خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

"الاختلاط فى الجامعات" معركة جديدة فى بداية العام الدراسى.. أبو إسحاق الحوينى محرما دراسة الفتيات فى الكليات المختلطة: آثمات.. وفتوى لـ"على جمعة" تجيزها بشروط.. والبحوث الإسلامية: لا يوجد ما يمنع ذلك

الإثنين، 26 سبتمبر 2016 07:28 م
"الاختلاط فى الجامعات" معركة جديدة فى بداية العام الدراسى.. أبو إسحاق الحوينى محرما دراسة الفتيات فى الكليات المختلطة: آثمات.. وفتوى لـ"على جمعة" تجيزها بشروط.. والبحوث الإسلامية: لا يوجد ما يمنع ذلك أبو إسحاق الحوينى
كتب كامل كامل – أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أثارت فتاوى عدم الاختلاط فى الجامعات بين الطلاب والطالبات، جدلا واسعا بين الإسلاميين، بعدما أعلن الشيخ أبو إسحاق الحوينى، الداعية السلفى المعروف، بعدم جواز اختلاط الطالب بالطالبة فى الكليات والجامعات، رغم وجود فتوى سابقة صادرة من دار الإفتاء المصرية، بجواز الاختلاط فى المدارس والجامعات.

 

"دراسة الفتيات فى الكليات التى فيها اختلاط حرام، وجميع الفتيات الكائنات داخل  الكليات المختلطة آثمات، وهذا كلام نهائى لا فيه نقد، فنحن لسنا فى حاجة إلى النسوان فى هذا الكلام، فالرجال لديها المواهب" هذا هو ملخص فتوى الشيخ أبو إسحاق الحوينى الداعية السلفى، حول حكم الاختلاط داخل الجامعات.

 

ودعا "الحوينى" فى فتواه والتى أعاد نشرها موقعه الرسمى، بمناسبة بداية العام الدراسى إلى تأسيس أقسام للفتيات منفصلة عن الطلاب، كما دعا إلى تأسيس كليات طب خاصة بالفتيات، ومواصلات خاصة لهن، قائلا: "عايز تعمل أى حاجة أعلمها للنساء فقط، فما المانع أن تمهد السبل وتعمل المواصلات الخاصة التى تحمل النساء فقط مثلا، وتأمن المسائلة، فهذا هو الحكم الشرعى قبله من قبله ورده من رده".

 

الدكتور على جمعة، مفتى الجمهورية السابق، أقر فى وقت سابق بأن الاختلاط بين الرجال والنساء فى المدارس والجامعات وغيرها، لا مانع منه شرعاً، مادام كان ذلك فى حدود الآداب والتعاليم الإسلامية.

 

ووضع المفتى اشتراطات للرجل والمرأة، فإذا "كانت المرأة محتشمة فى لبسها مرتدية ملابس فضفاضة، لا تصف ولا تشفّ عما تحتها، ولا تظهر جسدها ملتزمة بغض بصرها، وبعيدة عن أى خلوة مهما كانت الظروف والأسباب، وبشرط حفظ حرمات الله فى البصر والسمة والمشاعر".

 

وأكد على جمعة، أن هذا الأمر ينطبق على الرجل أيضاً، مصداقاً لقوله تعالى: "قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا" متابعا: "أما إذا لم تلتزم المرأة والرجل بآداب وتعاليم الإسلام وكان اختلاطهما مثار فتنة ومؤدياً إلى عدم التزام الرجل والمرأة بما أمر الله به، فيكون الاختلاط حراماً شرعاً".

 

من جانبه قال الدكتور محمد الشحات الجندى، عضو مجمع البحوث الإسلامية، إن مسألة الاختلاط طالما كانت فى العمل فلا يجوز تحريمها، موضحا أن المطالبة بأن يتم تخصيص أماكن للطالبات وأماكن للطلاب فى الجامعات، هو أمر غير ملزم، خاصة أن هناك أمور تتطلب تعامل الطلاب مع الطالبات، وبالتالى فلا يمكن اعتبار ذلك أمرا ملزما فى الشريعة الإسلامية.

 

وأضاف عضو مجمع البحوث الإسلامية، لـ"اليوم السابع" أن هناك أعمال تتطلب وجود الرجل والمرأة مع بعضهم البعض فى مكان واحد، وبالتالى لا يجوز منعها أو تحريمها، وفى ذات السياق فإنه لا يمكن منع تواجد كليات للطلاب والطالبات مشتركة، لأنهم يذهبون لتلقى العمل وليس لشئ أخر.

 

وأشار الشحات، إلى أن ضرورة أن يكون مصدر الفتوى من الأزهر الشريف ودار الإفتاء، وليس من غير أهل التخصص لأنها ستثير بلبلة كبيرة فى المجتمع.

 

وفى ذات السياق قال النائب إبراهيم حجازى، عضو لجنة التعليم بالبرلمان، إن البرلمان لا يعتد إلا بالفتاوى فقط التى يتم إصدارها من قبل دار الإفتاء، باعتبارها المؤسسة الرسمية المخول لها إصدار الفتاوى الدينية.

 

وأضاف عضو لجنة التعليم بالبرلمان، فى تصريحات لـ"اليوم السابع": نسمع لتفاوى صادر من السلفيين تمنع الاختلاط بين الطلاب فى المدارس فى فصول مشتركة، أو مؤسسات تعليمية، فهذا أمر لا يمكن تصديقه" مضيفا: "الاختلاط ليس مضر، فالاختلاط وارد، ولكن هذا يعتمد على أسلوب الاختلاط ونوعيته، فالاختلاط فى المجتمع منذ قديم الزمن، ونساء الإسلام كان لهم دور معروف فى مساعدة الرجال فى عملهم.

 

 

رابط الفيديو..

https://www.facebook.com/Alheweny.Official.Page/?fref=ts


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 6

عدد الردود 0

بواسطة:

امينة احمد دسوقى

كندهار معششة فى نفوخهم

هى كندهار معششة فى نفوخهم ولا دة من الفراغ اللى هما فيه لا شغلة ولا مشغلة!! الهى يشفى كل مهلوس امين.

عدد الردود 0

بواسطة:

مهندس / صلاح

كل كلامكم عن الجنس والاغراء

وكان مفيش حاجة تشغل الشباب غير الجنس ، يا شيخنا العزيز :الحرام بين والحلال بين وبينهما شعرة ، إذا طاوعناك فى فتواك ففتواك القادمة ستحرم خروج النساء والبنات من منازلهن، يعنى سنرجع لعصر المماليك وما قبله ،وممكن ترجعنا للعصر الحجرى، كفاك فتاوى رجعية أثابكم الله .

عدد الردود 0

بواسطة:

حفاة الوطن

وهل يضمن هذا الشيخ الذى يحرص على ان يطلق عليه العلامة المحدث ويحرص على الظهور الاعلامى الجنة

بالطبع لان اول من تسعر بهم النار عالم يريد ان يقال عنه انه عالم وقد قيل هذا على خريج السن العالم العلامة المحدث لمجرد انه لبس جلابية بيضاء وطاقية واعفى لحيته ويظهر في الفضائيات ويحرص على الشهرة الإعلامية رغم ان هناك علماء خريجى ازهر علامة بجد ولا يعرفهم احد لانهم لايريدون الشهرة ويحرصون على الحصول على الاجر من الله عز وجل ولا يهمهم فلوس الفضائيات ولا يستطيعوا العلاج في قطر !!

عدد الردود 0

بواسطة:

شغيق

بشفق عليكم و عقلياتكم المحدودة..هناك قضايا أهم..أنضجوا كي ننهض

أعلى

عدد الردود 0

بواسطة:

الى الدواعش المتنطعين

اذا كان الاختلاط يتم في اطهر بقعة في اعظم مناسبة وهى الحج فهل نحرمه في الجامعة !!!

واضح الفهم السطحى للمتنطعين بابسط قواعد الإسلام فالامور الهامة جاءت بالتفصيل في القران الكريم وفى نصوص واضحة كالمواريث والخمر والزنا وغيرها ولو كان الاختلاط محرما لورد زكره في القرآن الكريم واتحدى اى شيخ من المتنطعين ان يعمل بالأوامر القطعية في القرآن الكريم ويبتعد عن النواهى الواردة في القران الكريم ولو حتى بنسبة 20% ورغم ذلك تجدهم متمسكون باجتهادات باطلة اكثر من نصوص القران القطعية فتجدهم يحرمون شم النسيم ويطالبون بهدم الاثار فمن من هؤلاء يمشى على الأرض هونا ومن من هؤلاء يسعى لتوحيد صفوف المسلمين ومن من هؤلاء يعمل بقوله تعالى ادفع بالتى هي احسن ولا بقوله تعالى ولا يسخر قوم من قوم عسى ان يكونوا خيرا منهم بالعكس تجد قلوبهم كالحجارة وتجدهم احرص الناس على الحياة ويود لو يعمر مائة سنة كما تجدهم بحبون الطعام وانتفخت كروشهم بملذات الدنيا ثمنا لفتاويهم الموجهة لمن يدفع اكثر فهل سمعت هذا الشيخ او غيره ينتقد ما تفعله إسرائيل في القدس طبعا لا والا لن يدخل قطر مرة أخرى وما ادراك ما قطر ومن يحكمها من البشر !!

عدد الردود 0

بواسطة:

مصرية1

اخرسوا من الفتاوى

كفاية سيل الفتاوى والهبل خربتوا عقول الناس . هل وجدتم اى بلد مثلكم عندها اسهال فتاوى مثلكم احترموا البشر والبشرية والعقول . وكفاية تخلف . انشر ياعم ماتخافش يمكن يخرسوا كفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاية .

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة