خالد صلاح

المؤتمر المهنى الأول للتحكيم الدولى يعلن توصيات ختام فعالياته فى القاهرة

الخميس، 19 أكتوبر 2017 01:00 ص
المؤتمر المهنى الأول للتحكيم الدولى يعلن توصيات ختام فعالياته فى القاهرة المؤتمر المهني الأول للتحكيم الدولى
كتب عبد الحليم سالم
إضافة تعليق

أعلنت الأكاديمية الدولية للوساطة والتحكيم عن أبرز النتائج التى أوصت بها الجلسة الختامية خلال فعاليات المؤتمر المهنى الأول للتحكيم الدولى الذى عقد مؤخرا بالقاهرة على مدار 3 أيام متتالية بمشاركة نخبة من الهيئات والخبراء العرب من 12 دول، وذلك بهدف إيجاد رسم ملامح المستقبل للإشكاليات التى يعانى منها التحكيم فى العالم العربى ووضع آليات للتعاون والدعم العربى المشترك للنهضة بمراكز التحكيم الإقليمية، وتدعيم مكانتها بين المنصات العالمية وذلك بدعم ومشاركة أبرز فقهاء القانون والمحكمين من كافة أنحاء الوطن العربى.

وقد أوصى المؤتمر، بضرورة حث الحكومات العربية والمؤسسات المدنية والتجارية على دعم وتأهيل مراكز ومؤسسات التحكيم والمحكمين العرب للارتقاء بمكانتهم وأدواتهم، والنهضة بهيئات التحكيم العربية لتتوافق مع توجهات الممارسات العالمية للحد من الاحتكام إلى المراكز الأجنبية، كما دعى المؤتمر الجهات التشريعية العربية إلى توحيد الأطر التشريعية فى قوانين التحكيم، والعمل على إعداد قانون تحكيم عربى موحد يتناسب فى رؤيته الموضوعية والإجرائية لحل الإشكاليات التنفيذية.

وتعقيباً على هذا البيان، صرح الدكتور وليد عثمان، رئيس الاكاديمية الدولية للوساطة والتحكيم وأمين عام المؤتمر، قائلا "لا شك أن التطورات التكنولوجيا المتلاحقة لها أثرها الكبير فى كافة المجالات العملية، وعلية فمن أبرز النقاط التى دعا إليها المؤتمر ضرورة إنشاء منصة إلكترونية تختص بالتحكيم العربى وتضم قاعدة بيانات كبرى لتسهيل عرض المعلومات التحكيمية وإتاحة التواصل الفعال بين المحكمين العرب المتواجدين فى كافة أنحاء العالم".

يذكر أن المؤتمر أوصى بإنشاء مجلة تختص بالتحكيم الدولى ويتم إتاحتها لجميع الدول العربية بهدف تسليط الضوء على أحدث المستجدات فى عالم التحكيم الدولي، وعرض القضايا بكافة ملابساتها ونتائجها النهائية لتكون بمثابة مرجع دائم للمحكمين.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة