خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة
عفوا.. لا يوجد مباريات اليوم

بالصور.. جلسة استماع عن استخدام إطارات السيارات فى توليد الطاقة فى بنى سويف

الإثنين، 18 سبتمبر 2017 05:52 م
بالصور.. جلسة استماع عن استخدام إطارات السيارات فى توليد الطاقة فى بنى سويف جلسة استماع عن استخدام اطارات السيارات كطاقة بديلة
بنى سويف - هانى فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قالت الدكتورة سامية مسعود، الاستشارى لهندسة البيئة ومعالجة المياه، عندما قدمت دراسة بيئية متكاملة لمصانع الأسمنت ومسئولى وزارة البيئة، تمكنت تلك المصانع من استخدام إطارات السيارات ومخلفات المواد البترولية فى توليد الطاقة اللازمة للاستخدام الصناعى، كبديل عن الوقود التقليدى لتحقيق المنفعة الاقتصادية وحماية البيئة.

 جاء ذلك خلال جلسة الاستماع لدراسة تقيم الأثر البيئى لاستخدام المخلفات فى أفران إنتاج "الكلينكر" والتى عُقدت فى أحد فنادق بنى سويف، بحضور مسئولى البيئة وقيادات إحدى شركات الأسمنت بمحافظتى بنى سويف والإسكندرية وعدد من قاطنى المناطق المتاخمة لمصانع الأسمنت.

 وأكدت استشارى هندسة البيئة، أن الدراسة التى تم إعدادها ولاقت استحسان مسئولى وزارة البيئة، أنه يستخدم فيها المخلفات المرفوضة من مصانع تدوير القمامة والحمقة المجففة "المخلفات الزراعية" وإطارات السيارات المستعملة "المفرومة" مع مخلفات البترول والتى يصعب التخلص منها لرفض المدافن الصحية استقبالها لتصبح أفرانا من الطرق المثالية للتخلص من المخلفات داخل درجة حرارة تصل إلى 2000 درجة مئوية .

 وأضافت "سامية" أنه تم دراسة تقويم الأثر البيئى للتأكد من عدم التأثير على الصحة والبيئة وفقًا للقانون، بجانب تقييم الجوانب الإيجابية والفوائد الإقتصادية والتقليل من الآثار السلبية التى قد تحدث نتيجة تنفيذ المشروع، وكل الدراسات تمت وفقا لنموذج جهاز البيئة لإقامة تلك المشروعات .

 وقال المهندس ماجد مصطفى، مدير البيئة بإحدى شركات الأسمنت، بإن المشروع يهدف إلى تقليل انبعاثات غاز أكاسيد الكربون والكبريت والنيتروجين الناتج عن الوقود "الأحقورى" وتوفير الغاز الطبيعي، الذى كان يستخدم فى الصناعة لحل أزمة الطاقة فى مصر، وتخليص البيئة من الحرائق العشوائية للتخلص من المواد الصلبة.

 من جانبه أكد المهندس عصام عبدالنبي، مدير أحد مصانع الأسمنت، أنه تم إنشاء مداخن محارق المخلفات البديلة بطول 115 مترًا لتخرج منها بقايا الإنبعاثات المصرح بها، وفقا للقانون والبيئة، بعيدا كل البعد عن محيط الأهالى، حيث حددت البيئة الحد المسموح به من الغازات 50 ملى جرام، لكل متر مكعب، لافتًأ إلى أن المشروع لايصل إلى هذه النسبة لخفضه أوكسيد الكربون إلى 13% فقط وأن أول المصانع التى سوف يشهد استخدام حرق إطارات السيارات والمخلفات الصلبه فيها كطاقة بديلة مصنع أسمنت الإسكندرية ويليها بنى سويف وأن الدراسة متاحة ليستفيد منها الاستثمار فى مصر.

 وأشار تونى عثمان، مدير العلاقات العامة بإحدى شركات الأسمنت، إلى أن شركات الأسمنت فى اليونان وبلغاريا وأمريكا تستخدم الوقود البديل "إطارات السيارات" كما يحدث فى مصر الآن ويزيد عليه الاحتياطات البيئية الأفضل لقرب مصانع الأسمنت من بعض المناطق الأهلة بالسكان، فضلًا عن تغطية أماكن تخزين تلك المواد الصلبة المستخدمة فى الوقود البديل والعمل على تنفيذ توصيات جمعية أصدقاء البيئة والتى أشاد بها الدكتور خليل إسحاق، وكيل كلية العلوم بجامعة الإسكندرية.

 

جلة استماع عن استخدام اطارات الكوتش  (1)
 
جلة استماع عن استخدام اطارات الكوتش  (2)
 
جلة استماع عن استخدام اطارات الكوتش  (3)
 
جلة استماع عن استخدام اطارات الكوتش  (4)
 
جلة استماع عن استخدام اطارات الكوتش  (5)
 
جلة استماع عن استخدام اطارات الكوتش  (6)
 
جلة استماع عن استخدام اطارات الكوتش  (7)
جلة استماع عن استخدام اطارات الكوتش (7)

 

جلة استماع عن استخدام اطارات الكوتش  (8)
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة