خالد صلاح

توقيع الاتفاقية الدولية لمبادرة الشراكة من أجل البحوث والابتكار

الإثنين، 30 أكتوبر 2017 02:52 م
توقيع الاتفاقية الدولية لمبادرة الشراكة من أجل البحوث والابتكار الاتفاقية الدولية لمبادرة الشراكة من أجل البحوث والابتكار
وائل ربيعى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

عقدت اللجنة المشتركة بين مصر والاتحاد الأوروبى اجتماعها السابع بشأن التعاون العلمى والتكنولوجى فى بروكسل برئاسة كل الدكتور محمد الشناوى مستشار وزير التعليم العالى والبحث العلمى للعلاقات والاتفاقيات الدولية لشئون البحث العلمى وماريا كريستينا روسو مديرة التعاون الدولى بالمديرية العامة للبحوث والابتكار بالمفوضية الأوروبية نيابة عن الاتحاد الأوروبى، وبمشاركة السفير رؤوف سعد رئيس المكتب الوطنى لتنفيذ اتفاقية المشاركة بين مصر والاتحاد الأوروبى بوزارة الخارجية وعدد من مسئولى التعاون الدولى بوزارة البحث العلمى وممثلى البعثة الدبلوماسية ببروكسل، وبحضور نخبة من مسئولى الإدارات بالمديرية العامة للبحوث والابتكار بالمفوضية الأوروبية ببروكسل، وممثلى مفوضية الاتحاد الأوروبى بمصر.

وتم خلال الاجتماع بحث فرص التعاون بين الجانبين، حيث تم تسليط الضوء على عدد من المجالات الرئيسية للتعاون فى إطار برامج عمل أفق البرنامج الإطارى الأوروبى للبحوث والابتكار "أفق 2020Horizon2020" للفترة 2018-2020، حيث أكد الجانبان على أهمية البرنامج واعتباره أداة رئيسية للتعاون بين الاتحاد الأوروبى ودول العالم، حيث إن الانفتاح العام لبرنامج "أفق 2020" يمكن الكيانات المصرية من الاستفادة من برامجه المختلفة.

وعلى هامش الاجتماع تم توقيع الاتفاقية الدولية لمبادرة الشراكة من أجل البحوث والابتكار فى منطقة المتوسط (بريما)PRIMA بين مصر والاتحاد الأوروبى، ووقع الاتفاقية عن الجانب المصرى الدكتور محمد الشناوى، مستشار وزير التعليم العالى والبحث العلمى للعلاقات والاتفاقيات الدولية لشئون البحث العلمى نائبًا عن وزير التعليم العالى والبحث العلمى، وعن الجانب الأوروبى السفير كلايد كول نائب الممثل الدائم للبرلمان الأستونى لدى الاتحاد الأوروبى، وماريا كريستينا روسو مديرة التعاون الدولى بالمديرية العامة للبحوث والابتكار بالمفوضية الأوروبية نيابة عن الاتحاد الأوروبى.

تهدف مبادرة "بريما" (الشراكة من أجل البحوث والابتكار فى منطقة المتوسط) إلى تعزيز التعاون وتحقيق التنسيق والتكامل فى مجال البحث والابتكار فى دول حوض البحر المتوسط، وذلك من خلال إنشاء برنامج لتمويل مشروعات بحثية تستهدف مواجهة التحديات المشتركة التى تواجه عمليات الإنتاج الغذائى المستدام، وتوفير المياه فى منطقة حوض البحر المتوسط، وهذا على أساس من الملكية والتمويل المشتركين للمشروعات البحثية، مع قيام الاتحاد الأوروبى بتوفير تمويل إضافى لهذه المشروعات من خلال برنامج "هورايزون 2020" بالإضافة إلى مساهمات الدول المشاركة.

كما تهدف مبادرة بريما إلى تعزيز الشراكة والتفاعل بين الجامعات ومراكز البحوث والقطاع الخاص والحكومة والقطاع العام والمنظمات غير الحكومية والمجتمع المدنى، بالإضافة إلى تهيئة بيئة مواتية لتطوير حلول مبتكرة للمسائل الملحة، لتجنب تجزئة الجهود البحثية، مع مراعاة الجوانب البيئية والتكنولوجية والاجتماعية الاقتصادية.

جدير بالذكر أن بريما هى شراكة بين البلدان الأوروبية المتوسطية على أساس المصلحة المتبادلة والملكية المشتركة والمنافع المشتركة التى تتصدى للتحديات المجتمعية فيما يتعلق بالأمن الغذائى وموارد المياه، حيث تقوم الدول الأعضاء بالاشتراك فى إدارة وتمويل مبادرة ميزانية أكثر من 494 مليون يورو، وسوف يستمر البرنامج العلمى بريما لمدة 10 سنوات (2018 - 2028)، ويشمل العديد من البلدان بما فى ذلك (الجزائر، وقبرص، ومصر، وفرنسا، واليونان، وألمانيا، وإيطاليا، ولوكسمبورج، ومالطا، والمغرب، والبرتغال، وسلوفينيا، وإسبانيا، وتركيا، وتونس) بالإضافة إلى المفوضية الأوروبية.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة