خالد صلاح
}

عصام شلتوت

كوبر واللعب على الكبار بالخطة «B» فى أفريقيا

الثلاثاء، 17 يناير 2017 05:23 م

إضافة تعليق
كلام نهائى، أنهى هيكتور كوبر كل تفاصيل خطة لعب الفراعنة لضربة البداية أمام مالى الليلة، وأخذ موافقة كل مساعديه عليها، بل إنه تسلم صباح أمس، كشوف التشكيل موقعة من الطاقم الفنى، وكل على حدة!
 
لم يقبل كوبر أى تفاهم بين مساعديه وأعلنها صراحة أنه يريد وضع تشكيل قناعة صاحبه بالأسماء 100%.
عشاء أمس الاثنين، شهد بدء فتح مظاريف قوائم المساعدين ليجلس بعدها كوبر معهم، ويعلن التشكيل النهائى الأمثل بدون رتوش. 
 
الأكثر جدوى فيما ذكرته لحضراتكم أن الرجل بدا راضيا عما قدمه الجهاز من أداء وقيمة تنفيذ اللاعبين لخطة اللعب بأكثر من طريقة، لعل نتائج الشمال الأفريقى سواء مباراة الجزائر وزيمبابوى أو لقاء السنغال وتونس، وقد أنهت الكثير من الجدل الدائر بين الإعلام والجهاز رغم كونه جدلا مكتوما، حقيقة لم يرق للنزاع المتعارف عليه، فلم يصر الزملاء على وجهات نظرهم فى التشكيل، بعدما شاهدوا الخسائر الصادمة للجزائر وتونس، التى تعبر عن عدم الانضباط التكتيكى للمنتخبين، بل والإصرار على عدم فرض طريقتهما المعتادة التى كانا يمارسانها مع منتخبنا مثلا! 
 
• يا سادة.. ببساطة لم يفت كوبر أن يسارع للاعبيه شارحا لهم ما حدث للمنتخبين العربيين، وكيف جانبهما الصواب وليس التوفيق فى طريقة اللعب، وحاولا فتح اللعب ومجاراة القوة والسرعة والتحمل.. أو العناصر الثلاث الموروثة أفريقيا فى شرق وغرب وجنوب القارة السمرا ! 
 
• يا سادة.. كوبر أكد للاعبيه أن عليهم العودة بالذاكرة لطريقة التى اعتمدها وهضمها النجوم، وكيف كان الإصرار عليها مدخلا للسيطرة على فرق بقوة نيجيريا وغانا، بل وتعديل النتيجة فى تصفيات كأس العالم، الحلم، روسيا 2018 أمام الكونغو! 
 
شرح كوبر الفارق بين السيطرة «بطريقتك - منتخبنا، ومحاولة مجاراة الآخر فى طريقته!
• يا سادة.. هنا يجب أن نشير أو نؤكد أنها لمحة محترفة جدا من الخواجة كوبر!
 
نعم، فحين شهد فريقى الشمال الأفريقى العربيين يسقطان أمام زيمبابوى والسنغال، أيقن أن «خضة» قد تصيب لاعبيه، لهذا شرح لهم الفارق، وأقنعهم بحق أنه لصالحهم.. لينتقل إلى الشق الأهم والمتمثل فى ضرورة الالتزام التكتيكى أمام مالى والسيطرة الكاملة على مجريات اللعب، وليس فقط منطقة المناورة، أو الدفاع الضاغط من أمام منطقة جزاء المنافس، فكلها تأتى استكمالا للإطار العام لخطة اللعب المصرية.
 
• يا سادة.. ماوصلنى وأود أن أنقله لحضراتكم هو أن كوبر يسعى لتجهيز أكثر من طريقة لما أطلق عليها السيطرة على المنافس. 
أهم ما يميز هذا الفكر أن نجومنا جاهزون لتنفيذه!
 
واحدة من الطرق بـصلاح ومروان والأخرى برمضان صبحى وكهربا ومعهما تريزيجيه!
• يا سادة.. ستجدون وحتى إعلان التشكيل قبل لقاء الليلة بـ3 ساعات تكهنات كثيرة، أراد كوبر أن يشغل بها منافسه!
بالتأكيد هى طريقة مهمة للعب على الكبار وليس اللعب مع الكبار. 
 
يطلق كوبر صيحة وجود تغيير تكتيكى بالدفع بالمحمدى فى اليمين، وإطلاق يد أحمد فتحى كمدافع وسط يمكنه أيضاً أن يصبح ظهيرا ثالثا مع قلبى الدفاع ليناور منافسه. 
• يا سادة صدقونى بات ما أنقله لكم هو الشغل الشاغل للجهاز الفنى، بل والبعثة المالية كلها. 
 
أما ما يشغل كوبر وبطبيعة الحال جهازه وكبار الفريق بدءاً من الحضرى فهو مواصلة الأداء المتمكن والاحتفاظ بفرص الفوز الممكنة جداً حين نعمل على أخطاء المنافس، وتأمين مرمانا فيما يشبه الكبار أوى فى أوروبا. 
 
• يا سادة لحين تناول وجبة غذاء اليوم، سيظل إداريو مالى تحت ضغط من جهاز الفريق الفنى، لمعرفة آخر كلام عن تشكيلة المصريين. 
ما ألمحه رغم بعد المسافة بين مصر والجابون، أن كوبر لن يلعب الليلة بالخطة «A»، لكنه ونجومه هضموا طرقاً عديدة يمكنهم من خلالها من تطوير الأداء ليظهر الأمر وكأنه بلان «B».
 
لم يبقَ إلا الدعاء، هناك نسائم ليس للفوز، لكن لإداء مشرف للفراعنة وكرة مصرية شجاعة يلا بينا.

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة