خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

صور.. يا حلاوة الإيد الشغالة.. عمال مصنع غزل قنا: خطوط الإنتاج الجديدة رسائل الأمل من الحكومة بعد توقف 5 سنوات.. أصوات الماكينات وحشتنا.. و"هننتخب السيسي علشان أعاد لينا الأمل"

الثلاثاء، 12 ديسمبر 2017 06:00 م
صور.. يا حلاوة الإيد الشغالة.. عمال مصنع غزل قنا: خطوط الإنتاج الجديدة رسائل الأمل من الحكومة بعد توقف 5 سنوات.. أصوات الماكينات وحشتنا.. و"هننتخب السيسي علشان أعاد لينا الأمل" جانب من الجولة داخل المصنع
قنا- وائل محمد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

خسائر بالملايين كان يتكبدها مصنع غزل نسيج قنا، بعد أن تجاهلته الحكومات على مدار 50 عاما، فهو أول صرح فى قلاع الصناعة، أنشئ عام 1960 م، كان يحقق إنتاجا كبيرا من نسيج وخيوط وغزول، بلغت طاقته الإنتاجية 15 طنا يوميا، ومع تجاهل نداء مجالس الإدارات المطالبة بوقف الخسائر نتيجة تهالك المعدات أو إجراء عملية إحلال وتجديد للمعدات، مما كان له الأثر البالغ على خطوط الإنتاج التى تراجع إنتاجها ليصل إلى 2 طن يوميا مما أحدث تضخما كبيرا فى ميزانية الشركة .

مصنع غزل قنا (1)

أوضاع الشركة فى صناعة النسيج تدهورت يوما بعض يوم، حتى أصبح العمال يتقاضون رواتب شهرية، دون سماعهم لأصوات الماكينات التى تهالكت وأصبحت لاتعمل نهائيا، حتى قررت الحكومة متمثلة فى الدكتور أشرف العربى وزير قطاع الأعمال بدعم مصنع الغزل والنسيج بمحافظة قنا، بخط إنتاج جديد أعاد شريان الحياة للمصنع، وعادت حركة الإنتاج مرة أخرى، منتفضين بين الماكينات الجديدة، لترى خيوط النسيج والإنتاج وأصوات العمال تدجج المصنع مرة أخرى.

مصنع غزل قنا (2)

لم تكن  كلمات وزير قطاع الأعمال خلال المؤتمر الصحفى الذى عقد منذ يومين لمتابعة "أعمال تطوير مصنع غزل قنا" عابرة حينما خاطب العمال قائلاً: "هناخد منكم فلوس الماكينات الجديدة" فى إشارة إلى بذل الجهد لتحقيق أرباح تغطى شراء خطوط الإنتاج الجديدة، خاصة أن شراء تلك المعدات جاء من بيع بعض أصول الشركة، والتى تمثلت فى معدات متهالكة سيارات وأتوبيسات متوقفة عن العمل، لكن العاملين أكدوا أن شريان الحياة عاد إلينا مرة أخرى وسنحقق إنتاجا أكبر من المطلوب والبداية كانت بإنتاج 10 أطنان بعد تطوير المصنع فى المرحلة الأولى، وإنتاج 20 طنا فى المرحلة النهائية.

 

مصنع غزل قنا (4)

اليوم السابع انتقلت إلى مصنع الغزل بعد يومين من افتتاح وإعادة تشغيل خط الإنتاج الجديد، الذى تم شراء معداته بتكلفة بلغت 4 ملاين دولار، واستيرادها من إحدى الشركات الإنجليزية الصينية فى إطار الخطة المستهدفة للمكتب الاستشارى لوزارة قطاع الأعمال وشركة الغزل والنسيج بالوجه القلبى لتعميق الصناعة والوصول إلى قيمة مضافة عالمية من تحويل هذه الأقمشة إلى تريكو مجهزة بدلاً من بيعها غزول ذات قيمة إضافية متدنية، وتوجيه هذا الإنتاج إلى السوق المحلى والقطاع الخاص لتحويلها إلى ملابس.

 

مصنع غزل قنا (3)

محمود حسين أحد العاملين بمصنع الغزل، أكد أن المصنع كانت حالته يرثى لها، لأن فى ماكينات توقفت منذ سنوات وكانت تحتاج إلى صيانة فقط لكن نظراً لحالة الإهمال التى ضربت كافة المصانع نتيجة خطة بعض الحكومات لبيع مصانع الغزل إلى القطاع الخاص، توقفت عمليات الإنتاج وأصبحت المصانع تكلف الدولة خسائر كبيرة،  بسبب ضعف الإنتاج.

 

مصنع غزل قنا (5)

وأضاف أن مصانع الغزل كانت تعمل بكل قوتها قبل تهالك المعدات وكان المصنع لا يتوقف باستثناء أيام الأعياد والمولد النبوى والإجازات الرسمية، وكان هناك ثلاث ورديات داخل المصنع، لكن توقف الإنتاج أصابنا بالإحباط ، وعندما قامت ثورة يناير كان عندنا أمل إن المصنع يشتغل لكن محدش سأل فينا حتى جاء الرئيس عبد الفتاح االسسيسي وأعاد إلينا شريان الأمل مرة أخرى.

 

مصنع غزل قنا (6)

سيد عبد الرحيم عامل بمصنع غزل قنا، قال "إحنا نفسنا المصانع تضاهى قوة مصنع الألومنيوم وغزل المحلة فى العملية الإنتاجية، لكن الصعيد لا ينظر إليه لكن الرئيس "السيسي" والحكومة أكدوا تنمية الصعيد، وإعادة تشغيل خطوط إنتاج جديدة داخل مصنع الغزل فى محافظة قنا بعد أن توقفت عشرات السنين بسبب عدم الإحلال والتجديد وإجراء صيانة للمعددات التى تهالكت.

 

مصنع غزل قنا (7)

وأضاف: "العمال هنا هينتخبوا الرئيس "السيسى" لأنه أعاد إلينا شريان الحياة مرة أخرى، ورجعت إلينا أصوات الماكينات لأنها كانت "وحشانا" والمصانع ثورة قومية للاقتصاد المصرى والعمال المصريين يعملون بإتقان، ويتحملون مشقة العمل.

 

مصنع غزل قنا (8)

وقال يوسف أحمد يوسف، رئيس مجلس إدارة مصانع الغزل والنسيج للوجه القبلى، أن الخطة العامة لوزارة قطاع الأعمال العام أنقذت المصانع بعد الاستعانة بمكتب استشارى عالمى ووضع تصور كامل للتطوير والتحديث، تم إحلال وتجديد أهم مراحل الإنتاج بمصنع قنا، والتى كانت تمثل نقطة اختناق خطيرة سواء فى الجودة والإنتاج، وهى مرحلة الخلط والكرد، وتم توريد الماكينات عن طريق مناقصة عالمية اشتركت فيها شركة الوجه القبلى، والشركة القابضة.

 

مصنع غزل قنا (10)

وأشار رئيس الشركة إلى أن عمليات الإحلال والتجديد سوف تساهم فى رفع الإنتاج من 2 طن إلى 12 طنا يوميا ليصل الإجمالى في شركات الوجه القبلى بأسيوط وسوهاج وقنا إلى 20 طنا بهدف الحصول على قيمة مضافة عالية من عملية تحويل الغزل إلى أقمشة "تريكو"، وبعد عمليات التطوير فى الوجه القبلى تصبح المبيعات فى أول عام مليار و300 مليون جنيه، وفى السنة الخامسة تصل قيمة المبيعات مليار و600 مليون جنيه بهامش ربح فى السنة الأولى 86 مليون جنيه و200 مليون جنيه فى السنة الخامسة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة