطيب هو أحد اهم روافد القوى الناعمة المصرية فهناك بلاشـك حالة عشق مفرط بين الجماهير وبين الخطيب منذ ان كان لاعبا شابا صغيرا وحتى اعتـزاله الكرة وبعدها انخرط وتدرج في العمل الإداري الرياضي . والخطيب بما يملك من كريزما خاصة جدا جعلت قائمة كاملة تنجح وباكتساح وهذا مالم يحدث في تاريخ الأهلي ومنذ أيام المايسترو صالح سليم حيث لم تنجح قائمته بالكامل ولا أيام حسن حمدي حيث لم تنجح قائمته ايضا بالكامل ولكن كريزما محبوب الخطيب حملت وبجدارة قائمة كاملة العدد نحو رئاسة الاهلي في ظاهرة ربما لن تتكر بسهولة مرة أخرى ! وكما اشار الأستاذ شلتوت في مقاله قدرة إسم الخطيب أن يحمل الإستثمار لمصر والاهلي والمنطقة العربية بأسرها وهذا ربطْ في غاية الروعة في المقال . ولا اكون مبالغا إذا قلت ان الدولة المصرية تستطيع إذا توافرت إرادة سياسية حقيقية إستثمار إسم الخطيب بما له في قلوب الناس من عشق وحُـب في كل المناحي الرياضية والأقتصادية والسياحية. أهنأ كاتبنا الجميل أستاذ شلتوت على هذا المقال الشيّق والمتنوع الرياحين والآفاق

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة