خالد صلاح

فيديو وصور.. هل يتدخل رئيس الوزراء لسرعة تطوير قطار أبوقير أو وقف الخط حفاظا على الأرواح؟.. تهالك العربات يهدد 18 مليون راكب سنويا.. 3 حوادث خروج عن القضبان خلال 10 أيام.. والمحافظ: الملف تحت الدراسة

الإثنين، 01 يناير 2018 05:34 م
فيديو وصور.. هل يتدخل رئيس الوزراء لسرعة تطوير قطار أبوقير أو وقف الخط حفاظا على الأرواح؟.. تهالك العربات يهدد 18 مليون راكب سنويا.. 3 حوادث خروج عن القضبان خلال 10 أيام.. والمحافظ: الملف تحت الدراسة هل يتدخل رئيس الوزراء لسرعة تطوير قطار أبوقير
الإسكندرية جاكلين منير

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يعد قطار أبو قير، الذى يمثل خط القطار الداخلى بمحافظة الإسكندرية، أحد أهم خطوط السكة الحديد الداخلية، والتى تقطع الإسكندرية بشكل طولى وتصل شرقها بغربها بطول 22 كيلومترا وتقل 18 مليون راكب سنويا.

حادث انفصال جرار
حادث انفصال جرار

 

بدأ هذا الخط الداخلى للسكة الحديد فى التدهور وتدنى الخدمة منذ عدة سنوات، حتى أصبحت العربات متهالكة، والقضبان تهدد حركة القطار، وتسبب بميل العربات فى بعض المناطق، خاصة فى ظل ضعف أعمال الصيانة على الخط، الأمر الذى أدى إلى تكرار الحوادث التى يتعرض لها راكبو القطار، ويهدد أرواحهم، خاصة حوادث خروج عربات من على القضبان، أو دهش بعض الأشخاص خلال عبور المزلقانات المنتشرة على طول الخط.

جانب من الحادث
جانب من الحادث

 

"اليوم السابع" يدق ناقوس الخطر، ويتساءل هل يتدخل رئيس الوزراء أو وزير النقل لسرعة تنفيذ مشروع تطوير القطار أو يصدر قرار بوقف الخط مؤقتا حفاظا على الأرواح.

الجرار المنفصل
الجرار المنفصل

 

رحلة عذاب ورعب تبدأ من محطة مصر فى محرم بك وتنتهى فى أبو قير فى ساعتين أصبحت رحلة القطار التى تبدأ من محطة مصر، المحطة الرئيسية فى منطقة محرم بك وصولا إلى المحطة الأخيرة، محطة أبو قير، هى بمثابة رحلة عذاب لمستقلى القطار والذين هم غالبيتهم من محدودى الدخل، الذين يضطرون آسفين إلى ركوب القطار نظرا لتدنى سعر التذكرة التى تبلغ جنيه وربع، فى مقابل 5 جنيهات فى حالة ركوب المواصلات الاخرى وأهمها "الميكروباص" لنفس المسافة، وربما يزيد المبلغ فى حالة استغلال سائقى الميكروباص لموجات الطقس السيئ أو أوقات الذروة لازدحام الطريق ورفع سعر التعريفة عن طريق "تقطيع المسافات" ليصل تكلفة الرحلة 7 جنيهات.

أما المواطن البسيط من محدودى الدخل الذى اضطرته الظروف إلى استقلال قطار أبو قير، فهو يعيش رحلة مثيرة مملوءة بالرعب ويصبح كل من يستقل هذا القطار يحمل كفنه على يده لا يعلم إن كان سيصل منزله بخير أو لا، وتبدأ رحلة العرب من صوت احتكاك عربات القطار بعضها ببعض والتى تصدر أصواتا عالية جدا ولعلها تصرخ من الألم لتهالكها وعدم صيانتها محذرة من كارثة وهى الكارثة التى تقع فعلا فى حوادث انفصال بعض عربات القطار وخروجها عن القضبان، إضافة إلى ارتفاع العربات وهبوطها بشكل ملحوظ خلال الحركة السريعة للقطار، مما يلزم السائق فى بعض الأحيان إلى تخفيض السرعة، لتستغرق الرحلة أكثر من الوقت الطبيعى وتتراوح من ساعة ونصف إلى ساعتين

احدى المحطات على الخط الداخلى
احدى المحطات على الخط الداخلى

 

3 حوادث متتالية فى 10 أيام.

ولقد شهدت محافظة الإسكندرية 3 حوادث خلال العشرة أيام الاخيرة فقط من 18 ديسمبر إلى 28 ديسمبر 2017، حيث تكررت حوادث القطار التى باتت تهدد أرواح راكبى القطار وعابرى المزلقانات المنتشرة على طول الخط، وتقلصت الفترة الزمنية التى كانت تفصل الحادث عن الاخرى فأصبحت تنذر بكارثة كبرى إذا لم يتدخل المسئولون بالدولة.

ازدحام القطار بسبب انخفاض سعر التذكرة
ازدحام القطار بسبب انخفاض سعر التذكرة

 

حيث شهدت منطقة الإصلاح شرق الإسكندرية والتابعة إلى حى المنتزه ثان فى 18 ديسمبر 2017، حادث انفصال الجرار الأخير، من أحد عربات قطار أبو قير الداخلى بالإسكندرية.

وأفاد شهود عيان بالواقعة أن الجرار الأخير بالقطار قد انفصل، دون علم السائق وقام الركاب بالصراخ والتحذير الى أن توقف القطار وتم إعادة الجرار الى موقعه الأصلى بالعربة الاخيرة، إلا أن الحادث – نحمد الله - لم يسفر عن أى خسائر أو إصابات، واستمر العمل على الخط بشكل طبيعى ولم تؤثر الواقعة على حركة سير القطارات.

احدى المزلقانات على الخط بفكتوريا
احدى المزلقانات على الخط بفكتوريا

 

وللمرة الثانية وخلال ساعات قليلة فى نفس اليوم، شهدت الاسكندرية حادثا آخر لخروج جرار لإحدى عربات قطار أبو قير من القضبان بمحطة فيكتوريا شرق الإسكندرية، ولم يسفر الحادث أيضا عن إصابات، حيث إن القطار كان قطار بضائع وليس ركاب يحمل فقط ( المياه والجاز ) وهو قطار مكون من 5 عربات وخرج الجرار من القضبان فور خروج القطار من محطة فيكتوريا.

وأخيرا وفى 28 ديسمبر، شهدت محطة سكك حديد سيدى بشر بالإسكندرية، خروج عربيتين من قطار أبو قير من على شريط قضبان القطار، وميلهما من جانب واحد الأمر الذى أثار الرعب والفزع بين ركاب القطار، وانتقل رجال السكك الحديد وتم فصل عربات القطار المائلة عن باقى العربات، وفصل جرار القطار عن العربات المائلة، واتصاله بباقى العربات واستكمل رحلته.

تهالك عربات القطار
تهالك عربات القطار

 

الرئيس يوصى بالانتهاء من دراسة تطوير القطار قبل نهاية 2017 وعلى الرغم من أن توصيات الرئيس عبد الفتاح السيسى، فى ختام المؤتمر الوطنى الدورى الرابع للشباب، الذى انعقد فى مكتبة الإسكندرية، والذى شدد فيها على تكثيف جهود الحكومة والدولة فى إحداث التطوير اللازم لمحافظة الاسكندرية، وعلى رأس تلك المشروعات تطوير المحاور المرورية وتطوير قطار أبو قير، الا أن وزارة النقل لم تعلن الانتهاء من الدراسة ومازال الملف غير واضح المعالم، ومازال الخط يعمل بهذا الوضع المتدنى ويهدد أرواح الركاب.خاصة وأن قرار الرئيس بالنظر الى ملف تطوير قطار أبو قير خلال زيارته الأخيرة إلى الإسكندرية، فى التوقيت المناسب، نظرا لتردى أوضاع الخدمة وخطورتها على أرواح الركاب، وبعد التراجع المفاجئ عن تنفيذ مشروع كهربة قطار أبو قير والذى كان من المقرر تنفيذه فى يناير عام 2016، بتكلفة 700 مليون دولار، وكان من المقرر انشاء 15 محطة على طول خط القطار مع تطوير المزلقانات وكهربة الإشارات، إلا أن قرار وزير النقل بالتراجع عن المشروع فى ذلك جاء نظرا للتكلفة الباهظة له.

احدى عربات قطار ابو قير
احدى عربات قطار ابو قير

 

وزارة النقل مازالت تدرس إحدى العروض من شركة صينية والتنفيذ نهاية 2018 !

ووسط هذا لأوضع المتأزم، أعلنت وزارة النقل أن الملف مازال تحت الدراسة، وأن البدء فى تنفيذ المشروع سوف يكون بالتوازى مع أعمال تنفيذ كهربة إشارات ترام الرمل، ضمن خطة الحكومة لمواجهه التكدسات المرورية التى تشهدها الاسكندرية مؤخرا.

قطار محدودى الدخل
قطار محدودى الدخل

 

أوضحت وزارة النقل فى بيانات سابقة صادرة عنها أن الجهة المنوط بها تنفيذ المشروع هى الهيئة القومية للأنفاق، والتى مازالت تدرس عرض من إحدى الشركات الصينية لكهربة إشارات خط سكة حديد أبو قير وتحويله إلى مترو سطحى بتكلفة تقديرية 1.5 مليار دولار من خلال قرض ميسر من إحدى البنوك الصينية، وأن الدراسات الأولية ستنتهى نهاية عام 2017 على أن تبدأ الهيئة فى مفاوضات حول الجوانب الفنية والمالية، ثم البدء فى الدراسات التفصيلية والتصميمات للمشروع، على أن يتم التعاقد النهائى مع الشركة الصينية وبدء أعمال التنفيذ نهاية عام 2018 .

ازدحام على محطات القطار
ازدحام على محطات القطار

 

محافظ الإسكندرية: ملف تطوير القطار مازال تحت الدراسة بوزارة النقل

من جانبه قال الدكتور محمد سلطان، محافظ الإسكندرية، إن ملف تطوير وكهربة قطار أبو قير مازال تحت الدراسة فى وزارة النقل، حيث تتولى الهيئة العامة للأنفاق مهمة الإشراف والتنفيذ.

وأكد محافظ الإسكندرية فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" على أن الإسكندرية تعمل على تنفيذ توجيهات الريس السيسى، وأن هناك توجها بالتخطيط لربط قلب الإسكندرية بمدينة برج العرب غربا، من خلال شبكة من الطرق والمواصلات العامة وعلى رأسها قطار أبو قير فى المرحلة الثانية من تنفيذ مشروع تطوير الخط، وذلك لسهولة التوسع العمرانى غربا بصورة أكثر عمليا، وبالتنسيق مع وزارة النقل والهيئة العامة للأنفاق.

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة


التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

أحمد غنيم

حرام عليكوا بجد اسكندرية

للاسف اسكندرية بقت خرابة والله حرام عليكم دا منظر قطر يبقى الوسيلة الرئيسية في العاصمة التانية .. حسبي الله ونعم الوكيل

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة