خالد صلاح

س & ج.. ماذا تعرف عن وليد أزارو المرشح للانتقال إلى الأهلى؟

الأحد، 28 مايو 2017 01:13 م
س & ج.. ماذا تعرف عن وليد أزارو المرشح للانتقال إلى الأهلى؟ وليد أزارو
كتب أحمد عصام
إضافة تعليق

دخل المغربى الشاب وليد أزارو مهاجم الدفاع الحسنى الجديدى المغربى، فى دائرة اهتمامات الأهلى لتدعيم هجومه خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة.

ويعد أزارو مغمورًا النسبة للجماهير المصرية، خاصة وأنه لم يمثل المنتخب المغربى الأول حتى الآن، واكتفى بالظهور مع فريق المحليين.

ونسلط الضوء على النجم المغربى الصاعد، والمرشح لخلافة كوليبالى مهاجم الأهلى الهارب، خلال السطور التالية..

متى ولد ومن أين ينحدر وليد أزارو؟

ولد عام 1995، وينحدر من مدينة الدشيرة جنوب المغرب.

أين بدأ مسيرته؟

بدأ أزارو مسيرته مع نادي الهواة، اتحاد ادرار سوس، وانتقل إلى الدفاع الحسنى فى الصيف قبل الماضى.

ما أهم مميزات أزارو؟

يمتاز بطول القامة "186 سم" وإجادة ضربات الرأس واللعب بكلتا القدمين وكثرة التحركات داخل منطقة الجزاء.

ماذا قدم مع الدفاع فى موسميه حتى الآن؟

لم يتأثر وليد بأجواء المحترفين، ونجح فى إثبات نفسه باول مواسمه وسط الكبار وسجل 6 أهداف فى موسمه الأول مع الدفاع، وفى الموسم الجارى سجل 12 هدفًا بالدورى يحتل بها المركز الرابع بقائمة الهدافين التى يتصدرها وليام جيبور مهاجم الوداد.

ماذا قدم مع المنتخبات الوطنية؟

تألق أزارو مع منتخب المغرب تحت 23 عامًا ولفت الأنظار بتسجيله 5 أهداف فى 3 مباريات فقط، من بينها هاتريك أمام ليبيريا.

هل شارك مع المنتخب المغربى الأول؟

لم يظهر حتى الآن بألوان الأسود الثلاثة، لكنه استدعى لمباراتى هولندا والكاميرون يومى 31 مايو الجارى و10 يونيو المقبل على الترتيب.

هل تلقى عروضًا للرحيل عن الدفاع حتى الآن؟

تلقى عروضًا محلية وخارجية بالفعل قبل عرضه على الأهلى، حيث يسعى الوداد البيضاوى إلى ضمه، بجانب نادى بازل السويسرى، وهما الأبرز حتى الآن.

ماذا قال مسئولو الدفاع عن رحيل أزارو؟

عبد الرحيم طاليب مدرب الدفاع الحسنى أكد أن النادى لن يفرط فى مهاجمه أزارو إلا لأحد أندية أوروبا.

هل شاهدت أزارو من قبل؟!

إذا كانت الإجابة لا.. شاهد هذا المقطع

 

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة