خالد صلاح

دول منطقة إياك تعزز جهودها لدمج سوقها الإقليمى

السبت، 22 أبريل 2017 09:00 ص
دول منطقة إياك تعزز جهودها لدمج سوقها الإقليمى أقمشة حرير - صورة أرشيفية
/أ ش أ/
إضافة تعليق

نجحت جهود أوغندا وباقى دول جماعة شرق أفريقيا (إياك) فى أن تكون أفضل حالا من حيث تعزيز التجارة البينية والتكامل الاقتصادى ودمج السوق الإقليمي، بدلا من أن يسيطر عليها القلق حول التوقيع على اتفاقية التجارة (إيبا) مع الاتحاد الأوروبى.

وتحاول إياك حاليا التعايش مع قرار خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبى (البريكست) والتغلب على آثاره السلبية على اقتصادها.

وأشار معهد المعلومات والمفاوضات التجارية لجنوب وشرق أفريقيا بأوغندا، فى تقرير أصدره بأوغندا مؤخرا، إلى أنه يتوجب على دول المنطقة الاتفاق على أولويات التجارة فيما بينها، بدلا من ترك أسواقها فريسة للاتحاد الأوروبى من خلال اتفاقية تجارة غير عادلة.

 

وأكد التقرير ضرورة أن نقدر حقيقة أنه فى حين كان سوق الاتحاد الأوروبى ذا أهمية، فإن سوق إياك ذا أهمية قصوى لجميع الدول الشريكة؛ حيث يشكل أكبر سوق لجميع الدول أعضاء إياك، ويقدم فرصا أفضل للتصنيع وتطوير سلاسل القيمة الإقليمية.

وأوضح أن المنتجات التى منشؤها المنطقة وتصدر إلى الاتحاد الأوروبى معظمها من المنتجات الأولية المتمثلة فى البن والزهور والشاى والتبغ والأسماك والخضروات ولا تخضع للقيمة المضافة، بينما المنتجات التى يصدرها الاتحاد الأوروبى إلى المنطقة تشمل القيمة المضافة لكونها منتجات مصنعة ومنها الأسمنت والمنسوجات والصلب والبلاستيك.

 

وأشارت إحصاءات مجلس ترويج التصدير بأوغندا، إلى أنه فى حين تشهد التجارة بين الدول الإقليمية الشريكة نموا ملحوظا فى الحجم والقيمة، تمر العلاقات التجارية بين المنطقة والاتحاد الأوروبى بمرحلة بطء شديد وبدأ استقرارها فى التعثر..

ويضع مجلس ترويج التصدير بأوغندا، نصب عينيه تشجيع المزيد من التجارة بين دول المنطقة، والعمل على إزالة الحواجز التى تعيق هذا التطور.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة