خالد صلاح

رئيس البرلمان الأوروبى: أمن أوروبا مرتبط بتونس

الإثنين، 30 أكتوبر 2017 04:21 م
رئيس البرلمان الأوروبى: أمن أوروبا مرتبط بتونس البرلمان التونسى ـ صورة أرشيفية
تونس(أ ش أ)

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكد رئيس البرلمان الأوروبى "أنطونيو طاجانى" أن أمن أوروبا مرتبط بالوضع الأمنى فى تونس والقدرة على تعزيز التنسيق الأمنى، مشددا على أن القضاء على الإرهاب فى المنطقة لن يتحقق إلا بالمزيد من التعاون والتنسيق.

وقال طاجانى –فى كلمة أمام مجلس نواب الشعب التونسى (البرلمان) خلال زيارته الرسمية لتونس- أن أوروبا تأثرت بالمشاهد التراجيدية التى يشهدها حوض البحر الأبيض المتوسط جراء الهجرة غير المشروعة، الأمر الذى يقضى معالجة هذه المسألة بالواقعية المطلوبة، ومتابعة شبكات الهجرة السرية، والوقوف بقوة ضد الذين يتاجرون بالأرواح البشرية، مع استهداف الشبكات التى يعملون من خلالها.

وأضاف طاجانى أن البرلمان الأوروبى يسعى لتخصيص 40 مليار يورو فى ميزانية الاتحاد الأوروبى خلال الفترة المقبلة لدعم الدول الإفريقية، ومساعدتها على مواجهة مختلف التحديات الماثلة أمامها.

وأشار طاجانى إلى أن زيارته الرسمية إلى تونس هى زيارة سياسية من جهة واقتصادية من جهة أخرى، وأن البرلمان الأوروبى يعمل على دعم الدبلوماسية الاقتصادية، لافتا إلى أن الزيارة تستهدف مساعدة تونس على مواجهة التحديات التى تعترضها.

وأشاد طاجانى بالدور الذى يلعبه رئيس الجمهورية "الباجى قايد السبسي" فى الملف الليبى، ومساعى الوصول إلى تسوية سياسية للوضع هناك.

وقال طاجانى إن تونس تلعب دورا محوريا فى تطوير علاقة أوروبا بالدول الإفريقية، وإن البرلمان الأوروبى يدعم تونس فى انتقالها الديمقراطى، وسيظل إلى جانبها حتى تنجح اقتصاديا واجتماعيا، مشيدا بالدور الذى لعبته المرأة التونسية فى بناء الديمقراطية فى تونس.

وأكد رئيس البرلمان الأوروبى أن تونس بلد يتمتع بعمق حضارى تأثر جراء الإرهاب، وأن أوروبا ستسعى لدعم السياحة فى تونس عن طريق دعوة الأوروبيين للقيام بزيارات سياحية إليها.

من جانبه، أكد رئيس مجلس نواب الشعب التونسى "محمد الناصر" -فى كلمة أمام البرلمان- أن زيارة رئيس البرلمان الأوروبى تعكس عمق الشراكة التى تربط بين البرلمان التونسى والبرلمان الأوروبى من جهة، ومستوى العلاقات المتميزة بين الاتحاد الأوروبى والجمهورية التونسية من جهة ثانية.

وثمن الناصر الدعم المتواصل والمساعدات المتعددة التى خصصها الاتحاد الأوروبى لتأمين الانتقال الديمقراطى فى تونس، معربا عن تقدير البرلمان التونسى لدعم البرلمان الأوروبى لتونس لدى المفوضية الأوروبية ولدى مجلس الاتحاد الأوروبى، لاسيما المبادرة الأوروبية المتعلقة بإصدار اللائحة الخاصة بالعلاقات بين تونس والاتحاد الأوروبى فى 14 سبتمبر 2016، التى تم فيها التأكيد على ارتباط نجاح التجربة الديمقراطية فى تونس بأمن أوروبا، والدعوة من خلال هذه المبادرة إلى إقامة شراكة فعلية مع تونس وتحويل ديونها لدى الدول الأوروبية إلى استثمارات تساعد على تشغيل الشباب العاطل وتنمية الجهات المهمشة.

ودعا الناصر إلى وضع مبادرات استثنائية بين تونس والاتحاد الأوروبى تسمح بفتح السوق الأوروبية أكثر فأكثر أمام المنتجات التونسية، وفتح آفاق إيجابية للشباب الساعى إلى تحسين كفاءاته العلمية والمهنية أو للعمل فى إطار منظم للهجرة يستجيب لإجراءات مضبوطة برعاية ومراقبة الدول المعنية.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة