خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

مرصد الإفتاء: داعش تطور من طرق تجنيد المرأة لممارسة "جهاد النكاح"

الإثنين، 08 أغسطس 2016 12:06 م
مرصد الإفتاء: داعش تطور من طرق تجنيد المرأة لممارسة "جهاد النكاح" دار الإفتاء المصرية
كتب لؤى على

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكد مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء،  أن تنظيم داعش الإرهابى يطور من طريقة تجنيده للنساء لممارسة "جهاد النكاح"؛ حيث يستخدم وسائل التواصل الاجتماعى للبحث عن الإناث اللاتى يردن الانضمام إليه، وذلك بتشديد التركيز على الحياة الأسرية المنزلية التى تنتظرهن.

وأوضح المرصد فى بيان له اليوم ، أن طريقة الدعاية الجديدة التى يروجها التنظيم تتجنب استخدام الصور الهمجية، التى غالبًا ما تظهر فى مشاركات الإرهابيين على الإنترنت، مثل قطع الرءوس وقتل النساء، إذ تركز الدعاية على مباهج الحياة الأسرية والشرف فى إنجاب مقاتلين جدد لخدمة الإسلام ، ويركز تنظيم داعش الإرهابى عبر الإنترنت على "السعادة" التى تشعر بها المرأة مع تقديم الحياة الأسرية، التى يحتاجها "المجاهد المحارب".

وأضاف المرصد أن تنظيم داعش الإرهابى فتح بحسب ما نقلت مواقع إخبارية تابعة له، باب انتساب النساء إلى كتيبتين أطلق عليهما اسمى "الخنساء" و"أم الريان"، مشترطًا أن تكون المنتسبات من النساء العازبات بين عمر 18 و25 سنة، على أن يتقاضين مبلغ 25 ألف ليرة سورية، أى نحو 50 دولارًا شهريًّا، بشرط التفرغ الكامل للعمل مع التنظيم.

وأوضح المرصد، أن عددًا من الخبراء يُرجع سبب انضمام النساء لصفوف "داعش" فى المناطق التى يسيطر عليها التنظيم الإرهابى، إلى اعتقادهن بأن انضمامهن سيجعلهن محصنات ضد الاعتداءات والعنف، وأنه سيعطيهنّ موقع قوة على سائر النساء.

أما بالنسبة للأوروبيات اللاتى ينضممن إلى التنظيم الإرهابى ،فأسباب هذا الانضمام تتمثل فى محاولة التكفير عن الذنوب والحياة الصاخبة التى عاشتها بعضهن فى السابق، عن طريق الجهاد، وهو ما دفع الكثير منهن لترك حياتهن الهانئة والذهاب إلى المجهول، إضافة إلى حب المغامرة، والمشاركة فى قتال الكفار حسب ما تصور لهن دعاية داعش.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة


التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

عبد الواحد عبد الحى

افكار قديمة

هذه الافكار والحبل يستعملها الاخوان والسلفيين فى تجنيد المسلمين للحزب ويستخدمها الأزهر لأسلمة الاقباط ويستعملها التجار فى الدعاية للسلع المقلدة .

عدد الردود 0

بواسطة:

شيماء

طريقة الدعاية الجديدة التي يروجها التنظيم

تتجنب استخدام الصور الهمجية

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد عطية

قطع الرءوس وقتل النساء

هذة هي داعش وممارستها

عدد الردود 0

بواسطة:

حنان

جهد رائع من دار الإفتاء المصرية ....شكرا علي هذا التقرير

بارك الله فيكم يارجال الإفتاء

عدد الردود 0

بواسطة:

صلاح

"الخنساء" و"أم الريان"

كتيبتين أطلق عليهم داعش عل يمجموعات النساء

عدد الردود 0

بواسطة:

رقية

سبب انضمام النساء لصفوف "داعش"

انضمامهن سيجعلهن محصنات ضد الاعتداءات والعنف

عدد الردود 0

بواسطة:

حياة

الاوروبيات اللاتي ينضممن إلى التنظيم الإرهابي

محاولة التكفير عن الذنوب والحياة الصاخبة التي عاشتها بعضهن في السابق

عدد الردود 0

بواسطة:

فؤاد

داعش ارهابية

لا للارهاب

عدد الردود 0

بواسطة:

sharaf

هوا ده الدين ؟

يا اخى لو هوا ده الدين وصحيح الدين فاعزرونى انا طالع من دلوقتى

عدد الردود 0

بواسطة:

تامر

لابد من تكاتف علماء النفس والاجتماع بجديه

للاجابة عن سؤال واحد فقط / ما الذى يجعل الشخص يترك الحياه ويتجه للموت / فى قصة ساحر الصحراء رغم ايمان البطل بحلمه الا ان لما طلب منه ثمن واحده فقط من غنمه من غنماته رفض لانها اصبحت جزءا من حياته وتحرج مقدما ..كيف يبيع ماهو مضمون وحاليا وعائده رائج لكى يحصل على ماهو مشكوك فيه وربما كان غير موجودا او هو سراب ووهم ... وقالوا عنه انه حالم آخر من الحالمين يهفو الى حلم بعيييييد / كذلك فى قصه دون كيخوته محارب طواحين الهواء . على العكس باع كل شئ وجرى هربا وراء اوهام السلطه و امجاد الفرسان الغابره

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة