خالد صلاح

عمرو جاد

حتى لا نشرب المقلب مرتين

الخميس، 02 فبراير 2017 12:00 م

إضافة تعليق

هناك مكان مميز فى جهنم يطل على وادى سقر مباشرة سيسكنه أولئك، الذين اخترعوا «الفهلوة» وروجوا لها، واعتبروها نوعا من الصدف السعيدة أو الحلول المبتكرة، لكن العلم لا يؤمن بالصدف ولا يقبل وجهات النظر المتباينة كتلك التى شهدناها حول ما يسمى تجربة زراعة القمح بالتبريد فى مصر، والحقيقة أن تقرير وزارة الزراعة به من المنطق ما يزرع بداخلنا الشك مرتين وليس القمح، ولا يجب أن يقتصر دفاع وزارة الرى عن الفكرة فى البيانات الإعلامية وصور السنابل الخضراء فى يد الوزير، على الأقل يمكن للجنة مشتركة أن تحسم الأمر، لأن الناس يمكن أن يقبلوا اختفاء الكفتة، لكنهم لن يتحملوا الخداع فى الخبز.


عمرو جاد

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة