خالد صلاح

سور المدرسة شال فوق طاقته يرضى مين.. من هروب الطلبة للإعلانات

الثلاثاء، 12 سبتمبر 2017 11:00 م
سور المدرسة شال فوق طاقته يرضى مين.. من هروب الطلبة للإعلانات أسوار المدارس

إسراء عبد القادر

أيام الدراسة وتفاصيل اليوم الدراسى شبح لا يفارق الكثير منا، ففترة الدراسة مليئة بتفاصيل حلوة ومرة رسخت فى أذهاننا جميعاً ولا يمكننا نسيانها مهما أصبحت من الذكريات القديمة، فمن الاستيقاظ فى الصباح الباكر وارتداء الزى المدرسى إلى الذهاب وحضور الحصص كلها تفاصيل وذكريات مررنا بها جميعً، ومن بين تلك الذكريات ذلك "البطل" الذى يحيط بالمدرسة، سور المدرسة الذى يحدد مساحتها ويقف حاجزاً أمام كل طالب يحذر عليه تخطيه أثناء ساعات اليوم الدراسى.

سور مدرسة2
سور مدرسة

 

ولكن يبدو أن كل شىء لا بد أن يكون مصرياً أصيلا مثلنا، فكما يتردد الأفيه الشهير "المصرى معروف بقوته وبجبروته" تمكن المصرى من تحويل سور المدرسة من مجرد بناء قليل الارتفاع يحيط بالمبنى إلى سور متعدد الوظائف وكاتم أسرار من الطراز الأول، فهو خير شاهد على أجيال تخرجت من المدارس واستكمل وظيفته وما زال يمنع الطلاب من الخروج ويدفعهم إلى استكمال يومهم الدراسى.

بالرغم من كونه خطا أحمر بنى فى هذا المكان ليعبر عن عدم اجتيازه إلا من البوابة المخصصة إلا أن المصريين لم يتركوا السور يقوم فقط بوظيفته المبنى بسببها واستخدموه فى العديد من الاستخدامات الأخرى.

عبارات على سور مدرسة1
عبارات على سور مدرسة

 

سور مدرسة
سور مدرسة

 

سور مدرسة3
سور مدرسة

 

العبارات الإرشادية

لم يرفض سور المدرسة فى يوم من الأيام أن يتغير لونه كل عام بلون مختلف ويتم كتابة عبارات إرشادية وحكم مفيدة للطلبة تحت إشراف المدرسة، فلا تجد سور مدرسة إلا ومحفور عليه بالألوان المتداخلة عبارات مثل "مدرستى جميلة نضيفة متطورة" وبالعلم تتقدم الأمم، والتكنولوجيا لغة العصر، وعبارات كثيرة أخرى مازالت تحملها أسوار المدارس حتى يومنا هذا.

إعلان على سور مدرسة
إعلان على سور مدرسة

 

الإعلانات

فى كثير من الأحيان سمح البعض لأنفسهم أن يقوموا بكتابة اعلانات على أسوار المدارس كإعلانات للدروس الخصوصية أو إعلانات لشقق فارغة للتأجير أو إعلانات أخرى مختلفة، ولكنه وقف محيطاً بالمدرسة ينتظر المزيد من إبداع المصريين.

الباعة عند سور المدرسة
الباعة عند سور المدرسة

 

الباعة الجائلون

لأن المنطقة المحيطة بأى مدرسة خاصة المحيطة بالمدارس الحكومية من أكثر المناطق التى يتواجد بها أعداد كبيرة من الطلاب والأطفال عند موعد دخول المدرسة أو الخروج منها جعل ذلك امتداد سور أى مدرسة مكانا منعشا للباعة الجائلين خاصة من يقومون ببيع أشياء يفضلها الأطفال ويقبلون على شرائها، فتجد مشاهد بائعى البطاطا والترمس والألعاب يحيط بالمدرسة بمحازاة السور الذى لا يعلم متى سيأتى الوقت الذى سينعم فيه بالهدوء والإعفاء من أداء تلك الوظائف المتعددة.

هروب الطلاب من المدرسة
هروب الطلاب من المدرسة

 

هروب الطالبات من المدرسة
هروب الطالبات من المدرسة

 

كاتم أسرار

يصمد سور المدرسة لسنوات طويلة شاهدا على جرس المدرسة والحصص ومواعيد الدخول والخروج كل يوم فى أيام الدراسة، ولكنه كثير ما كان يقوم بدور آخر وهو حمل الطلاب على كتفيه فى سرية تامة، ويسمح لهم باجتيازه والهروب أثناء اليوم الدراسى.





لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة