خالد صلاح

شحات عثمان يكتب: احذروا روابط ترويج الدجل وبيع الوهم

الأربعاء، 13 سبتمبر 2017 12:00 م
شحات عثمان يكتب: احذروا روابط ترويج الدجل وبيع الوهم فيس بوك


انتشرت فى الآونة الأخيرة ظاهرة وجود روابط فى الفيس بوك تجعلك تقوم بتسجيل ملفك الشخصى لديهم، ومن خلال التسجيل تهبك المناصب وتكشف لك الغيب، وتبين لك متى ستموت وكيف سيكون شكلك عندما تكون كبيرا فى العمر، وما هى الطريقة التى ستموت بها وما هى مواصفات شريك حياتك ومن يحبك ومن يخونك ووووووو ....إلخ .

تتبعت تلك الظاهرة ووجدت أنها سرطان ومرض خبيث ينتهك خصوصية الحسابات التى يفترض بها أن تكون محمية، وبمجرد الدخول على تلك الروابط تصبح تلك الحسابات مشاع ومباحة للقائمين على إنشاء تلك الروابط، وبما فى ذلك قوائم الاصدقاء والتوجهات الفكرية لصاحب الحساب وكل ما يحتويه الملف الشخصى، وذلك اثناء التحليل النتائج التى سيتم منحها لك وبذلك تكون خلقت لنفسك ثغرات للمخترقين وعالم الهاكر  .

هل أنت راضى بذلك لمجرد وهم كاذب من مخترع تلك الروابط؟

فى حالات الجفاف العاطفى والإحباط النفسى التى يعانى منها الكثير من مرتادى مواقع التواصل الاجتماعى، نجد أن الكثير يقوم بالموافقة وهو فى حالة تغييب ذهنى وعقلى تحت تأثير نوعية السؤال والخدمة المطروحة من مخترعى تلك الروابط، ولكنه لا يدرك أنه من مجرد الموافقة لا يعلم أين ذهبت بياناته الشخصية .

هل تعلم يا من تقوم بالولوج لتلك الصفحات والضغط على تلك الروابط بأن هناك منظمات صهيونية وأعداء يتربصون بك وبشباب الأمة ويرغبون فى معرفة توجهات شبابنا العربى وميولهم وطرق تعاملهم وتناولهم للأحداث والوقائع، ومن خلال تلك الروابط يجدون مبتغاهم بسهولة ويسر بسبب سوء ثقافة الإستخدام. هل تعلم يا مرتاد تلك الصفحات أن التكهنات والغيبيات لا يعلمها الا الله وحده وقد ورد فى أخر سورة لقمان (أن اللَّهَ عِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِى الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِى نَفْسٌ مَّاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِى نَفْسٌ بِأَى أَرْضٍ تَمُوتُ أن اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ) (34).

 

كيف تبحث عن طريقة الموت وطبيعة الرزق والمستقبل فى صفحات مثل تلك وتتناسى الله وحكمته فى طمس تلك الغيبيات؟

هل نسيت أن من آتى عرافاً أو كاهناً فقد كفر بما أُنزل على محمد صل الله عليه وسلم وأن من يستعجل الغيب أولى له أن يختار الواقع .

 

أعزائى الموضوع أكبر من مجرد موافقة على رابط ولفت الانتباه برابط شيطانى قام بتجهيزه لك شيطان، الموضوع إلى جانب مخالفته الشرعية هناك مخالفة دنيوية وتجرد من الحماية والخصوصية فى الضغط على رابط وكم من أناس يقلبون أياديهم كفاً على كف من انتشار صورهم وخصوصياتهم، وكم من بيوت تم تدميرها بسبب سوء استخدام لتلك البرامج والروابط المشبوهة .

 

ختاما، العلم الغيبى لا محل لحب استطلاع وإرضاء أهواء وميول ونزعات شخصية وحفاظك على خصوصيتك، إن تم استباحتها ستبكى بدل الدموع دم ووقتها لن ينفع الندم .





لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة