خالد صلاح

دندراوى الهوارى

«الحضرى» يرفع اسم مصر «بالجابون».. ويسرى فودة يشيد بداعش فى «سيناء»!!

الأحد، 05 فبراير 2017 12:00 م

إضافة تعليق

رسالة «فودة» عن داعش فى سيناء مكملة لرسائل هويدى وصباحى والجزيرة لتشبيه الوضع بسوريا

 

مقارنة يراها البعض غريبة، ولا تستقيم، فكيف يتم مقارنة بين شخص يرفع راية بلاده عاليا فى المحافل القارية والدولية، لسنوات طويلة، ويصدر البهجة والفرح للمصريين، وبين آخر، كان أحد الأباء المؤسسين لقناة الجزيرة، الخنجر المسموم فى ظهر الوطن العربى بشكل عام، ومصر بشكل خاص، وظل طوال السنوات الست الماضية يصدر الكآبة والسواد، عبر برنامجه اليومى، وكان داعما قويا فى الدفع بالمعزول محمد مرسى لسدة الحكم.
 
ومع ذلك أرى المقارنة مهمة وحيوية، تكشف بجلاء الفارق بين «عصام الحضرى» حارس مرمى منتخب مصر، التاريخى، الذى يسطر مجدا لبلاده، ويدافع عن اسمها ويرفع رايتها فى المحافل الدولية، ويجعل اسمها يتردد على كل لسان عربى وأفريقى وأسيوى وأوروبى ولاتينى، وبين الإعلامى يسرى فودة، الذى سخر نفسه للهجوم على مصر، والترويج لكل ما يدفع للفوضى، ويوظف قريحته الإعلامية، فى تشويه بلاده عبر شاشات القنوات الأجنبية، وكان آخرها عندما فاجأنا خلال الساعات القليلة الماضية، بإذاعة تقرير يشيد بـ«داعش» وقوتها وصلابتها واستعداداتها واستبسالها فى مواجهة الجيش المصرى بسيناء.
 
نعم، يمكن لك أن تؤكد بكل ضمير مستريح، أن المقارنة ظالمة ومجحفة، وطنيا وقيميا لحارس مصر التاريخى عصام الحضرى، وهو فى سن الـ44 ووسط مناخ مرهق، الرطوبة تصل فيه إلى %85، ومع ذلك يزود عن عرينه بقوة أسد كاسر، ويتفوق على شباب فى أوائل العشرينيات، ليصنع بجانب زملائه لحظات الفرح والبهجة والانتصار للمصريين فى الكفور والنجوع.
 
يسرى فوده، المدشن لنفسه كإعلامى يبحث عن الحقائق من خلال التقارير والتحقيقات الاستقصائية، واختراق صفوف التنظيمات الإرهابية، وبينها «القاعدة» تم اتهامه بأنه وراء قيام المخابرات الأمريكية بإلقاء القبض على القيادى بتنظيم القاعدة «رمزى بن شيبة»، المتهم بالتخطيط والمساعدة فى أحداث 11 سبتمبر 2001، عندما التقاه فى مخبئه السرى بمدينة كراتشى بباكستان، وعقب اللقاء أغارت المخابرات الأمريكية على مخبأ «بن شيبة» واشتبكت مع رجاله، وتمكنت من القبض عليه، فى سبتمبر 2002، وقاد اعتقال بن شيبة إلى اعتقال قيادات أخرى من تنظيم القاعدة تباعًا واحتجازهم فى معتقل «جوانتامو».
 
يسرى فودة عاد من جديد خلال الساعات القليلة الماضية، وعبر قناة «دويتشه فيله» الألمانية، للنبش والتنقيب بطريقة مريبة فى ملف «داعش» بسيناء، وأعد تقريرا يقطر سما، يحمل تساؤلا خبيثا ومريبا، نصه: «كيف تصمد جماعة مسلحة أيا ما كانت، أمام أكبر الجيوش العربية وأقواها الجيش المصرى؟
 
تناسى يسرى فودة، أن الجيش المصرى لا يخوض معارك نظامية، مع جيوش، ولكن يخوض معارك مع المجهول، الذى يسكن مجاورا للأبرياء من أبناء سيناء، ولو أراد الجيش المصرى أن يحرق الأخضر واليابس فى سيناء، خلال «6 ساعات» لفعل، ولكن حرص أبناء القوات المسلحة على أبناء سيناء وحياتهم وأمنهم، جعلهم يختارون الحل الأصعب والمعقد، أن يحاربوا الأشباح والمجهول ويتلقون الضربات فى صدورهم ليل نهار، بديلا عن صدور شباب ورجال ونساء القبائل السيناوية.
 
ونسأل نحن أيضا بدورنا الإعلامى يسرى فودة، ما هو الفائدة العبقرية من إذاعة تقرير يقطر سما عن صمود داعش أمام الجيش المصرى فى سيناء؟ وهل الهدف استكمال مسلسل تأجيج الأوضاع فى سيناء، وإرسال رسالة بأن الوضع على أرض الفيروز خطر، وهى رسالة مكملة لرسالة فهمى هويدى ورجال حمدين صباحى وقناة الجزيرة الذين يحاولون تصوير الوضع فى سيناء بأنه شبيه بالوضع السورى.
 
إذن، الفارق بين «الحضرى» و«فودة»، شاسع، فالأول مصدر البهجة، والثانى مصدر الكآبة.. ولك الله يا مصر...!!!

 


إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

مازن

امر عجيب

من اسبوعين او ثلاثه تقريبا كنت تسخر من الكوره وتقول ماذا يفعل لاعب الكره سوى انه يلعب وان لاعب الكره لم يقدم بحثا علميا او يفيد البشريه فى شيئ***الان تتحدث عن الحضرى ***اليس الحضرى الان لاعب كره ام تراه باحث ومخترع

عدد الردود 0

بواسطة:

كامل ابوعلى

البشير بيقول حلايب سودانيه

وانتو بتقولوا الحضرى والكوره ياعالم فوقو

عدد الردود 0

بواسطة:

محمود علم الدين

الحقيقه ومااراه ان الوحيد الذى رفع اسم مصر عاليا هو

شعب مصر الغلبان المكافح الصابر عل بلاء الحكومه ومصائب الاجهزة***الشعب المصرى وخلال العاميين الماضيين وحتى الان يستحق نوبل فى الصبر وقوة التحمل **ففى النهايه المستفيد الحقيقى من الكوره هم المدرب واجهزته الفنيه واللاعبين****اما الشعب فاستفادته هى مجرد فرحه لحظيه مجرد دقائق وربما ساعات وعندما يستيقظ تتلاشى هذه الفرحه مع خبر برفع سعر الارز او السكر والتفكير فى رفع الوقود***ابحثوا للشعب عن فرحه دائمه وليست مؤقته ***من حق هذا الشعب الصابر ان يفرح على المدى البعيد ***

عدد الردود 0

بواسطة:

فتحى جلال المحامى بالنقض

سامح عاشور وعصفه بالالاف المحامين بجرة قلم بدل ما تبقى المهنه محامى تصبح عاطل حرامى

تخيل معى هذا القرار لو صدر من نقيب الاطباء اى طبيب مش هايقوم باجراء عمليه طبيه خلال سنه ويقدم ما يثبت انه قام باجراء عمليه طبيه خلال هذة السنه سيتم شطب اسمه من نقابة الاطباء . ده كان الخبر واليكم التفاصيل دعونا نتخيل ان نقيب الاطباء اصدر هذا القرار وطالب الاطباء بتقديم ما يثبت انهم قاموا باجراء هذة العمليه خلال السنه الماضيه واللى مش هايثبت ويقدم ما يفيد انه قام باجراء عمليه جراحيه سيتم شطب اسمه من نقابة الاطباء وسيتم نقل اسمه الى جدول الاطباء غير المشتغلين والسؤال هل الطب عمليات جراحيه فقط وهل المحاماة توكيلات فقط ام ان هناك استشارات قانونيه ؟

عدد الردود 0

بواسطة:

علاء

يكفي يسري فوده انه يعمل مع الجاسوسية وهي قناة دودشا فيله

كثير من المصريين باعوا وطنهم من اجل الدولار ماذا سيقول يسري فوده أفندي لأولاده واهله ونسبه غير انه يعمل مع المخابرات الامريكيه ويساعد القناة التي ارادت سقوط مصر ويدافع عن الاخوان الارهابيه و6ابريل العميله لم نرى مره واحده يذكر اعمال الخونه والقتله ومن أرادوا بمصر السوء عليه اللعنه دنيا وآخره

عدد الردود 0

بواسطة:

علاء

الاخ رقم 2 على راى الشوام (طق حنك )

البشير كل ما يتزنق يقول حلايب وشلاتين سودانية...مسكين خليه يفك عن نفسه ولا يهمك

عدد الردود 0

بواسطة:

Ismail

المال

ونسأل نحن أيضا بدورنا الإعلامى يسرى فودة، ما هو الفائدة العبقرية من إذاعة تقرير يقطر سما عن صمود داعش أمام الجيش المصرى فى سيناء؟ الاجابة هي المال ثم المال ثم المال. الفرق بين الحب والكراهية والنقد والعقل: وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِم مِّنْ غِلٍّ إِخْوَانًا عَلَى? سُرُرٍ مُّتَقَابِلِينَ. الغل : الحقد والضغينة ، وأصله من الغلالة ، وهى ما يلبس بين الثوبين : الشعار والدثار . أو من الغلل وهو الماء المتخلل بين الأشجار . ويقال : غل صدر فلان يغل - بالكسر - غلا إذا كان ذا غش ، أو ضغن ، أو حقد. وهذا الشعور هو حائط امام النقد والعقل وَجَعَلْنَا مِن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لَا يُبْصِرُونَ. والنقاد الامين لايستعمل الحب والكره ولكن المنطق والعقل أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ ? إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ ? بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا والناقد الامين لا يستطيع أن يكون مع او ضد علي طول الخط فاذا كان فهذا دليل قاطع علي عدم الامانة . هادنا وهاداكم الله

عدد الردود 0

بواسطة:

جلال محمود جلال

لعن الله قوما تاه وضاع الحق بينهم

حول تقارير الجهاز المركزي للمحاسبات التي صدر مؤخرا حول بطلان عمومية المحامين التي انعقدت في أكتوبر الماضي، علق الزيات قائلا:" هناك لوبي فساد في نقابة المحامين وبدليل من هيئة رقابية مختصة في ظل رئاسة المستشار هشام بدوي، فالتقرير أكد أن العمومية الماضية باطلة وعاشور لم يرسل ميزانية عامي 2014و 2015، وميزانية 2016 كانت مرفوضة، وأيضا ميزانية 2013 رفضها الجهاز ولم ترسلها النقابة مرة أخرى". ولفت إلى أن الأيام القادمة وبعد ظهور عدة مستندات من الجهاز المركزي للمحاسبات سيكون للجمعية العمومية موقف آخر، موجها رسالة للأجهزة المعنية قائلا: " الموضوع ليس مسيسا على الإطلاق وقضيتنا نقابية محضه". واستدعت النقابة العامة للمحامين منتصر الزيات المرشح السابق لمنصب نقيب المحامين، في أغسطس الماضي، للتحقيق معه من أجل الاستماع لأقواله على خلفية الشكوى المقدمة ضده بسبب منشور له على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك". وأثناء التحقيق معه بالنقابة تقدم الزيات بعدة مطالب بينها : تقديم صورة رسمية من ميزانيات النقابة العامة للمحامين منذ عام 2009 وحتى 2016، وكافة مفردات ميزانية المعاشات والعلاج، وعرضها على مراقب حسابات غير الذي تتعامل معه نقابة المحامين، بجانب الاستعانة بتقرير استشاري حول الموقف المالي للنقابة. و تقديم صورة من تقارير الجهاز المركزي للمحاسبات منذ عام 2011 وحتى عام 2016، والذي يتضمن مخالفات مالية وإدارية داخل نقابة المحامين، فضلت عن طلبه تقديم شهادات مصورة عن ودائع النقابة في البنوك ومواعيد إيداعها واستحقاقها، والعوائد التي تخص النقابة، ومشروع العلاج والمعاشات، بالإضافة إلى صورة من حركة حسابات النقابة في البنوك.

عدد الردود 0

بواسطة:

محسن محمود

الي 3 , 4

عندما يتكلم سفيه مرتزقه مثل يسرى فوده لا تحتاج ان ترد عليه بحقائق لكن دعني ارد علي حضرتك بحقائق . كل الجيوش النظامية تعاني عندما تحارب حرب عصابات . الدليل : الجيش الروسي فى افغانستان خسر خسارة جسيمة و هو ليس جيش ضعيف . الجيش الامريكي لم ينتصر فى العراق حتي الان و هو اقوى الجيوش . مارايك فى هذه الحقائق . هل اسكتت سؤالك الخبيث . اما الشعب المصرى فهو شعب اصيل يا رقم 4 و مصر الله حافظها من كل مؤمرات تكاد لها و الله ايضا حافظ شعبها من لا يدعه يسقط ابدا .

عدد الردود 0

بواسطة:

ابراهيم ذكى

هنعمل اية

امريكا حاربت ماتسمية الارهابين ف أفغانستان عشر سنين ولم تنته منهم ياعم فودة

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة