خالد صلاح

نيويورك تايمز: فيس بوك يتسبب فى إثارة العنف بمناطق كثيرة بالعالم

الإثنين، 30 أكتوبر 2017 01:52 م
نيويورك تايمز: فيس بوك يتسبب فى إثارة العنف بمناطق كثيرة بالعالم مارك زوكربيرج والفيس بوك
كتبت ريم عبد الحميد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

رصدت صحيفة "نيويورك تايمز"، الدور الهدام الذى يلعبه فيس بوك فى العديد من دول العالم، وقالت الصحيفة فى تقرير لها اليوم، الاثنين، إن العنف ضد الروهينجا قد ساهم فى إشعاله معلومات مضللة ودعاية مضادة لهم انتشرت على فيس بوك، الذى يستخدم كمصدر رئيسى لمعلومات من قبل الكثيرين فى ميانمار. وانتشرت الصور المركبة والشائعات التى لا أساس لها على موقع التواصل الاجتماعى وقام بمشاركتها حتى بعض مسئولى الحكومة وحسابات خاصة بالجيش.

 

وأوضحت الصحيفة أن حرب المعلومات فى ميانمار تظهر وجود مشكلة متزايدة للفيس بوك. فقد وصلت الشركة العالم بنجاح بكوكبة من أدوات الاتصال والبث فى وقت حدوث الأحداث،  ثم تركت هذا العالم إلى حد كبير للتعامل مع العواقب.

 

وتقول سينثيا ونج، باحثة الانترنت بمنظمة هيومان رايتس ووتش، إنه فى كثير من الدول، يعد الفيس بوك الساحة العامة الفعلية.. وبسبب ذلك، تثار أسئلة قوية حول حاجة فيس بوك أن يتعامل بمسئولية أكبر مع الأضرار الذى ساهمت منصته فيها.

 

وفى الهند، زاد استخدام الانترنت أيضا فى السنوات الأخيرة، وانتشرت على واتس أب، وهو التطبيق الشعبى الذى تملكه شركة فيس بوك، شائعات وخدع وقصص كاذبة. ففى مايو الماضى، تعرضت إحدى مناطق الهند الشرقية لزعزعة استقرار برسالة فيروسية على الواتس اب تفيد باختطاف أطفال فى المنطقة، مما تسبب فى حالة من الذعر الواسع وموجة من أعمال القتل الانتقامية تعرض فيها سبعة أشخاص على الأقل للضرب حتى الموت


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة