خالد صلاح

البرلمان المصرى يطمئن الشعب الروسى ويدعو لاستئناف الرحلات الجوية

الثلاثاء، 23 أغسطس 2016 09:42 م
البرلمان المصرى يطمئن الشعب الروسى ويدعو لاستئناف الرحلات الجوية مجلس النواب المصرى
كتب مؤمن مختار
إضافة تعليق

وجه عدد من نواب البرلمان المصرى، عدداً من الرسائل إلى روسيا والسياح الروس، عبر وكالة "سبوتنيك" الروسية، حيث تحمل الرسالة دعوة إلى المواطن الروسى وحكومته وقياداته، لإعادة واستئناف الرحلات بين القاهرة وموسكو من جديد، فى الوقت الذى تتواصل فيه الجهود الرسمية فى مصر وروسيا، لتحقيق الهدف ذاته.

وقال النائب أحمد إسماعيل، عضو مجلس النواب المصرى، إن مصر الآن آمنة تماماً، وبإمكان الروس المجئ إليها والتمتع بالسياحة فيها، وبكافة المزايا التى كانوا يفضلونها، فهى كانت دائما مصيفاً ومشتىً آمناً للجميع وستظل، على الرغم من كل الحوادث والأزمات التى مرت بها خلال الفترة الماضية، لذلك على الدولة الروسية أن تطمئن إلى أن رعاياها سيكونون بخير.

وأضاف النائب، "رسالتى للشعب الروسى، ولكل شعوب الأرض، أننا نعمل الآن على راحة الجميع، لأن أمن كل مواطنى العالم على أرضنا يعنى أن تتقدم بلادنا وتعود إلى سابق ازدهارها الذى عهدها الجميع عليه، وبالتالى فإن مصلحتنا كمصريين فى أمن وسلامة جميع ضيوف بلادنا، وهو ما نسعى إلى تحقيقه، ونجحنا فيه إلى حد كبير".

من جانبه، قال النائب محمود بدر، عضو ائتلاف "دعم مصر"، الكتلة الأكبر داخل البرلمان المصرى، إن هناك قوى تتربص بمصر ولا تريد لها أن تنهض، لذلك توجه الضربات طوال الوقت إلى السياحة والاقتصاد، من خلال العمليات الإرهابية، أو المضاربات لرفع أسعار العملات، وهو ما فطنت إليه القيادة المصرية، وتتصدى له بحسم الآن.

وأوضح النائب، مؤسس حركة تمرد، أن جماعة الإخوان وحلفاءها من التنظيمات الإرهابية كانت وراء حادث الطائرة الروسية الذى تسبب فى انقطاع السياحة الروسية وبعض الدول الكبرى عن مصر، ولكن ما يحدث على أرض الواقع هو أن الدولة تصدت لكافة التهديدات، وكانت أكبر من التحديات، ووفرت قدراً من الأمان يجعل السياحة الوافدة من جميع أنحاء العالم فى أمان.

وتابع "رسالتى للسائح الروسي، هى أن مصر أكثر أمناً الآن من أى وقت مضى، فإذا كنت تشعر بالأمان قبل إزاحة الإخوان عن الحكم فى مصر، فتعال إليها الآن لترى الفارق الكبير، فالدولة المصرية أكبر من أن تهزمها مجموعة من التنظيمات الإرهابية، أو جماعة متطرفة".

وأكد النائب سمير عليوة أن السياحة الروسية هى الأهم اقتصاديا بالنسبة إلى مصر، لذلك فإن الحكومة المصرية حريصة على عودة الحركة السياحية إلى طبيعتها مرة أخرى واستئناف حركة الطيران بين القاهرة وموسكو، فلا توجد سياحة فى مصر بدون روسيا، وإن كانت الظروف أدت إلى تخوف موسكو، فإن القاهرة قادرة على طمأنتها، من خلال كثير من الإجراءات الأمنية التى اطلعوا عليها بالفعل.

وأردف "من يقولون إن مصر لا تستطيع تجاوز هذه الأزمة، هم من أصحاب المصالح، الذين تهمهم أن تهرب السياحة من مصر إلى دول أخرى، لكن الخبراء الروس الذين جاؤوا إلى مصر اطلعوا بأنفسهم على إجراءات التأمين التى بدأ اتباعها فى المطارات المصرية، وفى المدن والمقاصد السياحية أيضا، لذلك فإن رسالتى إلى الرئيس الروسى فلاديمير بوتين، هى أنك تستطيع الآن أن تطمئن إلى "أمن" رعاياك فى مصر".


إضافة تعليق

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة






الرجوع الى أعلى الصفحة