خالد صلاح

5 حلول فنية أمام الأهلى للتمسك بالأمل الأفريقى.. إعادة ربيعة لخط الدفاع.. إشراك الجوكر فى الوسط والاستعانة بـ"هانى".. الاعتماد على رحيل فى الجبهة اليسرى.. منح الفرصة لحمودى.. وحل أزمة اللمسة الأخيرة

الإثنين، 30 أكتوبر 2017 07:14 م
5 حلول فنية أمام الأهلى للتمسك بالأمل الأفريقى.. إعادة ربيعة لخط الدفاع.. إشراك الجوكر فى الوسط والاستعانة بـ"هانى".. الاعتماد على رحيل فى الجبهة اليسرى.. منح الفرصة لحمودى.. وحل أزمة اللمسة الأخيرة فريق الأهلى
كتب رمضان حسن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يدرس الجهاز الفنى للأهلي، بقيادة حسام البدرى، إجراء بعض التغييرات الجذرية على التشكيل الذى سيخوض به فريق الكرة الأول مباراته المصيرية والمرتقبة يوم السبت المقبل، على ملعب محمد الخامس بالدار البيضاء فى إياب نهائى بطولة دورى الأبطال الأفريقى، أملا فى تحقيق الفوز بأى نتيجة والعودة باللقب التاسع ومن ثم المشاركة فى مونديال الأندية بالإمارات، وهو الحلم الذى يراود الجميع فى الوقت الحالى.

 

ويرصد "اليوم السابع" فى هذا التقرير أبرز التغييرات الاضطرارية التى قد يقوم بها حسام البدرى ومعاونوه فى معركة الإياب، خاصة مع الإصابات العديدة التى ضربت صفوف المارد الأحمر فى الفترة الأخيرة، وغياب عناصر مؤثرة عن مباريات مهمة للغاية فى البطولة.

 

- إعادة ربيعة للدفاع

يفكر الجهاز الفنى فى إعادة رامى ربيعة لمركز المساك بدلا من وسط الملعب، لمنع أى خطورة على مرمى شريف إكرامى فى مباراة الوداد، ورغم أن ربيعة أجاد بشدة فى مباراتى النجم الساحلى التونسى والوداد ببرج العرب فى مركز خط الوسط إلا أن المدير الفنى أصبح قلقا للغاية من الهفوات الدفاعية، التى يرتكبها أحيانا الثنائى سعد سمير ومحمد نجيب، وفى حالة الاستقرار بشكل نهائى على إعادة ربيعة للخط الخلفى سيتواجد نجيب على الدكة الحمرء.

رامى ربيعة

 

- إشراك الجوكر فى الوسط

فى حالة إعادة ربيعة للدفاع سيقوم البدرى بتكليف أحمد فتحى بمزاملة عمرو السولية فى خط الوسط أمام الوداد، مع عودة الظهير الشاب محمد هانى لقيادة الجبهة اليمنى والاعتماد عليه كأساسى، خاصة بعدما أجاد بشدة فى لقاء النجم الساحلى بإياب نصف نهائى البطولة، وهى المواجهة التى فاز بها الأحمر بستة أهداف مقابل هدفين للضيوف.

 

احمد فتحى

 

- حل أزمة اللمسة الأخيرة

لا شك أن الأهلى سيطر على أغلب فترات مباراته أمام الوداد الذى لم يظهر سوى فى لقطة الهدف عن طريق نجمه أشرف بنشرقى، لكن اللمسة الأخيرة لم تكن جيدة ولم تكن أيضا مؤثرة، لذا فشل الفريق الأحمر فى تسجيل أهداف جديدة فى الشباك المغربية وخرجت المباراة بالتعادل الإيجابى.

 

أزمة اللمسة الأخيرة دفعت الاتحاد الدولى لكرة القدم "فيفا" إلى تسليط الضوء على المهاجم المغربى وليد أزارو خلال مباراة الوداد، مؤكدا أنه كان من الضرورى قيام أزارو بتسجيل أهداف أخرى للفريق الأحمر، خاصة حين انفراد بحارس الوداد لكنه سدد الكرة فوق المرمى برعونة ودون تركيز غريب، وأوضح "فيفا" فى تحليله للمباراة أن تسديدات النيجيرى أجاى ورأسيات أزارو وأغلب التمريرات البينية التى ضرب بها الأهلى التكتل الدفاعى للوداد كان إنهاؤها إما بعيدا عن المرمى أو ضعيفة ليشتتها دفاع الوداد.

 

أجاى

 

- الاستعانة برحيل

تحوم شكوك كبيرة حول قدرة التونسى على معلول ظهير أيسر الفريق على اللحاق بمباراة الوداد، فى ظل معاناته من آلام فى العضلة الخلفية، وأجرى اللاعب أشعة أثبتت حاجته إلى راحة، لذا لم يشارك فى مران اليوم الإثنين، لذلك قد تتم الاستعانة بالبديل صبرى رحيل بدلا من حسين السيد الذى لا يؤدى الأدوار الدفاعية على نحو أمثل.

صبرى رحيل

 

- منح الفرصة لـ"حمودى"

رغم أن حمودى شارك فى دقائق معدوة خلال مباراة الذهاب أمام الوداد إلا أنه أظهر تفوقا كبيرا، وكان مصدر خطورة على مرمى الفريق المغربى بفضل مهاراته وتحركاته، لذلك ارتفعت أسهمه فى المشاركة أمام الوداد سواء كأساسى أو بديل.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة