خالد صلاح
}

عصام شلتوت

أرقام الكرة.. الخادعة.. والحساب بـ«البطولات إياها»

الجمعة، 07 يوليه 2017 08:00 ص

إضافة تعليق
كثر الحديث عن تقييم أداء المديرين الفنيين، وهل يكفى أن تحرز العديد من النقاط، وتتصدر الجداول، أم أن الأداء، يجب أن يصبح جزءا من أهم مراحل التقييم!
قبل الخوض فى الحكاية، أو محاولة إلقاء الضوء على الرواية الكروية المصرية لدى أمل.. ألا يتصور أحد أنه هجوم على الأحمر، أو الأبيض أو الأصفر، ولا هى حنق وكراهية، ومش غيرة خالص والله العظيم!
 
أسئلة كثيرة حائرة.. إن جاز البحث لها عن حلول، أو ردود، منها: لماذا تقولون إن حسام البدرى لم يقدم للأهلى مردودا فنيا!
آه.. يقولك.. اسكت جاب الدورى!
ماشى.. طيب هو الدورى كتير على الأهلى يعنى!
الإجابة: أبدًا يا أفندم.. ولكن!
 
بنقاط أقل قليلًا، أو حتى كثيرًا.. تفوق إيهاب جلال بالمقاصة، وحسام حسن بالمصرى، وقدما نموذجا للأداء الكروى الفنى.
ليس هذا وحسب، إنما أيضًا أخرجا نجومًا من عباءة الأندية وقطاعها.
ما أود أن ألفت النظر إليه هو أن من يحاول إلقاء الضوء على ما ينقص إدارة البدرى الفنية- وده مجرد تحليل- لا تعنى رفضه!
بكل تأكيد.. وراجعوا سعادتنا حين تولى.. بس تانى.. ولكن!
 
• يا حضرات.. كيف يترك البدرى أنطوى المعار  وولد الشيخ الذى بالمقاصة استجار.. ويقولك أنطوى كسول.. طيب مين المسؤول!
فى بلاد أخرى الأجهزة الفنية.. تخرج الكسلان من كسله، وتفيق النيمان من نومه كمان!
• يا حضرات.. لا أصدق أن النجم الكسلان يطرد، ولا النجم الضعفان يترك!
الحل هو إجبار النجم على العمل!
 
أقول لكم حاجة: ليه أنطوى مش كسلان مع جلال!
ليه حسام حسن فجر طاقات شباب بورسعيد!
تلك هى الأسئلة، وليست المسألة!
 
• يا حضرات.. أما المسألة فهى حجم الخوف الناتج عن بحث المدير الفنى الوطنى للأهلى الوصول لنقاط كتير وبسرعة، بعدها ينام مرتاح!
أخشى أن يفهم كلامى خطأ!
يا جماعة الخير.. الزمالك كان بعيدًا.. والإسماعيلى ربنا معاه، وسموحة رأسه واجعه، يعنى المنافسة على ما تفرج!
حتى فى نطاق استخراج أو عمل نجم شاب لم ينجح أحد بالأحمر!
 
• يا حضرات.. ما يحتاجه البدرى والرزق على الله، هو تحويل قطاع الكرة الأحمر إلى احتراف حقيقى!
أيوة.. يذهب اللاعبون والجهاز صباحًا، ويبقى الجميع تحت الطلب إلى انتهاء اليوم!
أظن عادى جدًا، والدليل احترافى وليس باعترافى وحدى!
 
• يا حضرات.. النقاط ليست الدليل، اللهم إلا إذا كان المنافسون فى أفضل حال.. مش سكينة وعبدالعال!
صدقونى.. الأهلى هو قاطرة الاحتراف، والبدرى يحتاج إلى مراجعة أعماله والعودة الحسبة الاحترافية الصحيحة!

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة