خالد صلاح

الرعب يسيطر على حاكم قطر وأسرته قبل "جمعة الغضب القطرية".. القوات الأمنية والعناصر الإيرانية تنتشر بشوارع الدوحة.. غموض حول موقع إقامة تميم... ومعتقل "بوهامور" يتجهز لاستقبال المتظاهرين.. وتضييق على سفر الأجانب

الجمعة، 07 يوليه 2017 10:52 ص
الرعب يسيطر على حاكم قطر وأسرته قبل "جمعة الغضب القطرية".. القوات الأمنية والعناصر الإيرانية تنتشر بشوارع الدوحة.. غموض حول موقع إقامة تميم... ومعتقل "بوهامور" يتجهز لاستقبال المتظاهرين.. وتضييق على سفر الأجانب الأمير تميم
كتب محمد عطية

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

شهدت شوارع العاصمة القطرية صباح اليوم حالة من الاستنفار الأمنى، تزامنا مع الدعوات للتظاهر ضد النظام القطرى، تحت شعار جمعة الغضب ضد تميم، ورفعت درجة الاستعداد القصوى فى البلاد مع وضع جميع القوات الأمنية فى حالة تأهب، وفى حين انتشرت القوات الأمنية فى شوارع العاصمة القطرية، تضاربت الأنباء عن موقع الأمير تميم بعد أنباء سابقة بنقله من قصر البحر إلى قصر ديانا، فى حين قالت مصادر أخرى بأنه تم نقله إلى القاعدة التركية فى قطر، ووضعت طائرته الشخصية على أهبة الاستعداد وسط مخاوف من المظاهرات المزمع القيام بها اليوم.

ومن المفترض أن تشهد البلاد مظاهرات غاضبة اليوم، دعت إليها المعارضة القطرية، فيما أطلقت عليه "جمعة الغضب"، ووضع النشطاء والمحتجون قائمة من المطالب، وأهمها توقف بلادهم عن دعم ومساندة الإرهاب، وعوضة المعارضين القطريين الذين تم طردهم من قطر، ويقدر عددهم بـ 6 آلاف معارض، من بينهم أشخاص من "آل ثان"، طردوا بعد استيلاء عائلة حمد على السلطة من أبناء عمومتهم.

ومن بين المطالب التى وضعها المنظمون للمظاهرات، إغلاق القنوات الإعلامية الداعمة للإرهاب، وطرد إعلامييها خارج البلاد.

وفى السياق ذاته ذكرت مصادر لـ"اليوم السابع" أن معتقل بوهامور القطرى، والمعروف بـ "جوانتانمو قطر"، شهد استعدادات مكثفة لاستقبال المتظاهرين الذين سيلقى القبض عليهم خلال التظاهرات.

ومن ناحية أخرى، قال الناشط والمعارض القطرى خالد الهيل، إن النظام القطرى فرض الإقامة الجبرية على عدد من الشيوخ المؤثرين والمؤهلين للحكم، فى حين يروجون بأن الوضع الحالى مستقر، وانعكست أجواء التوتر على المعاملات التجارية للبلاد، ووضعت عدد من الشركات الأجنبية شروط صارمة مع تطور الأحداث وأهمها فرض تأمينات على المشاريع الحكومية، ما هددت الشركات الأجنبية بسحب المعدات والعمالة فى حال لم تنته الأزمة.

ومن ناحية أخرى صعبت قطر إجراءات السفر لعدد من المقيمين بها من الأجانب، لمحاولة المحافظة على الإنتاج فى الأعمال والمشاريع الخاصة، وكذلك لعدم انهيار البلاد فى حال تدهور الأمور عقب مظاهرات جمعة الغضب، وعدم دفع البلاد إلى حافة الانهيار الأمنى.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

مصطفي جمال

اعتصموا بحبل الله جميعا

يا جماعه انا موجود في قطر مفيش أي حاجه من دي خالص ولا مظاهرات ولا جمعه غضب ولا أي شئ الدنيا ماشية طبيعي ارجوكم تحروا الدقة

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة