خالد صلاح

دندراوى الهوارى

فضيحة..منع «الخطيب» من خوض انتخابات الأهلى بقانون «العزل الرياضى»!!

الأحد، 06 أغسطس 2017 12:00 م

إضافة تعليق
لم تعرف ملاعب كرة القدم المصرية، منذ أن دخلت اللعبة بلادنا وحتى الآن، عازفا فريدا بأقدامه لموسيقى «الساحرة المستديرة» مثل عزف أقدام «محمود الخطيب»، نجم نجوم مصر والعرب وأفريقيا بلا منازع.
 
ولم تعرف ملاعب كرة القدم لاعبا يتمتع بالقيم الأخلاقية والوطنية، مثلما عرفت محمود الخطيب.
 
«بيبو» نجم كرة من كوكب آخر، استحوذ على كل صناعة السعادة والمتعة، وحصل على الحقوق الحصرية للأخلاق الرياضية فى الملاعب، والقيم الإنسانية خارج المستطيل الأخضر، ورفض ملايين الجزيرة القطرية للظهور على شاشتها، ليصير نموذجا للوطنية والوفاء والإخلاص لبلاده.
 
محمود الخطيب أحد أبرز أساطين الرياضة المصرية والعربية والأفريقية، يتعرض لمؤامرة يقودها مجلس إدارة النادى الحالى، وتحت سمع وبصر الحكومة متمثلة فى وزارة الشباب والرياضة، لمنعه من خوض الانتخابات لرئاسة القلعة الحمراء، من خلال تفصيل لائحة العار والخزى والجبن والاستهبال والاستعباط، تشمل بندا صريحا بألا يخوض عضو بمجلس إدارة النادى، أى استحقاق انتخابى داخل النادى، عقب دورتين، ما لم تمر عليه 4 سنوات ميلادية كاملة، وليس دورة انتخابية، وهو الشرط التعجيزى المانع لخوض الخطيب الانتخابات المقبلة، لأنه كان فى مجلس حسن حمدى، ولم تمر 4 سنوات ميلادية كاملة على آخر انتخابات خاضها.
 
هذا الشرط الذى قرر مجلس إدارة محمود طاهر، وضعه فى اللائحة، شبيه بقانون العزل السياسى، الذى حاول عمرو حمزاوى، ومن خلفه جماعة الإخوان الإرهابية، أن يمرروه تحت قبة مجلس الشعب 2012، لمنع وحرمان أعضاء الحزب الوطنى المنحل من ممارسة حقوقهم السياسية، ومنع أيضا أحمد شفيق من خوض الانتخابات الرئاسية.
 
وبعد إزاحة الإخوان من الحكم، واكتشاف أمر خبير القلوووظ الأشهر فى مصر، عمرو حمزاوى، المتعاطف والداعم للجماعة الإرهابية، جاء المهندس محمود طاهر، رئيس مجلس إدارة النادى الأهلى «المعين» حاليا، ليحاول تدشين قانون «العزل الرياضى»، والإطاحة المبكرة بأشهر مشهور عرفته ملاعب كرة القدم المصرية، من سباق منافسته.
 
أى عبث نحياه هذه الأيام، وأى خلط للأوراق، أن يتم منع «صاحب العيش وخبازه الحقيقى» من قيادة النادى الأعرق، فى الوقت الذى يقود فيه النادى مجلسا ليس له علاقة بكرة القدم لا من قريب ولا من بعيد، وخسر خلال ثلاث سنوات فقط ما يقرب من 10 بطولات، أى بمعدل «3 بطولات وثلث» فى الموسم الواحد، بجانب فشله فى استقدام أى مدرب سواء كان أجنبيا أو مصريا، استطاع انتشال الفريق من الأداء التقليدى العقيم، دون إضافة أى لمسة عصرية أو جمالية.
 
نادى القرن، فقد هيبته ووقاره وكبرياءه الكروى، عندما انصرف عنه الكبار، حسن حمدى ومحمود الخطيب وباقى مجلس الكبار قيمة وقامة، وتسلل إلى سدة حكم الجزيرة، وفى ليلة غبراء، مجلس محمود طاهر الذى نكل بالأهلى وبكبريائه وشموخه، وبذل كل الجهود لتقزيمه، ودفع الجهة الإدارية إلى التدخل، وتعيينه من جديد، ليصبح «مجلس موظف» لدى وزارة الشباب، وليس رئيسا لأكبر نادٍ فى مصر والوطن العربى وأفريقيا.
 
ولم يكتفِ محمود طاهر بارتكاب كل هذه الكوارث، وإنما ترك الحبل على الغارب لعبث الخلايا الإخوانية، التى مازالت تعشش فى أركان ودهاليز النادى بقوة، ولكم فى سيد عبدالحفيظ مدير الكرة، أسوة، الذى أصبح بوقا للإخوان، وداعما لمرشحيهم فى الاستحقاقات الانتخابية المختلفة فى مسقط رأسه «أطسا» محافظة الفيوم.
 
كما دعم بقوة فوضى الألتراس، وجعل منهم حصنا يحتمى خلفه من خصومه فى النادى وخارجه، والجهة الإدارية، معتقدا أن اختباءه خلفهم، سيمنحه حصانة وقوة، تمكنه من مواجهة رياح وأعاصير خصومه، والدولة معا.
 
أما الكارثة الحقيقية التى رسمها محمود طاهر، بريشته العجيبة، لتتصدر واجهة النادى وتتحدث باسم القلعة الحمراء، استعانته بمستشارين ينتمون للقلعة البيضاء، المنافس الحقيقى والأوحد للأهلى، فى تطبيع مهين ومذل لم تعتاده القلعة الحمراء عبر تاريخها، وتقزيم من دورها، والتقليل من قامتها، فوقعت الكثير من المصائب والكوارث.
 
محمود طاهر يدير النادى الأهلى الأشهر والأكبر عربيا وأفريقيا، من مجلسه الخاص بحدائق نادى «هليوبوليس» وباستشارات زملكاوية، خالصة مخلصة، التى ورطته فى مشورة تدشين لائحة العزل الرياضى لمنع الخطيب من الترشح، فى إعادة مقيتة لأفعال الإخوان الذين دشنوا قانون العزل السياسى.
الخطيب الذى عاصر الكبار، من عينة القيمة والقامة صالح سليم، ثم حسن حمدى، رجل وطنى قادر على إعادة هيبة القلعة الحمراء، ووضعها على مسار حصد البطولات وتحطيم الأرقام القياسية من جديد، وتطهير النادى من الخلايا الإخوانية المعششة فى كل أركانه ودهاليزه، ووضع حد لفوضى العشرات من قبيلة الألتراس.
 
عار على رئيس نادٍ يحاول خوض الانتخابات المقبلة، ليجلس من جديد على المقعد الذى جلس عليه الفريق مرتجى وصالح سليم وحسن حمدى، ليس عبر الصناديق الانتخابية، وإنما من باب قانون العزل الرياضى، وكأننا نعيش فى دولة «الصومال» الشقيق، والعيب كل العيب أن تجلس الحكومة، متمثلة فى وزير الشباب، فى مقاعد «الدرجة الثالثة شمال»، راضية بالفرجة على فضيحة «القرن» فى نادى «القرن»، وهو يطبق قانون «العزل الرياضى»، وكأن خيرت الشاطر هو الذى يدير القلعة الحمراء، ويعيد تكرار سيناريو قانون «العزل السياسى».
إنه العبث فى أوج مراحله، يثير فى النفس الألم، ويقتل القيم، ويشيع اليأس والإحباط فى نفوس الشرفاء، ويقزم من شأن المواهب والكفاءات، ويُعظم من دور الكسالى والمهملين وأنصاف الموهوبين!!
ولك الله يا مصر.

إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

صلاح رمضان

الخطيب أسطوره لن تتكرر

صدقت أخونا الفاضل دندراوى والله صدقت خساره كبيره أن الخطيب يتم عزله بفعل فاعلفي الحقيقه المفروض يتم عزل وزير الرياضه وكل الأشكال اللي ماسكه النادى والخطيب ده المفروض يكون فى قانون تانى يقاس له هو فقط قانون الناس المحترمه الناس الخلوقه الناس الللى المفروض تمسك النادى من غير انتخابات والله خساره كبيره جدا يابيبو وجودك فى وسط هؤلاء الأقزام المنافقون

عدد الردود 0

بواسطة:

عماد الدين حلمى

البيطاش - الاسكندرية

اية الجمال ده يا عم دندراوى والله قولت اللى انا عاوز اقولة وزيادة شوية مين محمود طاهر ده وعماد وحيد والاشكال القذرة دى اى واحد فيهم لوعندرة المقدرة يقدم نفسة ويقارن بينه وبين محمود الخطيب اللى قدمه لمصر والنادى الاهلى اكيد حيلاقى نفسه 1000 صفر على الشمال ايها الجهلة بالتاريخ اعرفوا الاول من محمود الخطيب وبعدين فصلوا لوائح

عدد الردود 0

بواسطة:

هارون ابوسرور

اين دور الجمعيه العموميه

هل اصبح محمود طاهر الحاكم بأمر الله لماذا لا تثور الجمعيه العموميه هل القرار بيد محمود طاهر بمفرده ولا يمكن للجمعيه العموميه رأي وهل لا تتاخذ موقف من هذه القرارات او انه قد تم تمرير اللائحه على اللجنه العموميه ام رأي الجمعيه استشاري دون الاخذ به ام أن الجمعيه العموميه قد ترفض اللائحه وتعيد الحق لاصحابه ام قد تم تنويم اعضاء اللجنه وسقيهم بالشاي بالياسمين ولا يوجد في الاهلي القامات القانونيه التي تقف في وجه هذا الطاهر الذي ليس له من اسمه نصيب يجيب توعية اعضاء اللجنه العموميه بالنادي الاهلي كي يحافظو على كيان النادي الذي عرف بنادي المبادئ قبل ان يعرف بنادي القرن وشكراً اهلاوي غيور على كيان النادي الذي اعشقه

عدد الردود 0

بواسطة:

المصري

محمود الخطيب .. الثروة القومية .. اخلاق وعلم والاسطورة الكروية

بيبو حبيب الملايين من عشاق كرة القدم وحبيب كل جماهير كرة القدم في مصريا وعربيا .. اخلاق وفن

عدد الردود 0

بواسطة:

عادل

لائحة النادى الاهلى

ارجو التكرم بالعلم بان بند الثمانى سنوات كان مقترحا بلائحة النادى الاهلى بدون اثر رجعى حتى لايتم حرمان اى عضو من مجلس الادارة الساق من الترشح ولكن السيد المستشار رجائى عطية اوص برفع هذا البند تماما من لانحة الاهلى حيث بة شبهة عدم دستورية وحتى لايتم الطعن على اللائحة كلها ...ولحضراتكم جزيل الشكر......عادل سعد .....عضو النادى الاهلى

عدد الردود 0

بواسطة:

حاتم

بموضوعيه وبعيدا عن الشخصنه**ليس كل لاعب مهما كان ماضيه يصلح لرئاسه النادى

اللعب والحرفنه امر وادارة النوادى امر اخر****وبعيدا عن الاهلى انظر الى جميع انديه العالم الشهيره ربما بعض رؤسائها لاعلاقة لهم بالرياضه***نحن فقط فى مصر ننظر الى النادى ككرة قدم فقط **الانديه اكبر من لعبه ***وماذ لو افترضنا بدلا من الخطيب ربيع ياسين او سيد عبد الحفيظ **الم نكن سنهلل ساعتها فرحا باعتبارهما منسوبين للاخوان وسنشيد كل الاشاده بالقرار****عموما من يستطيع ان يفبد ناديه يفيده من اى موقع لايشترط رئاسة ولاعضويه **

عدد الردود 0

بواسطة:

زائر

تاهت و لقيناها !!!!!!!!!!!! .

يتم المد لمجلس محمود طاهر حتى يكمل محمود الخطيب الفترة البينية ( الاربع سنوات ) و يتم فتح باب التقدم للانتخابات الجديدة و يتقدم المحمودان للانتخابات لتقرر الجمعية العمومية من تختار .

عدد الردود 0

بواسطة:

مشمش

رغم انى زملكاوى اقول ان محمود الخطيب احرف لاعب فى سبعينات وثمانينات القرن الماضى

محمود الخطيب زميلى بالجامعه..من اعظم لاعبى مصر ..فنا واخلاقا

عدد الردود 0

بواسطة:

حسن عثمان

عزبة ابوه

الاهلى بعد صالح سليم وابنه حسن حمدى المهذب اصبح خرابة مامغروقش كام بطولة لكنه على طاهر اصبح مغارة

عدد الردود 0

بواسطة:

فلاح اصيل

ولو

محمود الخطيب-------------------------------------------------هو محمود الخطيب

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة