خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة
عفوا.. لا يوجد مباريات اليوم

استطلاع: الألمان والإيطاليين لا يثقون باعلان الناتو حول غزو روسيا لدول البلطيق

الجمعة، 26 مايو 2017 12:21 م
استطلاع: الألمان والإيطاليين لا يثقون باعلان الناتو حول غزو روسيا لدول البلطيق الجيش الروسى - أرشيفية
أ ش أ

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أظهر استطلاع للرأى، أن الإيطاليين، والألمان، والفرنسيين، لا يثقون بإعلان حلف شمال الأطلنطى، "الناتو"، حول إمكانية غزو روسيا، لبولندا، ودول البلطيق، فى حين يتمتع الأمريكيون، والبريطانيون، بوجهة نظر مختلفة.

وأفاد الاستطلاع - الذى أجرته شركة ايفوب، ليلة انعقاد قمة حلف شمال الأطلسى (الناتو)، فى بروكسل - أن غالبية المشاركين فى الاستطلاع من إيطاليا وألمانيا (69% و 60% على التوالى)، وما يقرب من نصف الفرنسيين (47%)، لا يعتقدون أن روسيا لديها خطط لغزو بولندا، ودول البلطيق، ويشاطر هذا الرأى بشكل أساسى، الجيل الأكبر سنا، الذى يتمتع بمستوى عال من التعليم.

وأضاف الاستطلاع - الذى نشرت نتائجه وكالة "سبوتنك" الروسية - أن المثقفين فى المملكة المتحدة، والولايات المتحدة، على العكس من ذلك، لا يستبعدون قيام روسيا بغزو أوروبا الشرقية، حيث وافق هذا الرأى 43% من البريطانيين و55% من الأمريكيين، ومعظمهم من الديمقراطيين.

وأجرى الاستطلاع فى فرنسا، من قبل شركة ايفوب "IFOP"، وهى أقدم شركة تعمل فى مجال استطلاعات الرأى العام، فى الفترة من 21 إلى 25 أبريل 2017، فى ألمانيا وإيطاليا والمملكة المتحدة وفرنسا، وفى الفترة ما بين 21-27 أبريل فى الولايات المتحدة، حيث شارك 4005 من المستطلعين الذين تزيد أعمارهم عن 18 عاما، ومثلت العينة، السكان حسب نوع الجنس والسن والموقع الجغرافى، علماً إن نسبة الخطأ فى هذه المعاينة فى كل بلد هى +/- 3.1%، ضمن نسبة الثقة 95%.

وكان حلف شمال الأطلسى أعلن فى شهر يونيو 2016، بذريعة الحماية من "العدوان الروسى" المحتمل، نشر أربع كتائب فى ليتوانيا ولاتفيا واستونيا وبولندا، وفى المقابل أكدت موسكو، مرارا وتكرارا، أن روسيا لن تهاجم أبدا أى من دول التحالف، وأشار وزير الخارجية الروسى، سيرجى لافروف، إلى أن بلدان حلف شمال الأطلسى، على علم بذلك، ولكن يستغلون الوضع لنشر مزيد من القوات على الحدود الروسية.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة