خالد صلاح

صورة اليوم.. غلَبنى "النوم" وغلِبنى

الأحد، 05 نوفمبر 2017 09:00 ص
صورة اليوم.. غلَبنى "النوم" وغلِبنى صورة اليوم
كتبت إسراء عبد القادر-تصوير حسين طلال
إضافة تعليق

"غلَبنى الشوق وغلِبنى".. واحدة من أشهر العبارات التى تغنت بها كوكب الشرق أم كلثوم فى أغنية بعيد عنك، عندما تسمعها تشعر وأنه بالفعل وصف دقيق لما يفعله الشوق بالمحب ولكن تدور الأيام وتلتقط عدسة الكاميرا من أحد الشوارع المصرية فى الصباح الباكر صورة أضافت مفهوماً جديداً يمكننا وضعه بدلاً من كلمة "الشوق" وهى كلمة "النوم".

صورة اليوم
صورة اليوم

صورة اليوم عنوانها "النوم سلطان" دخلت لكواليس عالم البحث عن الرزق والسعى وراءه، فوسط زحام الشارع وسباق السيارات وتسارع الأقدام نحو الرزق منذ أن تعلن الشمس ببزوغها بداية اليوم الجديد، ارتمى هؤلاء الفلاحون فى حضن الرزق من المحصول على عربة "كارو" بكل راحة، لتتخيل أنهما ينعمان براحة أفضل من النوم على وسادة من ريش النعام.

غلبهما النوم وأرادا اقتطاع لحظات من الزمن للراحة حتى الوصول لمكان عملهما، حجبوا نور الصباح عن عينهما ببعض الأقمشة وسلموا أمرهما للرحمن تاركين للنوم زمام الأمور فى حين بقى ثالثهما مستيقظاً لاستكمال الطريق.

لا ترى وجوههما ولكن يمكنك رسم ملامحهما فى ذهنك، فهم بالتأكيد وجوه يملؤها الرضا وبصمت آشعة الشمس على تقاسيمها فتزينت بالسمار المصرى، لقطة مصرية خالصة ورحلة تتكرر صباح كل يوم وأيادٍ تدب بالفأس فتجود عليها الأرض بكل ما تحمل من خيرات، مشهد يجبرك على التوقف والتركيز فيه، وتجد أنه ربما ينعم الكثيرون بقسط كبير من الراحة فى منازلهم والنوم لساعات طويلة ولكنهم من الممكن ألا ينعموا بهذا الشعور بالأمان والتوكل على الله عز وجل.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة