خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

بعد قرار مصر بقطع علاقاتها مع قطر.. حسين حمودة: سياساتها تصب فى صالح إسرائيل.. وإبراهيم أبو سنة: صائب حفاظا على الأمن القومى.. وإبراهيم داوود: عائلة تميم سعت لهدم الوطن العربى و"تغور فى ستين داهية"

الثلاثاء، 06 يونيو 2017 01:48 ص
بعد قرار مصر بقطع علاقاتها مع قطر.. حسين حمودة: سياساتها  تصب فى صالح إسرائيل.. وإبراهيم أبو سنة: صائب حفاظا على الأمن القومى.. وإبراهيم داوود: عائلة تميم سعت لهدم الوطن العربى و"تغور فى ستين داهية" بعد قرار مصر تقطع علاقاتها مع قطر
كتب أحمد منصور

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لقى الوسط الثقافى قرار مصر بقطع علاقاتها مع قطر، تأييد واسع، وذلك بمشاركة دول السعودية والإمارات والبحرين واليمن وليبيا، وأشادوا بالقرار معبرين عن سعادتهم بهذه الخطوة، مؤكدين انها خطوة للتخلص من عائلة آل تميم، نظرا لدعمهم للجماعات والتنظيمات الإرهابية .

قال الشاعر الكبير محمد إبراهيم أبو سنة، إن قرار مصر بقطع العلاقات مع قطر، صائب، وقرار دولة تقوم بدورها لمكافحة الإرهاب، ولا شك أن هذه الخطوة جزء من الخطوات التى تقوم بها مصر لحفظ أمنها القومى.

 

وأوضح الشاعر الكبير محمد إبراهيم أبو سنة، فى تصريحات خاصة لـ "اليوم السابع"، أنه يوجه التحية للدولة وللرئيس عبد الفتاح السيسى، رئيس الجمهورية، على اتخاذ تلك القرار، مضيفا وأعتقد أن الشعب المصرى يقف وراء زعامة الرئيس السيسى وقيادته، من أجل صيانة الأمن القومى، بعد أن انتشر الإرهاب ليس فى مصر فحسب بل فى الوطن العربى كله.

وعقب الدكتور حسين حمودة، أستاذ الأدب العربى بجامعة القاهرة، على قرار مصر بقطع العلاقات مع قطر، قائلا: أتصور أن هذه الخطوة خطوة مهمة، وربما كانت متأخرة. فالمواقف التى أخذتها قطر، والسياسات التى اتبعتها، منذ سنوات بعيدة كلها تصب فى مجرى بعيد عن مصالح الوطن العربى، وأغلبها يدعو للتساؤل، وهذه كلمة مخففة جدًا.

 

وأوضح  أستاذ الأدب العربى بجامعة القاهرة، فى تصريحات خاصة لـ "اليوم السابع"، أن قطر استخدمت الكثير من الوسائل والأدوات، وعلى رأسها قناة الجزيزة، لتعذى الصراعات الداخلية فى عدد من البلدان العربية، وأتصور أن هذه الصراعات كانت مفيدة جدًا فى تحويل الانتباه بعيدًا عن الصراع الأساسى الكبير الذى نعرفه جميعا، وهو طبعا الصراع مع إسرائيل.

وقال الشاعر الكبير إبراهيم داود، إن قطع العلاقات مع قطر خبر أسعده للغاية، فهذا أمر جيد، وجاء متأخرا إلى حد ما، مضيفا:"آن الأوان لكى نتخلص من العائلة القطرية التى وضعت رأسها برأس مصر، وبهذا القرار تغور فى ستين داهية".

 

وأوضح إبراهيم داود،  إنه كان يجب على مصر اتخاذ  قرار قطع العلاقات منذ فترة، وسعيد بما يجرى للعائلة الحاكمة التى سعت لهدم الوطن العربى، لافتا إلى أنه حزين على الشعب القطر المغلوب على أمره، مشيرا إلى أن ضد اى تعاملات مع قطر سواء السياسية أو الثقافية.

 

وأكد إبراهيم داوود، على أنه ضد أى شخص يحصل على جائزة من قطر، حيث إننها كانت تشترى بها الذمم وتحرج النظمة العربية، والنظام المصرى بالأخص.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة