خالد صلاح

جمال عنايت: التنظيم الذاتى لوسائل الإعلام أفضل السبل لمواجهة مشاكلها

الخميس، 27 أبريل 2017 07:17 م
جمال عنايت: التنظيم الذاتى لوسائل الإعلام أفضل السبل لمواجهة مشاكلها جمال عنايت خلال المنتدى
الإسكندرية- أسماء على بدر

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قال الصحفى والإعلامى جمال عنايت، عضو المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، إن التنظيم الذاتى لوسائل الإعلام أفضل السبل لمواجهة ما يقع من مشاكل أو أى أوضاع متردية فى وسائل الإعلام مؤخرًا، لذا فأنه أفضل الحلول فى مقابل الإجراءات القانونية.

جمال عنايت
جمال عنايت

جاء ذلك خلال الجلسة الختامية لمنتدى الإسكندرية للإعلام فى فعاليات الدورة الخامسة مساء اليوم الخميس – والذى استمر على مدى ثلاثة أيام – وكانت آخر جلساته حوار مفتوح مع الصحفى جمال عنايت عضو المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، وأدار اللقاء أحمد طارق، الصحفى بوكالة أنباء الشرق الأوسط.

 

وراهن عنايت، على انخفاض مستوى ما يتم تقديمه بالجمهور، قائلاً: "المشاهد مثل شهريار فى قصة ألف ليلة وليلة يستطيع أن يلوح بقطع رقبة الراوى بحد سيف ريموت كنترول، والذى يستطيع من خلاله أن يذهب للقناة التى تقدم المحتوى المناسب له ويبتعد عن القنوات التى يراها غير مناسبة".

جمال عنايت خلال المنتدى
جمال عنايت خلال المنتدى

وقال الإعلامى جمال عنايت، إنه لا توجد مهنة تسمى بـ"الإعلامى"، لكن هناك مهنة "الصحفى" فهى أعم وأشمل، موضحًا أن فى الفترة الأخيرة ظهر مصطلح جديد وهو صحافة المواطن، مشيرًا إلى أنه عامل مساعد لوصول الخبر إلى الصحافة المحترفة.

 

وأشار عنايت، إلى أنه لا يحب هذا النوع من الصحافة لأنها لا تخضع للمعايير الصحفية المنضبطة ولأنها تتأثر بـ"لعنة الترافيك"، موضحًا أن العمل فى الإعلام مثله مثل الادخار، فلا توجد معلومة أو واقعة أو موقف يمر به المذيع يذهب هباء، موضحًا أنه هناك حالة من الاستسهال الذى نراه حاليًا من قِبل بعض المعدين وفى بعض البرامج، وهو ما يتسبب فى فشل المذيع، مُشددًا على أن الجمهور عضو فاعل وجزء أساسى من أى برنامج، مُضيفًا: الشهادة لا تعنى شئ، بكالوريوس الإعلام لا يعنى أنك متعلم بالفعل، لكنه يدل على أنك على عتبة التعلم".

جانب من الحضور
جانب من الحضور

 وعن تدخل التكنولوجيا فى العمل الإعلامى، أكد عنايت، على أن المرحلة القادمة فى الصناعة أهم شيء فيها هو الموبايل، حيث يجب المزج بين السوشيال ميديا والتلفزيون المحترف، موضحًا أننا لم نصل إلى معايير واضحة وموضوعية فى الصحافة حتى الآن.

 

تأتى الدورة الجديدة من المنتدى بعد أن توج بجائزة الإبداع العربى فى مجال الإعلام عن عام 2016؛ بعد ما لاقاه من أصداء على مستوى الوطن العربى ومشاركة نحو 500 مشارك على مدى دوراته الأربع الماضية، ناقش خلالها العديد من الموضوعات التى تمس الشأن الإعلامى.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة