خالد صلاح

دندراوى الهوارى

غضب فى إسرائيل بعد سيطرة الجيش المصرى على «جبل الحلال»

السبت، 25 فبراير 2017 12:00 م

إضافة تعليق

* قدرة الجيش على تطهير الجبل الأسطورة رصاصة فى قلب الإخوان وحماس وقطر وتركيا

 
سقوط جبل الحلال فى يد الجيش المصرى، يمثل اصطياد عشرات العصافير بحجر واحد، أبرزها السيطرة على الجبل الذى لم تطأه قدم عسكرى من الجيش المصرى منذ اتفاقية كامب ديفيد، والقضاء على أسطورة الجبل، وما كان يحاك عنه من روايات أغرب من الخيال، والقبض على عشرات الإرهابيين، والعثور على وثائق ومستندات تُعد كنزا معلوماتيا يفوق أهميته وثمنه كنوز مغارة على بابا، بجانب مخازن الأسلحة وسيارات الدفع الرباعى، وأثار مهربة ومخدرات.
 
فوق كل ذلك، فإن سقوط جبل الحلال، أصاب «ولاد الحرام» فى إسرائيل وقطر وتركيا وبريطانيا، بصدمة عنيفة، بجانب الصدمة القاتلة التى أصابت جماعة الإخوان الإرهابية وربيبتها حماس، أفقدتهم صوابهم وعدم القدرة على التفكير، خاصة أن الجميع كان يعول على «الجبل» كمنطقة استراتيجية تنطلق منها العمليات الإرهابية الصيف المقبل، وهى المعلومات المهمة التى تمكنت الأجهزة الأمنية المعنية من التوصل إليها، وفك شفرتها، لذلك كان تحرك الجيش المصرى مبكرا وفى فصل الشتاء قارس البرودة بمنطقة جبل الحلال، وتم وضع خطة محكمة لاقتحامه وتطهيره من قبضة «ولاد الحرام»، وتم التنفيذ منذ أكثر من 10 أيام بتنسيق كامل بين قيادة الجيش الثانى الميدانى، وقيادة المنطقة الشرقية الموحدة وبعناصر منتقاة من الصاعقة والمظلات وقوات حرس الحدود وبغطاء جوى كامل.
 
الأمر أزعج إسرائيل، خاصة أن الجبل يقع ضمن المنطقة «ج»، وهى المنطقة منزوعة السلاح، لذلك خرج الوزير الإسرائيلى «أيوب قرا»-وهو وزير بلا حقيبة- وأحد أبرز المقربين من رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو، يهزى بتصريحات أن سيناء وطن بديل للفلسطينيين، وهو تصريح مستفز وغبى.
 
ثم فوجئنا بوزير الدفاع الإسرائيلى، أفيجدور ليبرمان، يدلى بتصريحات أكثر وقاحة من زميله «أيوب أقرا» عن أن سلاح الجو الإسرائيلى قصف عناصر داعشية فى سيناء، فى إيحاء أن إسرائيل لها دور بارز فى محاربة الإرهاب، والقدرة على انتهاك الأجواء المصرية فى أى وقت.
 
ولم تقتصر إسرائيل على تصريحات وزرائها، ولكن كانت قد سبقتها بتحرك على الأرض، واتخذت قرارا دبلوماسيا، بسحب سفيرها، وأرجعت السبب إلى الدواعى الأمنية، بالإضافة إلى مطالبة رعاياها بعدم السفر نهائيا إلى سيناء لدواع أمنية.
 
هذه التحركات والتصريحات الإسرائيلية، تأتى فى ظل قلقها الشديد من وجود القوات المصرية بكل أسلحتها فى جبل الحلال، وأيضا قدرة الجيش المصرى على تحطيم أسطورة الجبل، الذى ظل لعقود طويلة يمثل لغزا نسجت حوله الحكايات والأساطير، التى تفوق سقف الخيال الخصب.
 
إذن ما يحرزه الجيش المصرى من انتصارات على الأرض فى سيناء، وقدرته على اقتحام جبل الحلال، لا تمثل فقط الحصول على معلومات والقبض على عناصر إرهابية خطيرة، وإنما كشفت لغز كثير من الأمور المتعلقة بحقيقة العناصر الإرهابية وجنسياتهم، ومصادر التمويل، وشبكة العلاقات مع دول وجهات وكيانات خارجية، والمتعاونين معهم داخليا، وهو ما يعد بالصيد الثمين.
 
عملية تطهير جبل الحلال، فى هذا التوقيت، أحبطت مخططات إرهابية كانت تجهز لها الجماعات والتنظيمات التكفيرية فى سيناء، من حيث التخطيط وتوفير الأسلحة والسيارات والتجهيزات اللازمة، وتحويل الجبل إلى وكر تنطلق منه كل العمليات الإرهابية الخطيرة مع بداية الصيف المقبل.

إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

خالد الرديني

جيشي وافتخر

احسن مقال قرأته منذ فتره افرحتنا جميعا وطمئنتنا علي جيشنا وقواتنا المسلحة العظيمة فلك كل الشكر والتقدير

عدد الردود 0

بواسطة:

محمود مرسى

موقعه جبل الحلال

أن السيطره من قبل قواتنا المسلحه على جبل الحلال هو نصر بكل المقاييس ونرجو المزيد وتحيا مصر باذن الله تعالى

عدد الردود 0

بواسطة:

أحمد محمود

ربنا يحميكي يابلدي

مقال ولا اروع ربنا يسعدك كما اسعدتني ويحمي جيش مصر العظيم وتظل مصر حاميه لحدودها باسطه نفودها علي كل شبر من ارض مصر الغاليه

عدد الردود 0

بواسطة:

Lolo

,????????

سحبت إسرائيل السفير ولم نكن ندري لماذا ، وقرأنا تصريحات ليبرمان ولم يخرج علينا أي ممثل في الخارجيه للرد فأصبحنا قلقين هل هي حقيقه ام هراء حتى وقتنا الحالي ، فمع كل الاحترام لك استاذ دندراوي كان أولى بخارجيتنا طمأنتنا بغير اعتماد على صحفي له كل الاحترام لأن مثل هذا اللغط يفقد الدولة هيبتها لأنها بالأساس حرب نفسيه شرسه في جزء منها و في جزء آخر وشايه بنا عن امريكا التي صرحت أنها تعتمد على مصر والأردن كعنصران أساسيان في محاربة الإرهاب وتحقيق السلام في المنطقه

عدد الردود 0

بواسطة:

حسام الجوهري

سيناء ارض مصرية ولجيش مصر العظيم الحق ان يتحرك بكامل اسلحته في كل شبر فيها

حفظ الله مصر وجيشها وشرطتها وشعبها تحت قيادة الرئيس العظيم حفيد الفرعون احمس طارد الهكسوس..تحيا مصر تحيا مصر تحيا مصر والله اكبر .اضرب يا سيسي واحنا معاك

عدد الردود 0

بواسطة:

صبحي الموزي

جميل

جميل الكاتب الدندراوي وجميل المقال وجميل جشنا الحبيب....تخيا مصر

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد بيومى

@@@ جبل الحلال فى قبضة اولاد الحلال @@@

# شيئ رائع جدا ان نري هذا الجبل قزما امام ابطال القوات المسلحة # ايضا اتمنى ان أري اباطرة زراع اليأس والاحباط والكذب والضلال الذى يبدأ يوميا من الساعة العاشرة مساءا حتى الثالثة صباحا بقيادة الابراشى وفرقتة واعداء السجادة الحمراء اتمنى ان اراهم جميعا فى قبضة اولاد الحلال

عدد الردود 0

بواسطة:

شريف احمد

جزاك الله خيرا

والله بردت قلبي وأزحت الغطاء عن إجابات تساؤلات كانت تقلقني كمواطن مصري..كان يجب الرد علي هذا الليبرمان فورا حتي لا يحدث لغط مما يثير الشكوك ..شكرا جزيلا لك.نصر الله جيش مصر.

عدد الردود 0

بواسطة:

امال

عظيمه يا مصر

خير اجناد الارض ...صدق رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.

عدد الردود 0

بواسطة:

محمود طوخى الشرقاوى

عاش السيسى وعاش الجيش

ان ما يحدثه الجيش من تحرير سينا من براثن الارهاب والاقتصاد الأسود لهو شىء عظيم وهذا ما كنت اوصيت به لفحامة الرئيس قبل ان يكون رئيسا وقلت له ان استئصال الارهاب والاقتصاد الأسود بسيناء يعد اضافة وطن جديد لمصر وهو حوالى ثلث الوطن عاشت مصر .عاش السيسى وعاش الجيش مهندس محمود طوخى الشرقاوى

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة