خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

عمرو واكد فى حواره لـ"اليوم السابع": أتمنى تقديم فيلم عن الشاعر "أبو نواس" لإظهار حرية التعبير فى الإسلام.. فيلمى القادم "ابتسم أنت فى مصر" إنتاج مصرى روسى مشترك.. وهناك مؤامرات دائمة ضد هويتنا العربية

الأحد، 10 ديسمبر 2017 07:00 م
عمرو واكد فى حواره لـ"اليوم السابع": أتمنى تقديم فيلم عن الشاعر "أبو نواس" لإظهار حرية التعبير فى الإسلام.. فيلمى القادم "ابتسم أنت فى مصر" إنتاج مصرى روسى مشترك.. وهناك مؤامرات دائمة ضد هويتنا العربية عمرو واكد والزميل جمال عبد الناصر
حاوره فى تونس : جمال عبد الناصر

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

- لا يوجد فيلم ارتحت فيه مع الممثلين مثل "كتابة على الثلج"

- للمرة الأولى أتعامل مع المخرج رشيد مشهراوى وهو مخرج له حضور وأعماله تخاطب الإنسانية فى العموم

- مهرجان أيام قرطاج السينمائية من أعرق المهرجانات العربية وأهمها فى الوقت الراهن

 

قدم الفنان عمرو واكد فى فيلمه الأخير "كتابة على الثلج" مع المخرج الفلسطينى رشيد مشهراوى، شخصية شاب عربى أصولى متشدد جدًا ويمثل رمزًا من رموز الفاشية القبيحة، وخلال هذا الحوار يتحدث النجم السينمائى عن تفاصيل تجربته مع المخرج وعن ملامح الشخصية التى يقدمها وعن حلمه السينمائى الذى يسعى لتحقيقه بالإضافة لكونه يكشف لـ"اليوم السابع" عن مشاريعه الجديدة فى السينما خلال الفترة المقبلة.

 

عمرو واكد (3)

عمرو واكد

كيف جاء عملك مع المخرج رشيد مشهراوى؟ وماذا استفدت من تجربتك معه؟

للمرة الأولى أعمل مع المخرج رشيد مشهراوى وإن شاء الله لن تكون المرة الأخيرة، وأنا أعرفه جيدًا قبل العمل معه وأحب السينما التى يقدمها فهو من المخرجين العرب الذين لهم حضور فى العالم كبير وأعماله تخاطب الإنسانية فى العموم رغم أنها أعمال محلية جدًا لكنها إنسانية جدًا، ونجح فى فرض نوع أفلامه على المشاهد ولا يندرج فى السائد فهو مخرج لديه رؤية خاص به وهى رؤية إنسانية جدًا.

واستفدت مع تجربتى مع المخرج رشيد مشهراوى حبى للسينما فعندما يعمل فيلمًا يكون لديه حب الصناعة وليس حب الفيلم وهذا تعلمته منه وأحبه جدًا ولا يوجد فيلم يكون مهمًا لدرجة ننسى من خلاله الصناعة.

 

عمرو واكد (5)

عمرو واكد 

ما هى ملامح الشخصية التى تقدمها بالفيلم؟

أقدم شخصية عربى أصولى مثله مثل كل المتشددين فى عالمنا العربى سواء متشدد بالدين أو بالسلطة أو بالوطنية أو بأى حاجة فهو رمز للفاشية القبيحة التى نعامل بعض بها، وأعتقد أن الفيلم يخاطب كل مشاكل العرب، فجميعنا نتعامل على أن من نتعامل ونتعايش معهم لابد أن يكونوا مثلنا وإلا سيكونون خونة وعملاء وكفرة وغير مرغوب فيهم فى مجتمعنا، والوقت الوحيد الذى لا نتعامل فيه بهذه الطريقة هو وقت العراك "الخناقة" فحياتنا دائمًا عبارة عن "خناقة" حتى يسود الآخر فيزيد التناحر والضعف وكل ذلك يخدم الطرف الآخر الذى يسعى أن يمنحنا سلاحا أمام الموارد.

 

هل شخصية ذلك الأصولى المتشدد لم تقدمها من قبل بهذه الملامح؟

لم أقدمها نهائيًا وأنا لا أحب إعادة دور قدمته فهو بالنسبة لى دور جديد وهو أصولى متحضر شكلاً وهذه الشخصية نراها ونقابلها يوميًا فى كل بلداننا العربية.

عمرو واكد والزميل جمال عبد الناصر
عمرو واكد والزميل جمال عبد الناصر

ماذا كان يمثل لك عرض أول للفيلم فى افتتاح مهرجان أيام قرطاج السينمائية؟

بالتأكيد هذا نصر كبير لكل صناع العمل خاصة أن الفيلم شاهده 1500 مشاهد بالإضافة إلى أننا نفتح الفيلم فى تونس وهى التى احتضنت الفيلم وصور بها وأنتج فيها ومهرجان قرطاج مهرجان عريق ومهم وأراه فى المنطقة العربية واحدًا من أهم المهرجانات إذا لم يكن هو الأهم.

 

ولكن لماذا لم يكن الفيلم ضمن المسابقة الرسمية ؟

لاننا لدينا امل ان يعرض الفيلم فى مهرجانات اخرى والفيلم لن يشارك فى مهرجان القاهرة لان مشاركته كانت ستحرمه من المشاركة فى مهرجانات اخرى عالمية مثل برلين وفينسيا فلن يقبلوه لو عرض فى اى مهرجان كمسابقة رسمية لكن عرضه كافتتاح لن يؤثر عليه لانها بلد الانتاج او فى فلسطين ايضا لانها مشاركة فى الانتاج.

جانب من كواليس الفيلم
جانب من كواليس الفيلم

هل عملك فى فيلم يشارك فيه نجوم من دول متعددة أفادك على المستوى المهنى؟

لا يوجد فيلم ارتحت مع الممثلين فيه مثل هذا الفيلم، فجميعنا كنا نتعامل كعائلة واحدة، واستمتعت بالعمل فى الفيلم وبعد انتهاء الفيلم شعرت أن مشاكلنا جميعًا واحدة، ونعيش نفس اللحظة، وهناك دائمًا سعى حتى ننهار وهناك مؤامرات دائمة ضدنا عن الهوية العربية وإلصاق التطرف الدينى لها بأى شكل، وكم من الأموال تصرف لكى نحصر الهوية العربية فى المتطرف وهذا الفيلم يرد على هؤلاء برسالة يؤكد فيها أننا شعب صالح وهويتنا غير أصولية وننبذ المتطرف والأصولى وهذه هى هويتنا بالفعل منذ هارون الرشيد فنحن شعب يؤمن بالله ولا يفرض إيمانه على أحد لكن هناك محاولة لتحويلنا من شعب إلى هوية متشددة لا ترغب فى النقاش والحوار وترغب فى إدلاء الأمر ورؤية التنفيذ لذلك فنحن نعيش مؤامرة على الهوية العربية والمصرية وهذا دورنا كفنانين أن نذكر الناس بإبعاد هويتنا ونوع مشاكلنا وهذا الفيلم يحمل هذه الرسالة.

 

فيلم كتابة علي الثلج

فيلم كتابة على الثلج

هل تتوقع ردود أفعال وجدلا للفيلم عند عرضه مرات أخرى؟

الفيلم ليس به جدل بل هو فيلم بسيط وواضح جدًا وقضيته بسيطة تؤكد أن الأصولية تدمر المجتمع والتناحر لا يخدم إلا القوى الخارجية، ولذلك فالتوحد هو الحل الوحيد، وهذا يخدم كل قضايانا العربية ومنها القضية الفلسطينية، لأن الفيلم تجد النقاش والقصة السطحية عن فلسطين لكن القصة الحقيقة عن العرب جميعًا فمن وضع حدودًا للعرب جميعًا بين الدول اتفاقية "سايكس بيكو" ولذلك فتفريقنا لم نصنع بأيدينا فنحن كنا نملك هوية.

 

بوستر فيلم كتابة على الثلج

بوستر فيلم كتابة على الثلج

ماذا عن حلمك فى السينما الذى تسعى لتنفيذه؟

نفسى أعمل فيلما عن "أبو نواس" الشاعر العربى الشهير وتحدثت مع منتجين كثيرين والسبب أن هذا الشاعر هو شاعر المجون ولكنه تاب وكان يعيش فى عهد الخليفة هارون الرشيد ومن بعده فى عهد الخليفة المأمون، وكان هذا الشاعر يكتب الشعر عن الجوارى ونكاح الجوارى وعن الخمر وعن نكاح الغلمان ولكن لم يقترب منه أحد فيما يكتبه فقد كان يتمتع بحرية فى التعبير ولم يعتقل فقط إلا عندما شكك فى وجود الله فحبس وهذه هى الحرية الحقيقة فى الإسلام فحسابه على ذنوبه عند الله والتوبة دون ذنب لا قيمة لها.

 

ماذا بعد فيلم "كتابة على الثلج"؟ ولماذا قل تواجدك بمصر؟

أنا متواجد وآخر فيلم لى كان "القرد بيتكلم" وحقق نجاحًا كبيرًا واستقبله الجمهور بشكل جيد وقدمت بعدها دورًا صغيرًا مع هيفاء وهبى فى مسلسل "الحرباية" وحاليًا أجهز لفيلم بعنوان "ابتسم أنت فى مصر" وهو فيلم مصرى روسى سنبدأ تصويره آخر الشهر الحالى فى موسكو الأول وهو من إخراج خالد مهران وهو إنتاج مصرى روسى ومعنا 4 ممثلات من روسيا ومعى الفنان محمد نور والفيلم عن قصة فتاة روسية جاءت لمصر وكتبت قصتها وهى قصة حلوة وكوميدية وسيتم تصوير الفيلم فى أماكن سياحية كثيرة.

 

وما الشخصية التى تقدمها بالفيلم؟

دورى هو شاب مصرى تعرف على فتاة روسية وقام بدعوتها لزيارة مصر وبالمناسبة لدى فيلم آخر مع الفنانة ريم مصطفى والمخرج حسام زكريا لم نستقر على اسمه بعد.

عمرو واكد (2)
عمرو واكد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة